مع احتفالاتنا بذكرى انتصارات أكتوبر العظيم 73..تحية حب وتقدير وعرفان لخير أجناد الأرض ممن حققوا النصر واستعادوا الكرامة مع الأرض .. وحطموا أسطورة الجيش الإسرائيلى الذى لايقهر وعبروا خط بارليف المنيع..والجندى المصرى الذى أذهل العالم مع إرادة الشعب الذى التحم بكل مايملك مع جيشهليحقق حلم الانتصار بعد ست سنوات من حرب الاستنزاف.. أظهرت للعالم مدى قوته وقوة إرادته حين صمم وتحمل بكل شجاعة وحماس وانتماء قسوة الظروف المادية بل دعم أيضا بمجهوده الحربى وبتضحياته بأغلى أرواح أبنائه ودمائهممن أجل العزة والكرامة, آمن الشعب مع جيشه أن ما أخذ بالقوة لايسترد إلا بالقوة, وكانت استعادة الأرض بالسلام المبنى على قوة الانتصار فى حرب أكتوبرالموافق العاشر من رمضان, 45 عاما مضت على هذه الانتصارات المجيدة لاتمحى من الذاكرة بل تزداد قيمتها ودروسها مع الزمن لتصبح ميراثا لأجيالنا الجديدة, ميراث من الحب والتكاتف والإيثار والتضحية بين جموع شعبنا وقواتنا المسلحة المقاتلة..متوكلون على الله داعون أن يسدد خطاهم ويؤيدهم بفضله ونصره, فجاءت الضربة المفاجئة والمباغتة للعدو مع التخطيط الكامل العلمى والمدروس والأسلوب العسكرى الجديد بالتغلب على كل العوائق بالمعدات الحديثةلاختراق القناة فى الوقت المناسب الذى لم يتوقعه العدو, ليعبروا خط بارليف المنيع الذى لايقهر كما زعموا من قبل للعالمبعقول مهندسينا من ضباط الجيش والكبارى العائمة التى عبرت عليها المدرعات, وجنودنا البواسل يحملون مدافعهم وأسلحتهم تحميهم الضربة الجوية لتتيح لقواتنا البرية العبور العظيم بمائة وخمسين ألف مقاتل لعبور قناة السويس فى الخمس ساعات الأولى وتحطمت الأسطورة حين عبروا فى الثانية ظهرا, ولتقف صواريخ الدفاع الجوى كحائط صد مصرى,فتحقق الانتصار بالقرارات الحكيمة للزعيم أنور السادات بطل الحرب والسلام مع تكاتف الشعب المصرى النبيل  وقوة إرادته وتلاحمه مع جيشه القوىمن أجل عودة كل شبر من أراضينا المصرية, وظهرت بقوة جهود المرأة المصرية المشرفة التى دفعت بزوجها وابنها وأبيها وأخيها وحبيبها إلى ميدان القتال بكل حبها لوطنها, وأسرعت بالتطوع والتبرع بالدم وحث كل أفراد أسرتها بالتبرع بكل مالديهم بدعم جنودنا المقاتلين على الجبهة وسارعت بالتمريض وتضميد الجراح لجنودنا البواسل, ومن خلال إدارتها لعجلة العمل بكل مجالات الحياة مع أبناء الوطن وأيضا من خلال الإعلام والفن والأغانى الوطنيةلإشعال حماس الجنود والشعب معا..تحقق النصر الذى تضافرت من أجله كل الجهود المصرية واتحاد العرب جميعا باستخدامهم سلاح البترول, ليصبح نقطة تحول جديدة وتصبح حرب أكتوبر التى أظهرت للعالم قوة المصريين بإستراتيجيتها التى قلبت كل الموازين وأصبحت تدرسا فى الأكاديميات العسكرية فى العالم, ومن جديد يضرب المصريون بأنفسهم المثل فى حربهم ضد الإرهاب شعبا وجيشا فى قوة واحدةمن أجل مصر لكل المصريين رغم كل المحن والصعوبات والتحديات, ولمستقبل أفضل لنا ولكل أجيالنا, مستقبل يليق بمصر وكيانها ومكانتها.

 

المصدر: بقلم : إيمان حمزة
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 123 مشاهدة
نشرت فى 11 أكتوبر 2018 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

6,882,837

رئيس مجلس الإدارة:

مجدى سبلة

رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز