الواهمون.. والحالمون .. !

كتبت : نبيلة حافظ

أشعر بالحسرة وبالأسى كلما نظرت على حالنا الآن ووجدت أبرز سماته التفكك والتشرذم وأسأل نفسى إلى متى سوف نظل على هذا الحال..؟

أبحث عن الإجابة وأجدها تأتى مسرعة لتؤكد أن الحال سوف يبقى على ما هو عليه طالما بداخلنا جهالة وغلظة وأحقاد دفينة..

لا نعلم كيف ولدت ؟ ولم عاشت بداخلنا كل هذه السنوات الطويلة ؟ اعتقدت.. واعتقد الكثيرون مثلى- أن ثورة 25 يناير سوف تطهرنا وتغسل نفوسنا من كل الصفات السيئة التى علقت بها..!! لم لا ونحن دفعنا ثمن هذه الثورة وما تلتها من تبعات..

أليست لدينا قناعة تامة وإيمان قوى بأن كل شىء فى الحياة لابد وأن يكون له ثمن ؟ وأن الإنسان لابد وأن يدفع ثمن ما يحصل عليه فى هذه الحياة !!

لقد كانت أحلامنا قبل ثورة يناير أحلام كبيرة وعظيمة راودتنا جميعاً.. نحن عشاق تراب هذا الوطن أبناء مصر الشرفاء.. طالبنا بالحرية ودفعنا ثمنها دماء زكية طاهرة لشباب هم من خيرة أبناء مصر.. طالبنا بالعدالة الاجتماعية ودفعنا ثمنها .. اضطرابات واعتصامات ووقفات احتجاجية كلفتنا خسائر بالمليارات وشلل كبير فى معظم نواحى الحياة.. طالبنا بالأمن والأمان ودفعنا الثمن.. رعب وخوف.. وقلق وإحباطات واكتئاب أليست هذه أحلامنا جميعاً ..؟ ألم ندفع فاتورة الثورة حتى الآن..؟! لقد دفعنا ثمن الثورة كاملة.. وتم تحصيلها منا جميعاً من جانب أصحاب المصالح الذين أضيروا من انتفاضة شعب مصر وحاولوا طيلة خمسة عشر شهراً إجهاض الثورة وإعادة عقارب الساعة الى الوراء.. هؤلاء الذين أطلق عليهم البعض الطرف الثالث .. أو اللهو الخفى، لم نكن بحاجة إلى ضرب الودع.. أو قراءة الطالع لكى نعرفهم ونكتشفهم لم نكن فى حاجة إلى إعمال ذكاء العقل أو اللجوء إلى الدجالين لكى يخبرونا بهم.. فمنذ اللحظة الأولى للثورة وملامح الصورة مكشوفة وواضحة.. إنهم رجال مبارك.. المخلصون له.. الأوفياء لعهده.. الخاسرون من ثورتنا.. المقاتلون من أجل مصالحهم .. فكل شىء انكشف الآن ولكن المصيبة الكبرى أن رجال مبارك لم يخجلوا من أنفسهم.. ولم يفكروا فى الانزواء بعيداً أو الخروج من المشهد العام .. وكأن لسان حالهم يقول لنا: لن نترك البقية الباقية من مقدرات الوطن لكم يا أهل مصر.. لن ننسحب من الساحة قبل أن ندمر الأخضر واليابس، ولن نترككم تتمتعون وتنعمون بالأمن والأمان والرخاء !!

هكذا حالهم.. يتوهمون ويحلمون ويتخيلون أن زمانهم باق.. وأنهم لديهم الخبث والدهاء والمكر الذى يمكنهم من تحقيق أطماعهم.. وأن الشعب المصرى من الممكن أن ينسى وينخدع فى كلامهم المعسول.. ولكن والله .. وبحق عزته وجلاله لن يحدث ذلك.. ولن ينخدع شرفاء الوطن فى رجال مبارك لأن زمن الظلم والاستبداد قد ولى.. ولن يعد مرة أخرى بإذن الله...!! 

المصدر: مجلة حواء- نبيلة حافظ

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

12,156,435

رئيس مجلس الإدارة:

أحمد عمر


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز