بقلم : د. رانيا شارود

عندما بدأت فى كتابة هذا المقال وأردت أنأضع له عنوانا تبادر إلى ذهنى ذاك العنوان الذى كان اسما لبرنامج إذاعى يقدمه الراحل صبرى سلامة على موجات إذاعة البرنامج العام وهو يحمل نفس الاسم "كلنا جنود"، وهذا ما يتوجب علينا فعلا كمصريين عمله فى هذه المرحلة الدقيقة من عمر الوطن،وهو أن نصطف جميعا جنودا لمصرنا الحبيبة، كل يجاهد ويحارب فى موقعه وعمله حتى نعبر بسفينة الوطن بسلام لشاطئ الأمان، فحماية الوطن ليست مسئولية تتحملها القيادة السياسية ولا الحكومة وحدهما بل نحن جميعا شركاء فى تحمل تلك المسئوليةسواء كنا أفراداأو مؤسسات مجتمعية أو أحزابا، كلنا يجب أن نترابط ونتراص فى خندق واحد للدفاع عن وطننا الحبيب وأن نقاتل جميعا على جبهة واحدة لرفع راية مصر عالية خفاقة فى سماء العزة بين الأمم لتستعيد مصر ريادتها فى كل المجالات كما كانت سابقا بل وأفضل مما سبق.

كما أتمنىألا نسلم آذاننا وعقولنا للمخربين والمشككين الذين يريدون بمصرنا سوءا فيقللون منالإنجازات الكبيرة والعظيمة التى تتحقق على أرض الواقع والتى تمت بسواعدنا وعقولنا وفى وقت قياس جدا، بل يزيفون الواقع ظننا منهم أننا سنغيب عقولنا ونعمى أبصارنا بأيدينا عن رؤية المعجزة بل المعجرات التى تحققت فى مصر بعد ما حل بها من خراب وانكسار منذ بداية عام ٢٠١١، ثم تعود مصر لتنهض من جديد كصحوة مارد استيقظ من سباته، وخلال ستة أعوام لتحقيق المعجزات فى كل المجالات الاقتصادية والسياسية والأمنية والمجتمعية والارتقاء بالمواطن المصرى البسيط وتحسين مستوى مسكنه ليحيا حياة كريمة، والقضاء على العشوائيات، والاهتمام بالمرأة وذوى الهمم فى الجمهورية الجديدة التى وضع حجر أساسها الرئيس عبد الفتاح السيسى منذ اللحظة الأولى لتوليه مقاليد حكم البلاد.

منذ اللحظة الأولى لتحمل الرئيس ولا يكل سيادته ولا يمل من أجل بناء مصر الجديدة العظيمة التى ينظر إليها العالم أجمع-العدو قبل الصديق- بدهشةوانبهار لايصدقون ما تحققه يوما بعد الآخر بعد أن ظنوا أنها وقعت، لكنها شمرت عن ساعديها وحملت سلاحا تحارب به الإرهاب والمتربصين بنا من كل جانب بقوة وعزيمة جيشنا وشرطتنا البواسل وحملت باليد الأخرى كل أسباب البناء والتعمير والتنمية.

وأخيرا ليس أقلأن نكون كلنا جنودا لمصرنا الحبيبة متأهبين دائما لنشارك فى معركة البناء والتقدم بتلاحمنا وترابطنا مصدقا لقولرسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم: "خير أجناد الأرض، قال أبو بكر لم يا رسول الله؟ قال لأنهم فى رباط إلى يوم القيامة".

المصدر: بقلم : د. رانيا شارود
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 56 مشاهدة
نشرت فى 6 يناير 2022 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

13,733,524

رئيس مجلس الإدارة:

أحمد عمر


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز