بقلم : سمر الدسوقي

 

لم تعد كلمات الشكر والعرفان والتقدير تكفي لكي تقدمها نساء مصر جميعا لسيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي، ولكن وكواحدة منهن تعيش العصر الذهبي للمرأة في هذه المرحلة التي تقف فيها القيادة السياسية داعمة ومساندة لنا على كافة المحافل.

أرى كغيري من نساء مصر أن عناية واهتمام بل وثقة القيادة السياسية في قدراتنا وعملها على تمكيننا سياسيا واجتماعيا واقتصاديا أمر سيخلده التاريخ بأحرف من نور، وبخاصة مع صدور قرار تعيين المرأة بالنيابة العامة ومجلس الدولة، يتجسد بصورة أكبر هذا الواقع، هذه هي بعض من مشاعر المرأة المصرية في المرحلة الحالية.. مشاعر من وجدت من يحنو عليها ويهتم بها ويدعمها ويساندها بل ويشعر بآالمها ومشكالتها دون أن تتكلم، فالاهتمام بنا وبتحقيق أحالمنا وتعزيز قدراتنا لم يتوقف عند تخصيص عام2017 للمرأة، أو اعتماد الاستراتيجية الوطنية لتمكين المرأة 2030 كوثيقة عمل للاعوام المقبلة وهي بالفعل تعنى أيضا بتحسين أوضاع المرأة في كافة المجالات، هذا بجانب تغليظ العقوبات على جرائم التحرش والختان، وقانون الحرمان من الميراث، وما شغلته المرأة وألول مرة من مناصب كاختيارها كمحافظة ومستشارة للامن القومي، وتقلدها مسئولية ثمان وزارات، بجانب ارتفاع نسبة تمثيلها في البرلمان فى دورتى ٢٠١٥ ،٢٠٢٠ ونفس األمر فى مجلس الشيوخ، بالاضافة إلى ما تم إطلاقه من مبادرات وقرارات لدعم المرأة المعيلة وتمكينها اقتصاديا، بما يساعد في تحقيق حياة كريمة لها ولاسرتها، وهناك أيضا ما وصلنا إليه من تضاؤل الفجوة بين الجنسين في الالتحاق بمراحل التعليم وتراجع مستويات وفيات الامومة، وغيرها الكثير من المؤشرات التي وإن دلت فإنها تبرهن على أننا نعيش عصرنا الذهبي ونجد بالفعل كل رعاية ودعم، وإكمالا لهذا كله كان الاهتمام بدراسة سبل تحقيق مساهمة أكبر للمرأة في سوق العمل، مع توفير المناخ الملائم والداعم لها في ظل حماية اجتماعية مناسبة، بما يشجع على تحولها من العمل في القطاع غير الرسمي إلى القطاع الرسمي، وفي القطاعات غير التقليدية التي تحقق فيها طموحاتها، هذا بجانب معالجة مشكلة الغارمات، وصياغة التشريعات والسياسات التي من شأنها الحد منها، واتخاذ التدابير اللازمة لتحقيق الشمول المالي، والتمكين التكنولوجي للمرأة، وتقديم مزيد من المساندة للمشروعات ً للعمل،وتحقيق المزيد من المشاركة السياسية والمزيد من المشاركة في مختلف القطاعات للمرأة المصرية، ويكتمل الامر هنا بقرار دخول المرأة للنيابة العامة ومجلس الدولة بعد سنوات طويلة من الكفاح والنضال للحصول على هذا الحق، ولان قيادتنا السياسية مؤمنة تماما بقدرة المرأة على العطاء بل وإثبات ذاتها فى كافة المجالات كان حقها الذى ناضلت من أجله كثيرا واقعا شهدناه مؤخرا.

كل هذا وغيره الكثير لا يكفي الشكر أو العرفان بالجميل لكي يكون ردا عليه، ولكننا مع تقديمه لا نملك سوى أن نقول سيادة الرئيس باسمي واسم كل نساء مصر سنستمر جميعا في دعم وطننا على كافة المحافل وسنكون دائماعلى قدر المسئولية وحائط الصد بالنسبة له أمام كل ما يستهدفه من مؤامرات، حفظ  الله بلادنا الحبيبة.


المصدر: بقلم : سمر الدسوقي
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 190 مشاهدة
نشرت فى 2 ديسمبر 2021 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

13,733,845

رئيس مجلس الإدارة:

أحمد عمر


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز