بقلم : اقبال بركة

شغلتنى معضلة الإنجاب فى المجتمع الشرقى فكتبت مسلسل شجرة اسمها الود الذى طرحت فيه سؤالا لم يسبق أن عالجته  الدراما المصرية من قبل: هل الإنجاب هو الدور الوحيد للمرأة فى الحياة؟ ماذا لو حرمت المرأة من هذا الدور؟ هل المرأة غير المنجبة أرض بور لا يمكن إصلاحها ولا فائدة منها وبالتالى لا ضرورة لوجودها؟.

فى المسلسل ) 30 حلقة( ناقشت قضايا أخرى عديدة منها على سبيل المثال تفضيل الذكرعلى الأنثى، وتدليله، وغضب بعض الآباءعندما يتكرر لهم إنجاب الإناث، وقضية ثالثة هى تعنت بعض الأزواج الذين يصرون على عدم الخضوع لكشف طبى لمعرفة أسباب التأخر فى الإنجاب، والكذب فى هذا الشأن مما يسبب مآسى للزوجات.. الخ.

أعتقد أن الدراما التليفزيونية من أهم الوسائل لتغيير المجتمع، إن لم تكن أهمها جميعا.. فالمواطن العادى قد لا يتردد كثيرا على دور السينما والمسرح، فى حين يستطيع رب الأسرة أن يقضى سهرة مجانية ممتعة هو وجميع أفراد أسرته فى مشاهدة التليفزيون، ولا شىء أكثر جاذبية وإثارة للاهتمام من الدراما الجيدة )كتابة وإخراج وتمثيل(، إن المشاهد يرى نفسه فى البطل، ويشعر بالعطف عليه مع الإعجاب الشديد به، ومن هنا يتوحد مع البطل ويتعاطف معه وينحاز له ويتلقى درسا مهما من مأساته يمكن أن يغير حياته إلى الأفضل، وأعتقد أن التمثيلية التليفزيونية التى كتبتها وأخرجها » جواز على ورق سوليفان « الراحل علاء كريم كان لها تأثير كبير فى التنبيه إلى مشكلة الزواج العرفى بين الشباب، ومحاولة إلقاء الضوء على أسبابها ومسئولية المجتمع فى خلقها.

أخيرا فرضت المرأة المصرية صورتها الحقيقية على أجهزة الإعلام، بل لا أغالى إذا قلت إن الإعلام المصرى اليوم يتبنى قضايا المرأة ويركز عليها تركيزا شديدا وذلك خاصة مع الإقبال الكبير من المشاهدين أو المستمعين على متابعة تلك القضايا سواء فى البرامج أو الدراما، وأعتقد أن السبب فى هذا التحول يعود الفضل فيه إلى المثقفات المصريات اللاتى هببن للدفاع عن المرأة منذ منتصف السبعينيات ثم دعم ومساندة القيادة السياسية فى الوقت الراهن.

ورغم النجاح الباهر لعدة كاتبات مصريات أثبتن جدارة فائقة فى معالجة السيناريو، وشجاعة فى اختيار الموضوعات، فالأمر المؤسف أن العنصرالنسائى فى مجال كتابة السيناريو قليل ومقل، إن كتابة مسلسل إذاعى أو تليفزيونى تحتاج إلى وقت طويل جدا وتركيز شديد واستمرارية لا تتوفر لأغلب النساء، خاصة مع المسئوليات العديدة للمرأة المصرية، ومن أهم أسباب نجاح الدراما التليفزيونية الإذاعية المتابعة الدؤوبة للأحداث الجارية وذلك بعد توفر الموهبة والدراسة والثقافة العامة كشروط لا غنى عنها لنجاح الدراما، والأهم من ذلك أن تكون للكاتب رؤية واضحة وقضية تشغله وتشغل المشاهدين أيضا، كما هو الحال فى قضية الزيادة السكانية والتى تحتاج من كتابنا المزيد من الإهتمام فى المرحلة المقبلة.__

المصدر: بقلم : اقبال بركة
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 111 مشاهدة
نشرت فى 16 سبتمبر 2021 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

13,183,195

رئيس مجلس الإدارة:

أحمد عمر


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز