بقلم د. صبورة السيد

من المثالي للغاية القول إن بالإمكان العيش في حياة زوجية أو علاقة عاطفية دون حدوث مشكلات، ففي وقت ما يحدث أن يتشاجر الزوجان أو الحبيبان ويقعان في أزمة لكن هذا لا يعني بالضرورة إعلان نهاية العلاقة، فالأزمات في الحياة الزوجية لا تنشأ بسبب الاختيار الخاطئ لشريك الحياةفحسب بل بسبب التواصل الخاطئ مع الشريك الصحيح، لكن ما الأسباب التى قد تتسبب فى الخلافات الزوجيةالتى قد تصل بالعلاقة إلى نهاية غير مرغوبة وهى الانفصال؟

ثمة أسباب شائعة تسبب الأزمات الزوجية منها عدم تلبية أحد الطرفين أو كليهما لرغبات وحاجات الطرف الآخر، وكذلك حين تتباعد الخطط الحياتية بين الشريكين، وعندما لا يصبح هناك أي أهداف مستقبلية مشتركة بينهما، وأيضا من المتعب للغاية حين يتعمد كل منهما انتقاد الآخر ويتذمر منه باستمرار، فضلا عن التهديد بإنهاء العلاقة لفظيا من جانب الطرفين أو من قبل أحدهما عند التعرض لأى مشكلة لكن لا يعني بالضرورة أن العلاقة ستنتهي تماما، بل إن الشريكين يكونان مرتبطين ببعضيهما حتى في أعلى درجات الشجار، بل وطالما أن المشاجرة مستمرة فهذا يعني وجود فرصة لاستعادة العلاقة العاطفية المفعمة بالمحبة.

إذا كانت هذه بعض الأسباب التى تدفع أحد الشريكين أو كلاهما للتفكير فى الانفصال فكيف يمكن الحفاظ على السفينة من الغرف؟

لا شك أن التفكير الأنانى أهم أسباب"خراب" البيوت وهدم الأسر، فإذا ما أخذ الزوج على يد زوجته والعكس نجت السفينة وعبرت إلى بر الأمان، ويمكن تحقيق ذلك من خلال عدة أمور منها الحفاظ على أسرار الحياة الزوجية، فضلا عن الاحترام المتبادل بين الزوجين، فبعض الناس يشعرون بأنهم ليسوا جيدين بما يكفي لشركائهم في الحياة أو أنهم أعلى مرتبة من شركائهم في الحياة، وبما أن الارتباط الزوجي هو أقوى أنواع العلاقات البشرية فإن جرح أحد الشريكين لإحساس الآخر يكون هائلا في هذه الحالة، لذلك فالاحترام المتبادل من أهم أسرار الحياة الزوجية الطويلة، بما في ذلك تقدير كل من الشريكين لمواطن الضعف والقوة لدى الآخر، ويعد الإنصات والتركيز أثناء الاستماع من أهم أشكال الاحترام لذلك ينبغي الإنصات جيدا للشريك وعدم الاستماع إليه بـ "نصف أذن".

وأخيرا "الكلمة الطيبة صدقة" لذا ينبغي اختيار الكلمات الجميلة فالصراعات والشجارات تحدث في كل زيجة ولا أحد ينكر ذلك، بل إن ذلك أمر صحي ويحسّن من العلاقة، وأحيانا قد يتلفظ أحد الزوجين بكلمات وألفاظ غير قابلة للعدول عنها وربما يندم عليها فيما بعد لذلك من الضروري دائما في حالة القسوة اللفظية "طلب المعذرة ورجاء المسامحة والعفو".

 

المصدر: بقلم د. صبورة السيد
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 169 مشاهدة
نشرت فى 10 يونيو 2022 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

15,107,506

رئيس مجلس الإدارة:

أحمد عمر


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز