كتب : عادل دياب

"إلى حواء" صفحة يحررها قراء حواء.. أرسلوا لنا تعليقاتكم، آراءكم، مقالاتكم وإبداعاتكم الأدبية المختصرة شعرا ونثرا.. ناقشوا ما قرأتموه عبر صفحاتنا أو قدموا لنا اقتراحاتكم، وشاركونا أفكاركم.

وذلك عبر الإيميل

[email protected]

 

 

الاستعداد للعام الدراسى الجديد

أيام قليلة ويبدأ العام الدراسي الجديد بكل الأعداد الضخمة من التلاميذ والطلاب في مختلف المراحل التعليمية والأعداد الكبيرة من المدرسين والعاملين بحقل التعليم.

في البداية أحب أن أتوجه بالشكر لوزارة التربية والتعليم ووزارة التعليم العالي وعلى رأس كل منهما عالم جليل خبير وصاحب رؤية فقد استطاعت الوزارتان العبور بالعام الدراسي الماضي بكل نجاح وسلاسة، خاصة وزارة التعليم التي تضم مراحل سنية حرجة من رياض الأطفال وحتى الثانوي، كما أن الشكر موصول فيما يتعلق بالنظام الذي تم إقراره لاستكمال العملية التعليمية للعام الجديد من تقليل لعدد الأيام التي يتردد فيها الطلاب والتلاميذ على المدارس والتباعد المفروض في الفصول وتقليل الكثافات، وكل هذا رائع وجميل، ويبقى التطبيق هو المهم لتنفيذ هذه الخطط الرائعة.

وهنا أحب أن ألفت النظر إلى.. أولا ضرورة المتابعة الجادة والصارمة للتطبيق وتعليم القائمين على العملية التعليمية مدى أهمية ذلك، لأن البعض قد لا يأخذ الأمر مأخذ الجد وهنا النتيجة ستكون مباشرة الخطر على صحة الجميع.

ثانيا: أن يساعد الأهالي الوزارة في تنفيذ الإجراءات الاحترازية، فإذا شعر ولي الأمر بارتفاع في درجة حرارة صغيره فليمنعه من التوجه للمدرسة ويتخذ كافة الاحتياطات حتى يتأكد من أنه غير مصاب، وعلى إدارات المدارس أن تساند أولياء الأمور في ذلك.

أخيرا فإن بعض المدرسين بسبب الدروس الخصوصية قد يفسدون هذه الاحتياطات، ويضغطون على الأهالى فيتجمع عدد كبير من التلاميذ في مكان غير مناسب، وهنا لابد أن تكون الرقابة والتصدي لهذه القلة بيد من حديد، فالخطر منهم سيهدد صحة المجتمع ككل.

وفي النهاية أدعو الله أن يوفق القائمين على التعليم في مصر، فقد بذلوا الكثير من الجهد، ولهم كل التقدير على ذلك.

 

إسماعيل صادق

بني سويف

 

***

 

رجعوني

 

خدوا

مني عمري

اللى جاي

ورجعوني لذكرياتي

معاها باعيش 

وأقدر أكمل مشوار

حياتي

رجعوني 

لحضن أمي الدافي

وحنية أبويا

وجدعنة أخويا

لما كان النبع صافي

رجعوني 

لحبيبي وقولوا له

قلبي لساه وافي

رجعوني لزمن

كان القليل فيه 

نعمة

والضمير لساه 

صاحي 

والخير بيدق 

على كل باب 

كافي 

والدنيا نور

والقمر سهران 

ويا النجوم 

ما بيناموش

وتجري الشمس 

تصحي الفجر 

اصحوا ما تكسلوش

ويطلع النهار يصبح

ويزعل من اللى ما يصبحوش

وتدب الحياة 

هادية 

حتى الدوشة والحركة 

ما بيصدعوش

رجعوني لو تقدروا 

لذكرياتي 

 

عصام  أبو الدهب

المصدر: كتب : عادل دياب
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 17 مشاهدة
نشرت فى 2 أكتوبر 2020 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

10,168,415

رئيس مجلس الإدارة:

أحمد عمر


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز
عيادات الدكتور عزالدين الوروارى للنساء و التوليد و العقم