اشراف: أميرة إسماعيل - سمر عيد -  سماح موسى - أسماء صقر-  أماني ربيع

يعد استقبال العام الجديد بداية أمل ورغبة وطموح جديد في الحياة مما ينشئ بداخلنا بعض الأمنيات والأحلام التي نسعى لتحقيقها سواء علىالمستوىالأسري أو العمليوالتي لن تتحقق إلا بالسعي والإرادة والعمل الدءوب.

"حواء" التقت بعض الشخصيات لمعرفة أمنياتهم في العام الجديد ونصائح الخبراء لتحقيق تلك الأمنيات..

 

في البداية تقول كاميليا عبد الغني، طبيبة: أتمنى أن يكون العام الجديد مليئا بالمحبة والسعادة وأحقق أمنيتي في أن أشتري شقة جديدة وأنتقل فيها لأكون بالقرب من مكان عملي، فأنا أعاني الإجهادعند عودتي للمنزل فالمسافة بين مكان عملي ومنزلي حوالي ساعتين.

 

وتتمنىسناء محمود، مدرسة رياضياتاستمرار تطوير العملية التعليمية بشكل يناسب قدرات الطلاب واستيعابهم للمناهج الجديدة حتى يتخرج طلاب لديهم القدرة على الابتكار والإبداع وليس النجاح والحصول على مجموع عال فقط، وهذا ما تسعى إليه مع ابنها حيث تحرص على أن يفهم ويفكر ولا يعتمد على الحفظ والتلقين، متطلعة إلى أن يلتحق بكلية الهندسة ويتفوق ويصبح أستاذا جامعيا.

 

وتقول ولاء حمدي، موظفة في إحدى شركات القطاع الخاص: أتمنى في العام الجديد زيادة في مرتبي فمتطلبات الحياة الأسرية والمعيشة كثيرة، وأحلم بعمل مشروع تجاري لزوجي لنحقق مستوى معيشة أفضل ونحقق طلبات أبنائنا.

 

بينما تتطلع كريمة إبراهيم محمد علي، ربة منزل أن يشاركها زوجها مسئولية الأبناء في التربية، وتقول: أتمنى أن

أنجح في تربية أبنائي وتعليمهم ونجاحهم وحصولهم على مجموع عال فأحاول تنظيم وقتهم عند استخدام الانترنت ومواقع التواصل الاجتماعي وتشجيعهم على المذاكرة.

 

أما حنان فؤاد، مهندسةفتجتهد فى عملها لتحصل على ترقيةوتحقق الكثير من المشاريع الهندسية الناجحة، محاولة بكل طاقتها التوفيق بين أسرتها وعملها، لافتة إلى أن زوجها يساعدهاعلى ذلك من خلال مشاركته في الشئون المنزلية ورعاية الأبناء.

 

ارتفاع نسب الطلاق وقضاياه المختلفة بأروقة المحاكم مشكلة تؤرق نجلة خليل، محامية لذاتتمنى في العام الجديد أن تقل نسب الطلاق والقضايا الخاصة بالمرأة داخل المحاكم سواء الخاصة بالحضانة والنفقة والرؤية وغيرها من القضايا،قائلة: الاستقرار الأسري ركيزة أساسية لبناء مجتمع سليم،وأتمنى لمريم ابنتي طالبة في الثانوية العامة أن تحقق طموحها وتلتحق بكلية الصيدلية وبعد التخرج تلتحق بوظيفة ثم ترتبط بالشخص المناسب لها عاطفيا وفكريا واجتماعيا.

الرؤية والتخطيط

عن كيفية تحقيق تلك الأمنيات تقول د. عزة أحمد صيام، أستاذ علم الاجتماع بجامعة بنها: علىالمرأة أن تكون أكثر اندماجا في نواحي حياتها العصرية ويكون لديها رؤية خاصة لتحقيق النجاح والارتقاء بحياتها الأسرية أو العملية ويكون لديها انطلاقة جديدة في العمل المهني والقدرة على تنظيم الوقت لتحقيق التوافق بين شئون الحياة الأسرية ومهام العمل الوظيفية  خاصة إذا كانت امرأة عاملة والمرأة غير العاملة أيضا عليها تحقيق أحلامها من خلال رؤية أبنائها متفوقين دراسيا وتنشئتهم على قواعد التربية السليمة، وهذا من منطلق رؤية استشرافية جديدة تتعلق بالممارسات التربوية لتربية الأبناء وخلق جيل لديه قدرات ومهارات إبداعية تفيد مجتمعه.

وتنصح د. عزة المرأة بأن تستفيد من جميع المعطيات التي تمنح لها في مجال توظيف المهارات المختلفةمثل مجال التمكين الاقتصادي، وأن تكون أكثر ثقة بوجودها النوعي داخل منظومة الجمهورية الجديدة وتراعي التعامل مع الأجندة الإلكترونية وتتعلم منها الكثير مع محاولة تكيف حياتها مع الواقع الإلكتروني وتعليم الأبناء تنظيم الوقت عند استخدام مواقع التواصل الاجتماعي والانترنت ومراقبة ما يشاهدونه ومناقشتهم فيه وتوجيههم للأفضل.

 

خطوات تحقيق الأمنيات

يوضح د. علي محمود شعيب، أستاذ علم النفس بجامعة المنوفية خطوات تحقيق الأمنيات قائلا: أول خطوات تحقيق التطلعات تحديد الهدف من الأمنية كالترقية في العمل، الهدف هنا قد يكون زيادة في المرتب وغيرها من الأمنيات كما لابد أن تكون الأمنية مناسبة لإمكانية تحقيقها، ويجب أن يكون لدينا العزيمة والإرادة والإصرار على تحقيق أحلامنا، فاليأس يسبب الإحباط ثم الفشل وعدم القدرة على التفكير السليم واتخاذ القرار المناسب لجميع نواحي حياتنا الأسرية والعملية، ويؤكد على ضرورة  تنظيم الوقت والتحلي بالصبر والشجاعة ووضع خطط للوصول لتحقيق الأمنية التي يحلم بها الفرد.

ويشير إلى ضرورة الإيمان بالقدرات الذاتية للفرد والتعلم من التجارب السابقة وتوظيف الخبرات التي اكتسبها في المواقف الجديدة مع الحرص على عدم الاستسلام للفشل والتخلي عن تحقيق الأمنية التي يحلم بها.

وينصح د. شعيب بضرورة وضع جدول زمني مناسب لتحقيق الأمنية التي يسعى لتحقيقها وتدوين ما تم إنجازه لتحقيق حلمه في مذكرات خاصة بالفرد والتطلع للمستقبل بتفاؤل وإيجابية، والحرص على تخصيص وقت للترفيه وممارسة الرياضة بشكل منتظم وأخذ قسط كافى من النوم لراحة الجسم البدنية والتي تنعكس على الصحة النفسية وللتخلص من الضغوط النفسية والتوتر، لافتا إلى أن الأسرة عليها دور كبير في الدعم وغرس الثقة بالنفس والأمل داخل نفوس الأبناء منذ الصغر وتعليمهم مواجهة المواقف والأزمات بدون إحباط وكل يوم جديد يعتبر بداية جديدة، فلابد من نسيان الذكريات السيئة والرغبة في تحقيق أمنياتنا التي نجتهد ونسعى لتحقيقها.

المصدر: اشراف: أميرة إسماعيل - سمر عيد - سماح موسى - أسماء صقر- أماني ربيع
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 166 مشاهدة
نشرت فى 30 ديسمبر 2021 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

14,591,846

رئيس مجلس الإدارة:

أحمد عمر


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز