كتبت: هايدي زكي 

أيام قليلة ويبدأ عام دراسي جديد، فكيف يتم الاستعداد له؟ وما الخطوات والأنشطة التى تساعد على بداية العام الجديد بطاقة إيجابية وتفاؤل ونشاط؟ هذا ما سنعرفه فى السطور القادمة.

البداية مع ريتاج سعيد، طالبة بالصف الثالث الثانوى وتقول: أبدا المذاكرة قبل بداية العام الدراسى بقليل، فالاستعداد لمرحلة دراسية تحتاج إلى تركيز، كما أقوم بترتيب غرفتى وتنظيمها لاستقبال العام الدراسى الجديد.

أما أسماء مصطفى، طالبة بالفرقة الرابعة بكلية التجارة فتقول: أحاول قبل البدء فى الدراسة البحث عن دورات مناسبة لدراسة اللغات تتفق مواعيدها مع المحاضرات.

وتذكر مى محمود، طالبة بكلية الهندسة بجامعة عين شمس أنها تستعد للعام الجديد بممارسة هواياتها المفضلة وهي القراءة لاسترجاع معلوماتها واكتساب أخرى جديدة تساعدها على خوض مرحلة دراسية بمعلومات أكثر. 

وتقول ريماس مصطفى، طالبة بالفرقة الأولى بكلية الإعلام: أول سنة دراسية فى المرحلة الجامعية لها استعداداتها الخاصة، لذا أحاول أن أستغل ما تبقى من الوقت وأذهب أنا وصديقاتي لشراء الملابس والإكسسوارت واحتياجات الجامعة من مستلزمات دراسية.

التخطيط الجيد

تعلق على كيفية استعدادت الطلاب للعام الدراسي الجديد صفاء المعداوى، الخبيرة التربوية وتقول: لابد أن نتمتع بقدرة التخطيط لحياتنا سواء بالنسة لمرحلة دراسية أو حياتية فإذا فشل الطلاب فى التخطيط للوقت افتقدوا فائدة وضاعت قيمته، فكما يقال "الوقت كالسيف إن لم تقطعه قطعك" وبالفعل هى مقولة حقيقيه لأن الوقت لابد من استثماره والتخطيط له حتى لا يهزمنا ويمر بدون فائدة، ولكى نبدأ العام الدراسي بنشاط وحيوية على كل طالب على أبواب مرحلة دراسية جديدة الانتهاء من كل الاحتياجات سواء النفسية أو المعنوية لتهيئة جو مناسب للعام الجديد، وتختلف شخصياتنا فى اختيار الاهتمامات الخاصة بنا فالبعض يفضل المذاكرة ومراجعة ما سبق والاستعداد الدراسى الجيد والآخر يفضل الجلوس لترتيب وتنظيم طرق المذاكرة والمكان الخاص بها والاستعداد سواء بشراء ملابس أو احتياجات دراسية جديدة 

 وترى د. اعتماد خليل، أستاذة علم النفس أن الاستعداد لسنة دراسية جديدة يبدأ من تحديد أولوياتنا وأهدافنا من خلال الجلوس بورقة وقلم وتحديد الأهداف الجديدة فى السنة الدراسية القادمة والطموحات والدرجات التى نتمنى الوصول لها، ومعرفة سبب الفشل، وتحديد نقاط القوة والضعف، وهل نجحت الخطط السابقة التى تم وضعها فى السنوات الدراسية  الماضية أم لا؟ ومعرفة ما يجب تغييره للوصول للأفضل؟ وتخصيص الأيام قبل بداية العام الدراسى للتخطيط الجيد للمرحلة الجديدة بتفاؤل وأمل، وهناك دور كبير للأهل فى دفع أولادهم للأمام وتحديد معهم مميزاتهم وعيوبهم وقوتهم لتحديد أهدافهم وقدراتهم للوصول للتفوق بالنصيحة الجيدة وليس بالتهديد والخوف.

وتضيف: الحالة النفسية للطالب عليها دور كبير فى الاستعداد الناجح للدراسة وذلك بمعرفة قدراتنا فهى أول الطريق للنجاح والتفوق وعدم رسم أحلام وطموحات خيالية بعيدة عن أرض الواقع منعا للتعرض للفشل، مع ضرورة البعد عن المقارنات ومراعاة الاختلاف فى القدرات الفردية، فكل طالب لابد أن يدرك ذلك وأن يكون لديه الوعى وثقافة الاختلاف والفروق الفردية بين الطلاب وبعضها حتى يستطيع أن يضع خطة ناجحة وفعالة يستقبل بها سنة دراسية جديدة يسعى خلالها لتحقيق أهداف معينة تمكنه من تحقيق طموحاته المستقبلية.

المصدر: هايدى زكى
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 1138 مشاهدة
نشرت فى 30 سبتمبر 2023 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

19,132,410

رئيس مجلس الإدارة:

أحمد عمر


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز