تساؤلات عديدة تطرأ على ذهن المرأة خلال شهر رمضان سواء فيما يتعلق بالصيام ومفسداته وكيفية قضائه والزكاة وجهاتها أو حتى الصلاة حرصا منها على التقرب قدر الإمكان من ربها فى هذا الشهر الفضيل الذى يتميز بالطاعة والعبادة، لذا تحاول «حواء » من خلال هذا الباب أن تجيب على كافة استفساراتها، فقط كل ما عليك أن ترسلى لنا بتساؤلاتك ليجيب عنها نخبة من أبرز الأساتذة والعلماء المتخصصين فى علوم الدين.

يجيب على تساؤلات قارئات «حواء » هذا العدد الشيخ محمود عاشور، وكيل الأزهر الأسبق وعضو مجمع البحوث الإسلامية.

- يوافق شهر رمضان هذا العام فترة حملى، فهل يجوز لى الإفطار إذا خفت على الجنن، علما بأننى قد لا أتمكن من قضاء ما أفطرته خلال إرضاعى طفلى، فما كفارة ذلك؟

منى حسن، المنيا

يجوز للمرأة الحامل والمرضع الإفطار فى رمضان إذا كان فى ذلك خطورة على الطفل أو الأم، وذلك لقول الله تعالى: «أَيَّامًا مَّعْدُودَاتٍ فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضًا أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ فَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَهُوَ خَيْرٌ لَّهُ وَأَن تَصُومُوا خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ ،» وعلى ذلك فكفارة الإفطار إطعام مسكين واحد عن كل يوم أو تقدير ثمن وجبة الإفطار وإخراج قيمتها، فإذا استطعتِ قضاء ما أفطرتيه من أيام فأفضل لقوله «وأن تصوموا خير لكم .»

- أفطرت خمسة أيام فى رمضان الماضى لعذر شرعى إلا أننى نسيت قضاؤها فما كفارة ذلك، وهل يجوز صيام هذه الأيام بعد رمضان الحالى؟

ف.س، محاسبة

اتفق الفقهاء على أنه يجب على من أفطر أياما من رمضان أن يقضيها قبل مجيء رمضان التالي، واستدلوا على ذلك بما رواه البخارى ومسلم عن عَائِشَةَ رَضِيَ ا للَّهُ عَنْهَا: « ما قضيت شيئا مما يكون على من رمضان إلا فى شعبان حتى قبض رسول الله صلى الله عليه وسلم ،« ويؤخذ ذلك دليلا على أنه لا يجوز تأخير القضاء حتى يدخل رمضان آخر، فإن آخر القضاء حتى دخل رمضان التالى فهنا يوجد حالتين: الأولى أن يكون التأخير بعذر كمرض أو خوف على الرضيع إذا كانت الأم مرضع ففى هذه الحالة لا إثم عليها فى التأخير لأنها معذورة وليس عليها إلا القضاء فقط فتصوم عدد الأيام التى أفطرتها، أما إذا كان تأخير القضاء دون عذر فتأثم ووجب عليها القضاء لكن اختلف الفقهاء عليها الكفارة مع القضاء أم لا؟ حيث ذهب مالك والشافعى وأحمد إلى أن عليها الكفارة والقضاء واستدلوا بما ذهب إليه بعض الصحابة كأبى هريرة وابن عباس رضى الله عنهما، بينما ذهب الإمام أبو حنيفة - رحمه الله - إلى أنه ليس عليها كفارة واستدل بأن الله تعالى لم يأمر مَنْ أفطر من رمضان إلا بالقضاء فقط ولم يذكر الإطعام، قال الله تعالى: )وَمَنْ كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَر(.

- سمعت أحد المشايخ يقول إن صلاة المرأة فى بيتها خير من المسجد فما صحة ذلك، وهل يجوز أن أصلى وأهل بيتى خلف زوجى، أم نصلى كمجموعة نسوة سويا؟

لا ضرر إذا أديت صلاة التراويح بالمسجد خاصة إذا خشيت الكسل وتركها فى منزلك وإلا فبيتك أفضل لقول الرسول «صلى الله عليه وسلم « :» لا تمنعوا النساء أن يخرجن إلى المساجد وبيوتهن خير لهن ،» فإذا كان الخروج إلى المسجد وفقا للضوابط الشرعية من حجاب وترك للزينة والعطر فلا مانع خاصة وأن ذهابك إلى المسجد يجعلك تستمعين إلى أهل العلم وتأجرين على مجالس العلم، ولا مانع أن يصلى زوجك بأهل بيته بقصد حثهم على الانتظام فى الص اة فيؤجر على ذلك، والله أعلم.

المصدر: كتبت : ابتسام أشرف
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 71 مشاهدة

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

6,888,829

رئيس مجلس الإدارة:

مجدى سبلة

رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز