كتب : عادل دياب

لا يوجد أجمل من شواطئنا

بينما أتصفحأحد التطبيقات الاجتماعية على الموبايل، وجدت عددا كبيرا من الإعلانات عن رحلات سياحية متنوعة خلال فترة الصيف، إلى خارج مصر، أغلبها في دول مجاورة من دول وجزر البحر المتوسط.

بالطبع لست من الذين يعترضون على أن يسافر الإنسان إلى أي مكان، أو أن يستمتع بقضاء إجازته بأي طريقة، طالما أنه لا يفعل شيئا يخالف الدين والقانون، بل إنني أعتبر أن استهداف الجمهور المصري بمثل هذه الإعلانات دليل على إدراك هذه الشركات لأهمية السوق المصري ولقدرة شريحة كبيرة من المواطنين المصريين على الإنفاق سياحيا ببذخ، مثل أي دولة غنية أو مستقرة ومتقدمة اقتصاديا.

كل هذا جميل، لكنني رغم ذلك أحببت أن أقدم نصيحة لأبناء وطني بأن يجربوا هذا العام أن يتوجهوا للمقاصد السياحية داخل مصر، فيحققون بذلك أكثر من هدف في ظل الظروف الاقتصادية العالمية التي نشعر بها جميعا بسبب آثار أزمة كورونا الطويلة والتي لم تنته تماما بعد وبسبب الحرب في أوكرانيا والتوترات السياسية والاقتصادية العالمية.

في ظل كل ذلك، لابد أن يكون المرء مدركا لواقع العالم من حوله، وبالتالي فإن التركيز على المقاصد السياحية المصرية من شأنه في ظل الظروف الحالية أن يوفر لنا الكثير من الدولارات والعملات الأجنبية التي سيكون توفيرها، وأيا كان حجم التوفير فيها داعما للاقتصاد المصري.

ثانيا، فإن التوجه للمقاصد المصرية من شأنه تحقيق نسب إشغال عالية، تعوض الفنادق والقرى السياحية والمشروعات السياحية المصرية بعض ما عانته في فترة كورونا، ما يعود على صناعة السياحة المصرية بالازدهار، ويوفر آلاف فرص العمل من جديد لأبنائنا.

ثالثا، وهذا رأيي الشخصي، أنه لا يوجد مكان أجمل من شواطئنا وأماكننا السياحية يمكن الاستمتاع به وقضاء الإجازة فيه.

 

م. عمر بركات

الدقي

***

يستحقون قضاء إجازة سعيدة

بدأت الإجازة الصيفية، وبدأ معها التفكير في وقت الفراغ الطويل للأولاد، والذي يحتاجون إلى ملئه بالكثير من الأنشطة حتى لا يملوا.

وأكتب لكم عن تجربة شخصية، بدأتها وسوف استمر فيها، لأنني اكتشفت أنها أسعدت أبنائي (أنا أم لطفلين) كما تسببت في تحسن حالتهم النفسية وتحسن شهيتهم وصحتهم.

والفكرة ببساطة أن الأولاد يتضايقون من الحبس في البيت، وبعد فترة يملون ويصبحون عصبيين، وقد اكتشفت أن حولنا الكثير من الحدائق العامة مثل حديقة الأزهر والحديقة الدولية وحديقة الأورمان، وغيرها الكثير من الحدائق الجميلة، يمكن زيارة واحدة منها كل أسبوع وقضاء وقت جميل وممتع يسمح للأطفال باللعب والمرح والانطلاق والسعادة بأقل التكاليف.

كذلك يوجد متحف الحضارة وممشى أهل مصر ومزارات مثل قلعة صلاح الدين وقصر محمد على وغيرها من المزارات الجميلة، لا تكلف الكثير وتوفر المتعة والثقافة لأطفالنا، الذين يستحقون قضاء إجازة سعيدة.

 

عبير صلاح

القاهرة

المصدر: كتب : عادل دياب
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 204 مشاهدة
نشرت فى 15 يونيو 2022 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

15,106,012

رئيس مجلس الإدارة:

أحمد عمر


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز