بقلم : سمر الدسوقى

لا يوجد وجع أقسى من وجع القلوب.. ولا أقصد به هنا الوجع الملموس الذي قد ينجح مشرط الجرح في علاجه ولكنه الوجع الذي قد لا تعالجه أنامل الزمن والوقت، الوجع الناتج عن الثقة والاختيار الذي قد يخذلك فقط لأنك قد أحببت ووثقت بصدق، فلاشك عزيزتي أن الخروج من التجربة العاطفية الخاطئة هو أشد قسوة من أي مرض قد تتعرضين له، ليس فقط لأنها تفقدك الثقة فيمن وثقت فيه ولكن لأنها تجرح أكثر من أي مرض بل وقد تصيبك بالمرض نفسه فمن منا لم تصب أو تمرض ولأكثر من مرة لأنها قد خذلت ممن أحبت لأنها قد تم التلاعب بعواطفها دون سبب، من منا لم تجرح جرحا قاسيا من قبل جراح قلب لم يهمه ماذا يفعل بقدر ما كان يهمه أن يقضي عليها حتى يتفرغ لفريسة أخرى فيلعب ويتسلى بقلبها وهكذا إلى ما لا نهاية!

لاشك أن وجع القلب هو أقسى ما يمكن أن نواجه ولا نعرف تحديدا كيف نواجه؟ هل يكون هذا بالاستمرار في العمل بالاستمرار في الحياة بادعاء الإقبال عليها، بالحب مرة أخرى، بالنسيان.. بالبعد، لاشك أن لكل منا طريقته وأسلوبه ولكن الثابت في كل هذا أننا لا ننسى بسهولة وأن وجع القلب كثيرا بل ومؤكدا ما يترك بصمته على قلوبنا في صورة جرح غائر جرح لا يندمل إلا بعد فترة زمنية طويلة أو قد لا يندمل إطلاقا خاصة إذا كنا قد مررنا بتجربة عاطفية صادقة، كل ما أستطيع قوله هنا فلنحاول معا نساء ورجالا وبقدر الإمكان ألا نجرح قلوب أحبتنا، فإذا كنا ندرك ومنذ البداية أن النهاية ستكون هكذا فلنبتعد نهائيا عن هذه التجربة, فما أقسى اللهو بقلوب أحبتنا، وإذا اضطررنا لهذا فلنحاول وبقدر الإمكان ألا نسبب لها الآلم والوجع, فوجع القلوب لا يداوى ولا علاج له, وجع القلوب لا يعالجه كما يقولون حب أو عمل أو لهو أو لقاءات أصدقاء أو بعد، وجع القلوب كثير ما يقتل نفوسا فحافظوا على من يحبوكم خاصة وإن كانوا لم يأذوكم.

 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 146 مشاهدة
نشرت فى 3 أكتوبر 2019 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

9,262,022

رئيس مجلس الإدارة:


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز
عيادات الدكتور عزالدين الوروارى للنساء و التوليد و العقم