لأنني لا أعترف بالحياة دون حب قررت لملمة جميع القضايا العاطفية الخاسرة لنتشارك سوياً في الدفاع عن أصحابها علنا نجد وسيلة لإنارة الطريق أمام جميع القلوب الحائرة في انتظار رسائلكم على عنوان المجلة أو عبر البريد الإلكتروني [email protected]

ما أصعب العيش في حالة اللا ارتباط واللا فراق والأصعب منهما عدم معرفة ماهية مشاعر من ملكتيه قلبك وعقلك!.. فأنا مدرسة أبلغ 35 عاما، نشأت في أسرة فوق المتوسطة ولدى 3 أخوة تزوجوا جميعاً بينما بقيت مع والداي اللذين تجاوزا السبعين ما يشعرني بالرعب حال فقدانهما!.. ولا تسأليني عن سر عدم زواجي لأنني لا أعرفه، فكلما تقدم لي أحدهم لا يكتمل الارتباط، فإما أنني لا أعجبه أو لا يعجبني، وإن حدث وأعجب كلانا بالآخر تبدلت مشاعره بلا أسباب!.. على هذا الحال مرت السنوات حتى تعرفت على محاسب يكبرني بأربعة أعوام عن طريق إحدى زميلاتي.. ونظرة، فحوار، فأكثر من لقاء صارحني بحبه وبادلته أحاسيس مماثلة حتى أيقنت أنه نصفي الآخر الذي تأخر زواجي كي ألقاه.. وعندما تقدم لخطبتي كدت أطير من الفرح وأسرتي أيضاً رحبت به وسرعان ما قرأنا الفاتحة على وعد منه بتحديد موعد الخطبة عقب استلام شقة حاجزها في أكتوبر.. وشهر تلو آخر ولا يستلم الشقة ولا يحدد موعد لإعلان الخطبة.. الأمر الذي أدى لاستياء أسرتي ومشاحنة أخي معه.. وهنا قرر فسخ الخطبة بحجة إهانة شقيقي له.. ما أصابني بانهيار تام ازدادت حدته عندما سمعت عن خطبته لأخرى.. هكذا عشت أسوأ فترة في حياتي فلم يخرجني منها إلا معاودته الاتصال بي معلناً الندم عما فات مؤكداً فسخ خطبته والتي اضطر لها رداً على جرح كرامه شقيقي له.. صدقته لكنه لا يزال يماطل في إتمام ارتباطنا وليته توقف عند المماطلة بل أنه للمرة الثانية عرفت أنه تقدم لفتاة في أول العشرين لكنها رفضته.. وعند مواجهته أكد على تمسكه بحبنا وبرر فعلته بمحاولة نسياني خاصة أن مشكلة الشقة لم تحل وأسرتي لن تصبر عليه!.. أخشى أن أتركه فأعود لشبح الوحدة من جديد وقلقة من البقاء في علاقة لا أدري ماهية نهايتها.. ماذا أفعل؟!    

     ر . س "الهرم"

 تعجبت كثيراً من رسالتك، فكيف لفتاة عاملة في منتصف العقد الثالث من العمر وما زالت مشاعرها بهذا الكم من السذاجة؟!.. عفواً عزيزتي، فمن الواضح أن هذا الرجل يضعك على قائمة الاحتياطي حال عدم إيجاد غيرك، فهو يتلاعب بمشاعرك بمنتهى الاحتراف مستغلاً تخوفك من شبح العنوسة.. فلو يحبك حقاً ما سمح للظروف أيا كانت أن تبعده عنك ولو حدث فلن يرضى أبداً بخطبة غيرك وعلاقتكما مستمرة!..ابتعدي عنه فوراً، وفكري في الغد بمزيد من الثقة في النفس.. وتأكدي أن كل رجل يملك جهاز ردار للكشف عن الفتاة المتلهفة على الارتباط هرباً من الوحدة فيتجنب الزواج منها الراغب في الاستقرار لتشككه فيما تبديه من حب ويقترب منها كل من يبحث عن اللهو مستغلاً ضعفها أمام حرفي الحاء والباء وربما كان ذلك سبباً عدم زواجك حتى الآن.

المصدر: كتبت : مروة لطفى
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 153 مشاهدة
نشرت فى 13 يونيو 2019 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

8,304,811

رئيس مجلس الإدارة:


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز