بقلم : د. صبورة السيد

المرأة شريك أساسى وفاعل فى عملية التنمية، حقيقة أكدها الواقع والأحداث المختلفة، ومع استعداد الدولة المصرية لاستضافة قمة المناخ المقرر انعقادها فى مدينة شرم الشيخ وسط حضور دولى رفيع المستوىيتجلى دور المرأة فى عملية التنمية المستدامة بما يخدم قضايا المناخ فى الوقت نفسه، حيث تستند رؤية مصر فى ملف المرأة والبيئة وتغير المناخ على 7 ركائز أساسية هى العمل على أساليب تراعى احتياجات المرأة خلال عملية التكييف والتخفيف من حدة تداعيات التغير المناخى، وتعزيز فاعلية المرأة ومشاركتها الفعالة خلال مراحل الحوكمة البيئية، والاستفادة من فرص توظيفها خلال عملية الانتقال البيئى العادل للاقتصاد الأخضر والاستهلاك الرشيد والاقتصاد الأزرق فى إطار أهداف التنمية المستدامة، ومعالجة الآثار والتداعيات الصحية والاجتماعية للتدهور البيئى عليها، وتعزيز التوعية والتغيير السلوكى بشأن قضاياها وتغير المناخ، وتعزيز إنتاج البيانات والمعرفة بموضوعات المرأة والبيئة وتغير المناخ، وتطبيق مبادئ تمكين المرأة ومراعاة احتياجاتها خلال عملية تمويل التغير المناخي، وهذه الرؤية تعكس اهتمام الدولة المصرية ومراعاتها احتياجات المرأة فى ظل محاولات خدمة قضايا المناخ من جهة، والحد من تأثير التغييرات المناخية على وضع المرأة.

إن مشاركة المرأة في هذا الأمر أصبحت ضرورة، سواء برفع الوعي ومشاركة المعرفة، فهى خط الدفاع الأول في محاربة آثار تغير المناخ، حيث تبحث بطبيعتها دائما عن حلول للمشكلات الناتجة عن آثار تغير المناخ، مثل طرق الوصول للمياه النظيفة والتعليم الأفضل، والصحة، وطرق التعامل مع المخلفات والاستفادة منها، وإيجاد البيئة المناسبة للأسرة، إضافة إلى دورها في خلق شبكات تواصل مجتمعية واسعة تدعم أجندة العمل المناخي الوطنية، والقدرة على نشر الأفكار ورفع الوعي بسرعة، إلى جانب تمتعها بالاستعداد الفطري لمواجهة المشكلات والتغلب عليها.

وعلى المستوى الوطني حرصت الحكومة المصرية عند إعدادها للإستراتيجية الوطنية لتغير المناخ 2050 على وضع المرأة في قلب آليات تنفيذ الإستراتيجية على 3 مستويات، أولها مستوى المستهلكين باعتبارها مسئولة عن عملية شراء 85 % من الغذاء وما ينتج عنه من مخلفات، إلى جانب كونها عضو في المجتمع المدني ودورها في توصيل الأفكار ورفع مستوى الوعي، وعلى مستوى الأعمال من خلال رائدات الأعمال.

هناك العديد من النماذج التى تؤكد على أهمية دور المرأة فى مواجهة مخاطر تغير المناخ منها تلك السيدة التى ساهمت فى تأسيس أول وحدة بيوجاز منزلي لتحويل المخلفات الحيوانية والزراعية لوقود نظيف وسماد عضوي، وفي مجال الاقتصاد الأزرق شاركت عدد من السيدات في حملات تنظيف الشواطئ من مخلفات البلاستيك بالبحرين الأحمر والمتوسط، وخلق فرص عمل للصيادين من خلال تدوير تلك المخلفات، COP لذا فإن مؤتمر شرم الشيخ للمناخ 27 سيكون فرصة عظيمة لعرض قصص نجاح ملهمة لسيدات حول العالم كن قادرات على مواجهة آثار تغير المناخ، سواء البنات في المدارس والجامعات ورائدات الأعمال والمجتمع المدني، ما يحقق طفرة حقيقية في تسريع وتيرة العمل المناخي، ويقدم رسالة واضحة بأهمية دور المرأة والشباب في محاربة آثار تغير المناخ.

المصدر: بقلم : د. صبورة السيد
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 97 مشاهدة
نشرت فى 1 سبتمبر 2022 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

15,616,115

رئيس مجلس الإدارة:

أحمد عمر


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز