إشراف : أميرة إسماعيل - هايدى زكى-  أسماء صقر - جلال الغندور - أمانى ربيع - هدى اسماعيل

"ابني حبيبي نور عيني بيضربوا بيك المثل وكل العالم بيهنيني.. طبعا ما أنا أم البطل" حقا هي أم البطل الذي عاش رجلا ومات بطلا، هي الأم التي رأت دماء فلذة كبدها مختلطة بتراب الوطن الذي صمد ودافع عنه ببسالة، فهي من زرعت بداخله حب الوطن وهي من علمته أن الأرض عرض يجب الدفاع عنها لآخر قطرة دماء في حياته، وبهذا تقدم نموذجا وقدوة لغيرها من الأمهات حول كيفية تربية الأبناء على المواطنة والانتماء.

ذكريات مؤلمة يخالطها مشاعر العزة والفخر ترويها السيدة إكرام حمدى مصطفى، والدة شهيد الشرطة النقيب هشام شتا.

 

عن تلقيها خبر استشهاد هشام تقول السيدة إكرام: عرفنا استشهاده من الأخبار في التليفزيون، وفي صباح يوم فض اعتصام النهضة ورابعة العدوية تحدثت معه تليفونيا وأوصانى قائلا "خدى بالك من نفسك"، وبعد انتهائه وزملائه من فض الاعتصام ذهبوا إلى كرداسة وهناك تم الهجوم على المركز، وبمجرد علمى ووالده بالخبر اتصلنا به تليفونيا إلا أنه لم يجب على الهاتف رغم محاولتنا المستمرة الاتصال به من الساعة الواحدة وحتى الواحدة ونصف ظهرا، وقد تفاجأت بخبر استشهاده الذى أذيع على التلفزيون، فرؤيتي لصورته واسمه عبر شاشته كانت صدمة كبيرة بالنسبة لي وللأسرة كلها، شعرنا بالحزن الشديد لفقدانه ولا أستطيع نسيان الموقف لهذه اللحظة، فالفراق صعب حقا وألمه شديد على النفس، ومنذ وفاة هشام فقدت الإحساس ببهجة الحياة، لكننى الحمد لله راضية بقضاء وقدر ربنا سبحانه وتعالى.

 

كيف تعاملت مع صدمة الخبر وآلام الفراق؟

الصدمة كانت شديدة علي خاصة أنه أصغر إخوته ولم يكن قد تزوج حيث استشهد وهو لم يتجاوز الخامسة والعشرين من عمره، لذا شعرت أنني لم أكمل رسالتي معه بأن أزوجه، وفى كل عام في ذكرى ميلاده -18 فبراير- أنظم مسابقة للقران الكريم للطالبات في مدرسة الشهيد هشام شتا الإعدادية بنات بشارع الهرم بحضور شخصيات من وزارة التربية والتعليم والداخلية والأوقاف ونقوم بتوزيع هدايا عينية ومادية ومصاحف على الفائزين.

 

وتنظم الدولة حفلات سنوية لتكريم أمهات الشهداء فهل تحرصين على حضورها؟

لا أحب حضور الندوات والمشاركة في التكريمات لأنني أفتخر بابني الشهيد لما قدمه من تضحية نفسه فدءا للوطن وعلينا أن ندعم الوطن من خلال عرض نمادج الشهداء وبطولاتهم وتعليم الآخرين منهم الشجاعة.

 

الصبر هبة يمن الله بها على بعض عباده فما الأمور التى أعانتك على التحلى به؟

أولا اليقين بالله سبحانه وتعالى وأنه في الجنة إن شاء الله وكلنا ودائع ربنا وأنه اختار وأخذ وديعته، والدعاء له وعمل الصدقات والصلاة وإيماني بأهمية الوقوف بجانب وطنا وحمايته كل هذا يساعدني على الصبر وتحمل ألم فراقه.

 

وهل ترين ضرورة معرفة المدرسين للطلاب في المدارس عن بطولات الشهداء؟

نعم من المفروض بالنسبة للطلاب في المراحل التعليمية المختلفة معرفة نبذة عن حياة الشهداء وسبب تسمية المدارس على اسمهم وفهم ذلك للطلاب كنموذج للقدوة في الشجاعة وحب الوطن.

 

دعم الوطن

فى نهاية الحوار تقدمت السيدة إكرام بالشكر للرئيس عبد الفتاح السيسى وقيادات وزارة الداخلية على الاهتمام الذى يولونه لأسر الشهداء، قائلة: "الرئيس يحرص على تكريمنا وتشجيعنا على الصبر دائما، ووزارة الداخلية تتواصل معنا لتلبية أي أمر خاص بنا".

وتوجه رسالة لأمهات الشهداء فى يوم المرأة العالمى قائلة: " أشعر بمدى حزنك وصعوبة الفراق لكن علينا بالصبر وقوة الإرادة من أجل دعم وطننا الغالي والتصدي للجماعات الإرهابية، وأطالب كل أم بتنشئة أبنائها منذ الصغر على حب الوطن من خلال الحديث معه عن الشخصيات والرموز الوطنية التي قدمت أرواحها فداء للوطن بجانب تعوده على تحمل المسئولية وغرس الشجاعة فيه كي يصبح بطلا يوما ما يحب وطنه ويحميه من الأعداء.

المصدر: إشراف : أميرة إسماعيل - هايدى زكى- أسماء صقر - جلال الغندور - أمانى ربيع - هدى اسماعيل
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 528 مشاهدة
نشرت فى 10 مارس 2022 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

15,606,880

رئيس مجلس الإدارة:

أحمد عمر


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز