إشراف : منار السيد - أميرة إسماعيل  سماح موسى  هايدى زكى  هدى إسماعيل  أمانى ربيع

هو من أكبر متاحف العالم سواء من حيث المساحة أو عدد القطع الأثرية التى يضمها بين جدرانه لتكون هدية جديدة من المصريين لكل العالم،هناك ستجد التاريخ والحضارة العظيمة، ستجد القطع الاثرية المتنوعة ما بينالفرعونىواليونانىوالرومانى، هناك ستجد عظمة مصر فى المتحف المصرى الكبير حيث ينتظر 5ملايين زائر افتتاحه لمشاهدة محتوياته وأروقته، ما يجعل منه فرصة عظيمة لتنشيط السياحة باعتباره نموذجا للحضارة والحداثة فى آن واحد.

 

تفاصيل المتحف فهى متنوعة ومثيرة للدهشة والتأمل معا ويكفى أن تكون مساحة هذا المتحف العملاق 500 ألف متر مربع،ويقع غرب القاهرة بالقرب من أهرامات الجيزةعلى بعد 2 كيلو منها، وقد تم اختيار هذا الموقع تحديدا ليكون منارة حضارية وشاهد على عظمة وقدرات المصريين سواء فى الحضارة القديمة أو العصر الحديث المعاصر.

وقد تم تصميم واجهة المتحف على شكل مثلثات كبيرة تنقسم إلى مثلثات أصغر فى إطار رمزىللأهرامات،أما المبانىفهى مقامة على مساحة 100ألف متر مربع تشمل 45 ألف متر للعرض المتحفى، وتضم المساحة المتبقية مكتبة متخصصة فى علم المصريات، ومركزا للمؤتمرات وآخر للأبحاث، ومعامل ترميم، وسينما ثلاثية الأبعاد، وأماكن مخصصة للزائرين مثل المطاعم وبازارات ومناطق استثمارية وترفيهية عالمية ومواقف انتظار السيارات.

 

محتويات المتحف

لأن المتحف الكبير قد اجتمعت فيه عظمة المكان والزمان معاكان لابد أن تكتمل أسطورة هذا المكان بما يحتويه من مجموعة هى الأكبر من نوعها من حيث القطع والمقتنيات الأثرية الفريدة التى تؤكد على عظمة القدماء المصريين والحضارة المصرية القديمة، فهو أجمل بانوراما تاريخية معاصرة يراها الزائر ويستمتع بها من خلال زيارة البهو والدرج العظيم والمسلة وقاعات توت عنخ آمون وقاعات العرض ومتحف مراكب خوفو، حيثيضم المتحف 100ألف قطعة أثرية،و20 ألف قطعة تعرض للمرة الأولى، كما يضمأكبر مركز لترميم الآثار، و19 معملا، منها 7 معامل متخصصة فى ترميم الآثار الثقيلة مقسمة طبقا للمواد الأثرية،ويتم ترميم ما يقرب من 100 ألف قطعة أثرية داخل المتحف.

وفى المتحف يتم عرض مجموعة مقتنيات الملك الفرعونى توت عنخ آمون بالكامل، كما يضم المتحف وحدة تسجيل للآثاروالتى تضم خبرات كبيرة لعمالة مصرية بجمع المعلومات عن القطع المختارة للمتحف المصرى الكبير سواء تم نقلها للمتحف أو لم يتم نقلها، حيث إن الوحدة متخصصة بالعمل داخل وخارج مراكز الترميم. 

ومن أهم المعروضات أيضا – داخل المتحف المصرى الكبير- تلك التى تنتمى إلى عصر ما قبل الأسرات مرورا بالعصور الفرعونية  "الدولة القديمة– الوسطى– الحديثة، وحتى العصر اليونانىوالرومانى".

وبين جنبات المتحف تقع أكبر مكتبة أثرية متخصصة فى علم المصريات، ومتحف للدراسين والعلماء، وسينما ثلاثية الأبعاد وقاعات للعروض المسرحية والأوبرالية ومتحف للطفل يناسب مختلف الأعمار لتربية الأجيال الجديدة أثريا وثقافيا،بالإضافةإلى  مركز للوسائط المتعددة ومركز للحرف والفنون التقليدية، كما يتم تزويد البنية الأساسية المعلوماتية لتنقية المعلومات والاتصالات ليكون أول متحف يطبق نظم المعلومات كبنية أساسية أثناء التشييد والبناء.

 

استعدادات وترقب

لأننا نعيش فى العصر الذهبى-الجمهورية الجديدة- بما فيها من تطور وإنجازات سيحكى عنها العالم أجمع  كان لابد من الاهتمام بالانتهاء من أعمال هذا المتحف العظيم لأنهأحد المشروعات المهمة التى يوليها سيادة الرئيس عبدالفتاح السيسىأهمية خاصة، ووفق تعليمات سيادته تستمر الاجتماعات والزياراتالتى يقوم بها وزير السياحة والآثار ورئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة لمتابعة كل جديد وما تم تنفيذه وما هو قيد التنفيذ داخل المتحف، خاصة فيما يتعلق بقاعات وصالات العرض وكافة التفاصيل المعنية بنقل وعرض القطع الأثرية فى أماكن عرضها داخل المتحف، والتأكيد على ضرورة الانتهاء من جميع التشطيبات الداخلية وعمل اختبارات التشغيل اللازمة للوقوف على جاهزية المشروع بكافة مكوناته الهندسية والأثرية والتجارية.

ومن المتوقع بعد افتتاح المتحف أن تزيد أعداد السائحين من كل الجنسيات ليشاهدوا ويستمتعوا بهذا الصرح التاريخىالحضارىالسياحى، فهو خير برهان على عظمة مصر والمصريين فى كل زمان ومكان.

 

الجميع على موعد مع افتتاح المتحف المصرى الكبير والتى تصل طاقة استيعابهإلى نحو 5ملايين زائر سنويا، ومع اقتراب أعمال المتحف من الانتهاء سيكون لدينا واحد من أكبر متاحف العالم، فقد صمم المتحف ليكون مجمعا ثقافيا سياحيا ترفيهيا، وأيضا مركز للبحث العلمى ليكون قبلة للباحثين الأثريين من كافة أنحاء العالم،بالإضافةإلى مساحات واسعة تشمل عددا من الفرص الاستثمارية الواعدة والمتمثلة فى مركز المؤتمرات، وعدد من المحال التجارية، والمطاعم والكافتيريا والساحات المكشوفةالتى تصلح لإقامة الفعاليات الثقافية والترفيهية،وبالتالى سيكون لدينا الفرصة لأن يكون هذا المتحف فرصةللتنزهوالخروجات الصيفية الممتعة التى تناسب كل أفراد الأسرة.

المصدر: إشراف : منار السيد - أميرة إسماعيل سماح موسى هايدى زكى هدى إسماعيل أمانى ربيع
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 97 مشاهدة
نشرت فى 14 سبتمبر 2022 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

15,616,378

رئيس مجلس الإدارة:

أحمد عمر


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز