بقلم : إيمان العمري

 

أصحابي الأعزاء.. صديقتنا غرام كانت تشاهد مع جدتها مسرحية "المصيدة" عن رواية للكاتبة الإنجليزية أجاثا كريستي وفيها تقتل سيدتان من العجائز ويتم حصار المشتبه فيهم في " بنسيون" ليتضح أن من قام بالجريتمين شخص واحد وهو الأخ الأكبر لطفل صغير كان ضحية لعمه وزوجته اللذين قاما بتجويعه حتى مات، أما القتيلتان فالأولى هي زوجة عم الطفل التي خرجت لتوها من السجن بعد أن أنهت عقوبتها على جريمة قتل الطفل، أما الثانية فهي الأخصائية الاجتماعية التي كانت تزور التقارير للعم حتى لا يظهر أنه يسئ معاملة الصغير.

وعند إلقاء القبض على القاتل لا يظهر ندما بل على العكس يؤكد أنه ثأر لأخيه، ولولا وفاة عمه في السجن لكان من بين القتلى هو الآخر.

علقت الجدة علىا المسرحية بأن القاتل مجرم مثل عمه، تعجبت غرام من تعليق جدتها فهي تراه ضحية لجشع قريبه.

ردت عليها الجدة بأن العم وفقا لأحداث الرواية قد نال جزاءه وسجن هو وزوجته لكن الأخ الأكبر في الحقيقة ليس أكثر من مجرم نمت نيران الحقد والغل داخله ويريد أن يفجرها في كل من حوله لكنه يرتدى قناع الضحية الذي يريد أن يبحث عن ثأر أخيه، وفي النهاية ما الفارق بينه وعمه وزوجته،فكلهم أيديهم ملوثة بالدماء.

واستطردت الجدة أن ما حدث في الرواية كثير ما نجده على أرض الواقع فكم من الأشخاص يرتكبون الجرائم أو حتى يأذون الآخرين بحجة أن لهم ثأرا لديهم وربما ما أرتكبوه يكون أفظع مما حدث لهم فهم في النهاية ليسوا أفضل من اللذين يثأرون منهم كلهم مجرمون وإن اختلفت حجة كل واحد منهم ..

المصدر: بقلم : إيمان العمري
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 120 مشاهدة
نشرت فى 9 سبتمبر 2021 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

12,935,135

رئيس مجلس الإدارة:

أحمد عمر


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز