كتبت : مروة لطفى

لأنني لا أعترف بالحياة دون حب قررت لملمة جميع القضايا العاطفية الخاسرة لنتشارك سوياً في الدفاع عن أصحابها علنا نجد وسيلة لإنارة الطريق أمام جميع القلوب الحائرة في انتظار رسائلكم على عنوان المجلة أو عبر البريد الإلكتروني [email protected]

هل حزن حماتي مبرر لطلبها الغريب؟!.. أنا موظفة في منتصف العقد الثالث من العمر، تزوجت منذ 6 سنوات بطريقة تقليدية وأنجبت طفلة تبلغ 4 سنوات.. كانت حياتي تسير على ما يرام حتى توفى حماي منذ 3 شهور.. ومن يومها انقلبت حياتي رأساً على عقب، فحماتي لا تكف عن المخاوف وتريد أن يبقى زوجي معها طوال الوقت خاصة أن شقيقه الأكبر لا يهتم وله حياته!.. ما يدفع زوجي للمبيت عندها أكثر من نصف الأسبوع وأنا لا أتكلم وأعشم نفسي أنها فترة مؤقتة.. الكارثة أن شريك حياتي قرر أن يأخذنا إلى رحلة بأحد فنادق الغردقة وطبيعي حجز غرفة لوالدته وأخرى لنا فما كان منها إلا وطلبت الإقامة معنا وحجز غرفة ثلاثية معللة ذلك بخوفها المفرط.. فهل هذا طبيعي؟!

ر . أ "مصر الجديدة"

 من الواضح أن حماتك تعاني مخاوف مرضية عقب وفاة زوجها ومن ثم تحتاج وقوفكم بجانبها.. فلما لا تقترحين على زوجك حجز غرفة لحماتك ملحقة بغرفتكما وهو أمر شائع في معظم الفنادق ما يشعرها بالطمأنينة فضلاً عن ترك ابنتك للنوم معها.. فعادة ما يساعد الأحفاد على إشعار الجدات بالراحة والسرور.

المصدر: كتبت : مروة لطفى
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 370 مشاهدة
نشرت فى 22 نوفمبر 2019 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

9,520,580

رئيس مجلس الإدارة:


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز
عيادات الدكتور عزالدين الوروارى للنساء و التوليد و العقم