إذا كان الشعر هو تاج جمال المرأة ، فإن الطرحة هى تاج فستان العروس بلا منازع ، سواء كانت من القماش الخفيف أو قبعة أو تاج ورود .. حيث لا يكتمل جمال فستان العروس وأنقاته من دونها

ورغم التغييرات الكثيرة التى طرأت على فستان العروس، من حيث القصات والتصاميم والألوان، إلا أن الطرحة كانت ولاتزال عنصرا مهما واكسسوارا لا يمكن الاستغناء عنه مهما اختفلت العادات والتقاليد من بلد إلى اخر ، وبين ثقافة وأخرى .

الطرحة الطويلة الغنية بالتطريز

الطرحة الطويلة التى يصل طولها أحيانا إلى خمسة أمتار أو أكثر ، المصنوعة من التل أو الدانتيلا ، والغنية بالتطريزات ، هى حلم كل فتاة مقبلة على الزواج، حيث ترغب من خلالها فى تخليد يوم زفافها وإبراز مدى أهميته، خاصة أن أشهر الأميرات ونجمات السينما يضعن هذا النوع من الطرحة الطويلة يوم زفافهن.

لكن هذه الطرحة تخضع لمعايير عديدة ليست فى متناول الجميع ، وبالأخص منها الاعتبارات المادية المرتبطة بكون هذه الطرحة الطويلة غالية ومكلفة، خاصة إذا كانت مطرزة بالأحجار الكريمة .

ورغم ذلك، تبقى الطرحة الطويلة والمطرزة باتقان حلم معظم الفتيات المقبلات على الزواج . لذا يتبارى أشهر مصممى الأزياء فى كل موسم فى تقديم أجمل الطرحات الطويلة والمطرزة ، التى تلقى على الدوام الكثير من الاستحسان نظرا لما تحمله هذه الطرحة الطويلة من أبعاد رمزية ، حيث تتجسد فيها معانى العفة والسعادة والأناقة.

الطرحة القصيرة

يمكن أن يكون للطرحة القصيرة بعد جمالى كبير ، شرط أن يتم اختيارها بإتقان وينصح الاخصائيون العروس التى ترغب فى اختيار هذا النوع من الطرحة أن تنتبه إلى 3 معايير مهمة للغاية .

أول هذه المعايير التى ينبغى أخذها فى الاعتبار عند اختيار الطرحة القصيرة يتعلق بشكل وجه العروس .

فالطرحة القصيرة لا تلائم كثيرا الوجه الممتلىء ، لأنها تجعله يبدو وكأنه أكثر امتلاء . فى المقابل ، تلائم الطرحة القصيرة بامتياز الوجوه ذات الملامح الصغيرة.

والمعيار الثانى الذى يجب الاهتمام به، يكمن فى طريقة تصميم الفستان، حيث تتماشى الطرحة القصيرة مع الفساتين ذات القصات الواضحة والقريبة من الجسم، أى فساتين العرس المطعمة بطابع عصرى .

أما المعيار الثالث الذى ينصح به الاخصائيون ، فيتعلق بالحرص على التثبيت الجيد للطرحة - لذا ينبغى على العروس عدم الاستهانة بخدمات مصفف الشعر المتخصص ، لأنه مؤهل لأن يختار لها القصة أو التسريحة المناسبة للطرحة التى انتقتها ، كما أنه يمتلك الخبرة اللازمة لتثبيت الطرحة على الشكل الملائم والصحيح . فالطرحة غير المثبتة بطريقة صحيحة تقلل كثيرا من جمال العروس وأناقة فستانها .

القبعات أو الأزهار

تفضل بعض الفتيات المقبلات على الزواج الظهور بطابع عصرى ، من خلال استبدال الطرحة بقبعة خاصة أو بتاج من الأزهار. بالطبع هذه الإكسسوات التى تعوض الطرحة يجب أن يتم تصميمها وفق طبيعية وشكل فستان العروس.

وقد برزت هذه الموضة بشكل لافت فى المواسم الأخيرة، إلا أنها قوبلت بشىء من الفتور من قبل العرائس ، باستثناء قلة نادرة ممن يعشقن «اللوك» العصرى أو ممن يرغبن فى التميز من خلال مخالفة المألوف .

إذا كنت واحدة من هؤلاء، ينبغى عليك اختيار القبعة المناسبة لشكل وجهك وتسريحة شعرك ولفستان العرس الذى قمت باختياره .

إذا كان فستانك ذا قصة بسيطة خالية من الزخرفات والتعقيدات، يمكن أن تختارى قبعة مزينة بتفاصيل بارزة، مثل الريش أو الأحجار أو الورد ، لأن ذلك يسهم فى إبراز جماليات فستانك . إذا كان الفستان غنيا بالتطريزات ، ينصح باختيار قبعات مبسطة وخالية من الزخارف .

ينصح مصممو فساتين العروس الفتاة المقبلة على الزواج والتى ترغب فى اختيار طرحة طويلة، بأن تفكر ملياً فى تسريحة شعرها، وكيفية تثبيت هذه الطرحة على شعرها يوم الزفاف ، كما ينصح بعدم الإكثار من الإكسسوات فى هذه الحالة، لأن الطرحة الطويلة تكفى لابراز العروس فى كامل أناقتها وجمالها .

يؤكد مصممو فساتين الزفاف أن 70% من الفتيات يفضلن الطرحة التقليدية، لما لها من معان ورمزية مرتبطة بالعفة والسعادة .

مما يجعلها ثابتة لا تتأثر بتغير توجيهات الموضة أو بعوامل الزمن، حتى أن الطرحة فى بعض العائلات يتم توريثها من الأم لأبنتها . مما يمنحه قيمة معنوية إضافية .

 

المصدر: أميرة إسماعيل - مجلة حواء

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

15,106,407

رئيس مجلس الإدارة:

أحمد عمر


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز