حوار: أميرة إسماعيل

يحلم كل شاب وفتاة بالارتباط بالشخص المناسب الذى يستطيع مشاركته رحلة الحياة ليكون السند والعون له، لكن ماذا يفعل إذا تعرض لغدر الحبيب واكتشف أن مشاعره كانت زائفة؟ وكيف نستعيد ثقتنا فى أنفسنا لنبدا من جديد؟ وهل هناك توقيت معين لإقامة علاقة عاطفية جديدة بعد الأولى الفاشلة؟ وكيف يمكن اجتياز تلك الفترة بسلام؟

تساؤلات عديدة تجيب عليها د. أميمة السيد، استشارى العلاقات الأسرية والزوجية والتربوية فى هذا الحوار..

فى البداية هل هناك أسس معينة يمكن من خلالها اختيار شريك الحياة؟

بالطبع "الراحة النفسية" وقبول الطرف الآخر أهم بندين فى أى علاقة خاصة العاطفية، ثم تأتى بعد ذلك باقى المراحل من التفاهم والميول المشتركة وأيدلوجية واحدة وكذلك بعض الصفات والسمات الشخصية التى تشير لإمكانية استمرار الطرفين معا.

وما العلامات التى قد تنذر بفشل هذه الارتباط؟

قبل أن أتحدث عن العلامات لابد أن أوضح نقطة مهمة جدا لكل شاب وفتاة مقبلين على الارتباط أو الخطوبة أو الزواج وهى أن هناك عادات مكتسبة وأخرى متأصلة, فالأولى يسهل تغييرها أو تطوعيها بما يتلائم مع الطرف الآخر، أما المتأصلة فيصعب تغييرها لأنها ناتجة عن جينات وراثية أو بسبب النشأة وهذا يؤكد الاعتقاد الخاطئ لدى البعض أن الحب يجعل الطرف الآخر يتغير تماما وهو ما يسبب الفشل فى العلاقة خاصة أن هناك عادتين  يصعب تغييرهما أو التعامل معهما كالبخل الشديد سواء المادى أو العاطفى، وكذا التطاول بالأيدى أو اللسان، وهما عادتان إن ظهرت على شريك الحياة أنصح بالابتعاد عنه لأن العلاقة ستفشل حتما، أما عن باقى العلامات التى تؤكد فشل هذه الزيجة أن يكون هذا الشخص انتهازيا أو ماديا يرغب فى الحصول على أموال الفتاة واستنزاف مشاعرها أو أن يكون ضعيف الشخصية أو سريع الغضب، كذلك الشخص المماطل الذى لا يبحث عن علاقة جادة رسمية، بالإضافة إلى متعدد العلاقات.

هل هناك صفات أخرى تحكم على العلاقات العاطفية بالإعدام؟

الاستهانة بمشاعر الآخرين من أكثر الصفات التى تنذر بفشل أى علاقة فصاحبها شخص مدلل لن يعطى للطرف الآخر حقه فى العاطفة وبالتالى الفشل سيكون حليفه الأنه شخص أنانى لا يبحث سوى عن سعادته.

إذن كيف يختار الشاب والفتاة الشخص المناسب؟

هناك عناصر مهمة تضمن نجاح الحب منها التكافؤ اجتماعيا وبيئيا وثقافيا وماديا وعمريا بمعنى ألا يتجاوز فارق السن بينهما فوق العشر سنوات والطموح, كذلك تبادل الاهتمام الصادق لمعرفة شخصية كل طرف والبحث عن نقاط التلاقى وتصحيح بعض العيوب التى يمكن معالجتها لاستمرار تلك الزيجة, كما تمثل الغيرة عنصرا إيجابيا إذا كانت فى موضعها وليست الشك لأنه قادر على تخريب علاقات كثيرة, بالإضافة إلى ضرورة أن يكون كل طرف صاحب شخصية مستقلة وليس ضعيف الشخصية, كذلك يحتاج الشباب والفتيات للتدريب والتأهيل للاختيار السليم لشريك حياتهم وذلك يتم من خلال بعض البرامج التربوية المعتدلة التى تؤكد على ضرورة ثقتنا بأنفسنا فى المقام الأول والتحكم فى اختياراتنا بما يتوافق مع المرحلة العمرية والفكرية للطرفين, فالدراسة هنا مهمة جدا خاصة فى فترة المراهقة التى تتسم بسرعة اتخاذ القرار والندم عليه فيما بعد.

وماذا تفعل الفتاة لتسترد ثقتها بنفسها حالة الخسارة العاطفية؟

أنصح كل شاب وفتاة بعدم التعلق التام بالطرف الآخر لأنه يسبب الكثير من المتاعب وذلك فى حالة اكتشفنا كذب أو زيف تلك المشاعر, مع ضرورة استغلال وقت الفراغ بطريقة صحيحة من خلال الانخراط فى العمل التطوعى والأعمال الخيرية وتقديم خدمات للآخرين أو الخروج مع الأصدقاء، كما يمكن الاستفادة من الوقت فى دراسة لغة جديدة أو الدراسة بشكل عام وتطوير مهاراتنا أو ممارسة رياضة معينة للتخلص من أى طاقة سلبية لدينا وبالتالى نستفيد من هذا الوقت وعدم الاستسلام لهواجس تلك المرحلة فلا تتم متابعة الطرف الآخر بأى وسيلة لمعرفة أخباره، كما يمكن الاستعانة بالسفر للخروج من الحالة السيئة فالاستمتاع بالمناظر الطبيعية والجبال ورؤية البحر واستنشاق الهواء النقى والروائح الطيبة الذكية جميعها عناصر تحسن من الحالة المزاجية لأى شخص.

ومتى يمكن البدء فى علاقة حب أخرى؟

يفضل عدم الارتباط مباشرة بدافع إثارة غيظ وغيرة الطرف الآخر بل يجب التمهل فى هذا القرار لفترة من 6 أشهر إلى سنة حتى لا نتورط فى علاقة أخرى فاشلة نتيجة للتسرع وعدم الدقة فى الاختيار.

وأخيرا ما النصيحة التى تقدمينها لحواء؟

"بلاش تمشى ورا قلبك بس، لازم تشاركى عقلك وخدى وقتك واختارى صح".

المصدر: حوار: أميرة إسماعيل
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 108 مشاهدة
نشرت فى 3 أكتوبر 2019 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

9,262,012

رئيس مجلس الإدارة:


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز
عيادات الدكتور عزالدين الوروارى للنساء و التوليد و العقم