حوار: هايدى زكى

واحدة من أهم سيدات الأعمال في مصر تأثيرا في الحياة الاقتصادية والتنمية المجتمعية، تترأس مجلس إدارة واحدة من الشركات الرائدة في مصر، والتي تستحوذ على حصة كبيرة من السوق المحلي بجانب إطلاقها للعديد من المبادرات لخدمة المجتمع والمساهمة في كثير من المبادرات الرئاسية والحكومية المجتمعية.

إنها د. زينب الغزالى التى التقتها "حواء" لتتعرف منها كيف نجحت فى المجال الصناعى وواجهت الصعوبات والمنافسة فى مجالها؟ وكيف ترى دور المرأة فى النهضة الصناعية؟

 

ما أكثر الصعوبات التى تواجه قطاع الصناعة المصرى؟

أكثر الأمور التى تؤثر بالسلب على الاقتصادى المصرى انتشار المصانع التي تعمل خارج المنظومة الاقتصادية الرسمية، فهذه المصانع لها أضرار عديدة من عدة نواح، أولاها الإضرار بالمصانع الملتزمة التي تقوم بسداد كل الالتزامات عليها من ضرائب ورسوم وغيرها بينما تحرم المصانع غير الرسمية الدولة من حقوقها في تحصيل تلك الأموال وبالتالي ضياع أموال كثيرة على الدولة، أيضا من العوامل المهمة قيام هذه المصانع بتقليد العلامة التجارية للمصانع ذات الشهرة والماركة المعروفة في الأسواق، حيث تضع على منتجها نفس الاسم مع تغيير طفيف حتى يجهل المستهلك حقيقة المنتج الأصلي ويقوم ببيعها بسعر منخفض مقارنة بالمنتج الأصلي ذي الجودة المرتفعة، ما يضر بالصناعة الأصلية التي لابد أن تكون أسعارها أعلى نتيجة الجودة من ناحية والالتزام بمصاريف الصناعة وتكلفتها من كهرباء ورسوم وغيرها، وبالتالي يبعد الصناعة الأصلية عن المنافسة.

وما رؤيتك للنهضة الصناعية التى تحدث الآن فى مصر؟

هناك اهتمام واضح من القيادة السياسية بالصناعة، وللحوار الوطنى دور كبير فى ذلك لأنه أتاح الفرصة لمشاركة جميع فئات المجتمع في وضع الحلول الممكنة لعلاج التحديات في مختلف القطاعات الاقتصادية والمجتمعية والثقافية، ويتطلب الملف الاقتصادي والصناعة بوجه خاص زيادة في التركيز والاهتمام والرعاية، ومن المهم الحفاظ على الصناعة الوطنية ومساندتها إجرائيا ومعنويا وتشريعيا من خلال إقرار آليات للتسهيل وإلغاء الأعباء الإضافية التي أصبحت عبئا على كاهل المنتجين وهو الأمر الذي يؤثر على المنافسة ويجعل المنتج المصري في موقف صعب في مواجهة منتجات مدعومة من حكوماتها بشكل كبير.

وماذا عن دور المرأة المصرية فى التنمية الصناعية وتطويرها؟

لعبت المرأة دورا كبيرا فى التنمية التي حققتها مصر منذ ثورة يناير 2011، وهناك نماذج عديدة من النساء نجحن فى المجال الصناعى، وتطورت المشاريع الخاصة بهن سواء المتوسطة أو الصغيرة إلى مشاريع صناعية كبرى ليست على النطاق المحلى فقط بل على مستوى العالم، وطموحات المرأة المصرية كبيرة وليس لها حدود، ونعمل من خلال المجتمع المدنى والجمعيات المعنية بالمرأة المختلفة على تحقيق الاستفادة الكاملة من دعم الرئيس السيسي للمرأة من خلال تقديم رائدات الأعمال والنماذج المشرفة في المجتمع والتعرف على ما تحرزه المرأة العربية من إسهامات بارزة في مختلف مناحي الحياة في أي مكان في العالم.

وإلى أى مدى تسهم الصناعة فى حل المشكلات التى تعانيها مصر خاصة الاقتصادية؟

الصناعة الأمل الوحيد فى معالجة أى اختلالات اقتصادية مهما كان حجم تأثيرها، وقاطرة التنمية الحقيقة التي ستساعد الدولة على تجاوز التحديات الراهنة، ويجب العمل من أجل زيادة تنافسية مناخ الاستثمار وجذب رؤوس الأموال المحلية والأجنبية وتشجيع الصناعة الوطنية وتعميقها والعمل على زيادة الصادرات، وأمامنا العديد من التحديات الصعبة علينا مواجهتها خاصة في ظل ما يتعرض له الاقتصاد المصري من أزمات متتالية بدأت مع أزمة كورونا والأزمة الروسية الأوكرانية وارتفاع أسعار الخامات وقيود الاستيراد وهذه الظروف خلقت العديد من المشاكل والأزمات للأسواق العالمية, وعلى المستوى الداخلى فى مصر من تضخم وتراجع المبيعات نتيجة للزيادات الكبيرة فى الأسعار وأزمة الدولار وأسعار الذهب. 

هناك تسهيلات ومبادرات صناعية كبرى تقدمها الدولة فكيف تساعد وتساهم فى التنمية الصناعية؟

الصناعة فى أى دولة وتاريخ أى أمة حجر الأساس للانطلاق وتبنى على أساسها الدول الكبرى, وإذا نجحت تكون بمثابة مضاد حيوى قوى وعلاج ناجح للأزمات الاقتصادية وتحقيق التنمية الاجتماعية الشاملة، وهذا ما فطنت إليه الدولة المصرية ما جعلها تعمل على تقديم كل التسهيلات للصناعة المصرية بداية من المشروعات الصغيرة وتوفير قروض وتسهيلات لها إلى المشاريع الكبرى لدعمها وخلق فرص استثمارية جديدة، كما حرصت الدولة على تذليل كافة العقبات التى كان يتعرض لها قطاع الصناعة من خلال مناقشة ووضع حلول سريعة للعديد من القضايا المهمة ومواجهة التحديات التى تعانى منها على المستوى الداخلى منها البيروقراطية سواء فى سرعة الإجراءات أو التراخيص ومنح الأراضى، إلا أننا ما زلنا فى حاجة لتحفيز نمو الصناعة والإنتاج من خلال تخفيف الأعباء الضريبية وزيادة التيسيرات فى التمويل والتوسع فى برامج المساندة التصديرية.

المصدر: حوار: هايدى زكى
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 545 مشاهدة
نشرت فى 22 يونيو 2023 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

19,217,963

رئيس مجلس الإدارة:

أحمد عمر


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز