كتبت : نجلاء ابوزيد

لإيمانى أنهم المستقبل وأن صلاح المجتمع يبدأ بتنشئتهم على القيم والمبادئ والتحاور معهم فى شئونهم لنساعدهم على بناء شخصياتهم ورسم أهدافهم كان هذا الباب لنساعدهم وأمهاتهم على السير على الطريق الصحيح لننشئ جيلا محبا لأسرته منتميا لوطنه.

للتواصل والتساؤلات

[email protected]

دنيا الحواديت .. الكتكوت والذئب

خرجت الدجاجة مع الكتاكيت الصغار للبحث عن طعام، فرح الصغار بالنزهة بصحبة الدجاجة لأن كل الحيوانات رحبوا بهم في الطريق، لكن الذئب تبعهم في انتظار لحظة لخطف كتكوت صغير، وقالت الدجاجة يا أولادي لا تذهبوا بعيدا حتى لا تتعرضوا للخطر، الكتكوت توتو لم يسمع كلام أمه وقرر الابتعاد ليتعرف على المكان وذهب بعيداولم تنتبه الدجاجة، وانتهز الذئب الفرصة وقرر متابعة الكتكوت لأكله، شعرت الدجاجة أن ابنها في خطر فبحثت عنه ووجدت الذئب يقترب، فنادت الحيوانات وصاح الجميع فهرب الذئب، خجل الكتكوت مما فعله ووعدها ألا يبتعد عن أشقائه،وتأكد الذئب أن وحدة الكتاكيت ستحميهم  فابتعد عنهم بحثا عن كتكوت آخر.

***

كلمة فى ودنك

 

<!--الكثير من المفردات التي نطلقها على أولادنا قد تترك أثرا نفسيا مدمرا في نفوسهم فلنكن أكثر انتباها لما نقوله فهم لا يفرقون بين الجد والهزل.

<!--وقت الانفعال والغضب قد تهددين بعقاب مبالغ فيه وقد يشعر طفلك بالظلم وقد تراجعين نفسك وحتى لا تفقدي مصداقيتك أخبريه أنك ستعطيه فرصة أخرى لتصحيح سلوكه لأنك تحبينه وواثقة بأنه قادر على تعديل سلوكه وتصرفاته.

<!--ابعدوا أبناءكم عن الخوف من المستقبل أو قلة الرزق وعودوهم على التوكل على الله، كونوا لهم قدوة في القول والعمل.

***

حصة تربية .. السينما والانتماء

نوعية جديدة من الأفلامبدأت تهتم صناعة السينما بتقديمها وهذه النوعية ترصد بطولات أبناء الجيش المصرى والمقاومة فى فترات تاريخية مختلفة، ومؤخرا تم تقديم فيلم يجسد بطولة المصريين خلال ثورة 1919 وشاهده الكثيرون وأعجببهالأطفال،ولأهمية هذه النوعية من الأفلام فى إظهار الشكل الحقيقى للوطن أيا كانت مشكلاته تحدثنا مع د.سامية عبد الله،أستاذ علم نفس الطفلفقالت: يلعب الإعلام والدراما بكافة أشكالها دورا كبيرا فى تشكيل رؤية الطفل حول مجتمعه وتصوره للشخصية المقبولة داخل هذا المجتمعوإذا كنا نبهنا لسنوات من خطورة تقديم شخصية البلطجى على أنها النموذج لابن البلد الذى يحبه الناسلأنها تشكل ضغطا نفسيا على الطفل حيث يدخل فى صراع نفسى هل يكون مهذبا يسخر منه الآخرونأم شخصا ينطق ألفاظا سيئة ويطلق النكات ويتصرف بشكل غير أخلاقى ليحظى بقبول المحيطين به من الأصدقاء،فعلينا الآنالإشادة بالمسلسلات الوطنية والأفلام التى تقدم النماذج الوطنية بشكل ناجح لما تقوم به من خلق حالة من الانتماء داخل عقل ووجدان الطفل والشاب ومؤخرا شهدت دور السينماإقبال كبير على فيلم يجسد مابذلته المقاومة من جهود لإخراجالإنجليز خلال ثورة ،1919 وفعلا بدأالأطفاليتساءلون ويفهمون ويشعرون بالفخر لانتمائهم لهذا الوطن الذى قدم مثل هذه النماذج التى تضحى بروحها من أجله،وأصبح الفيلم محورا لحديث الأسر وتحول التاريخ من مادة بلا روح لمادة مشوقة وعلى الأسرة الاستفادة من هذه النوعية من الأفلام لبداية شرح معنى الوطن،وكيف يمكن أن نضحى من أجل رفعته؟ وأن هؤلاء هم القدوة التى علينا السير على دربهم ونفس الشيء بدأيحدث فى الدراما التلفزيونية عندما تم تقديم رحلة كفاح البطلات المصريات وإذا استمر هذا التوجه سيحقق الهدف المطلوب ويختفى تأثير نموذج البلطجى وتظهر الشخصية الإيجابية التى تعتبر خدمتها لوطنها رسالة لأنه ليس أقل من هؤلاء الذين ضحوا بأرواحهم من أجل وطنهم.

المصدر: كتبت : نجلاء ابوزيد
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 255 مشاهدة
نشرت فى 17 أغسطس 2022 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

15,107,604

رئيس مجلس الإدارة:

أحمد عمر


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز