بقلم: د . أحمد يحيى 

 

تبدأ بعد نحو 4 أسابيع، أولى مراحل الانتخابات الرئاسية الثالثة بعد ثورة 30 يونيه 2013، وأول انتخابات بعد التعديلات الدستورية التي وافق عليها الشعب عام 2019.

وتجري هذه الانتخابات بين 4 مرشحين استوفوا الشروط التي نص عليها الدستور للترشح لهذا المنصب السياسي الرفيع على قمة النظام السياسي في مصر.

وتحظى هذه الانتخابات باهتمام عالمي واسع، تستمده من أهمية مصر ومكانتها في أمتها العربية، ومحيطها الإقليمي، وقارتها الأفريقية، ودورها العالمي في كل المجالات، ولاشك أن مايحدث فيها يؤثر في كل هذه الدوائر تأثيراً ملموساً.

ومناط النجاح لهذه العملية السياسية أمام العالم، ليس فقط في فوز المرشح الذي يحظي بثقة وأصوات أغلبية الشعب، ولكن النجاح الحقيقي هو في نجاح المشهد الانتخابي بكامله، من تنظيم محكم، وإجراءات سليمة، وإشراف قضائي، وشفافية في كل هذه المراحل، وهي أمور توفرت أركانها، وتم فتح الباب أمام الإعلام المحلي والعالمي لتغطية كل هذه المراحل ونقل صورتها إلى العالم.

أما العنصر الأهم في هذا المشهد الوطني الشامل، فهو في يد المواطن المصري في الداخل والخارج، فهذا العرس السياسي المصري لن تكتمل صورته البهية أمام الدنيا إلا بمشاركة واسعة من المواطنين وإقبالهم على التصويت في الانتخابات، لكي يعلنوا للعالم أننا أمة متحضرة، تعرف المؤسسات السياسية الحديثة منذ أكثر من قرن ونصف القرن من الزمان، وتستطيع أن تقدم القدوة والمثل لغيرها من الشعوب في الممارسة الديمقراطية، وفي أهم مظاهرها وهي الانتخابات الرئاسية.

من هذا المنطلق، أدركت الهيئة العامة للاستعلامات، برئاسة الكاتب الصحفي ضياء رشوان رئيس الهيئة، مسئوليتها الوطنية، ودورها في التواصل مع المجتمع، وتقديم رسالة إعلامية واعية، الى جموع الشعب بكل فئاته، لنشر الوعي بأهمية وضرورة المشاركة في هذه الانتخابات وفي كافة الاستحقاقات السياسية والدستورية، التي من خلالها يشارك كل مواطن في بناء المستقبل الذي نريده لنا، ونبتغيه لأبنائنا. 

   من هذا المنطلق، بدأ قطاع الاعلام الداخلي بالهيئة العامة للاستعلامات، نشاطاً إعلامياً موسعاً، لتشجيع المشاركة الشعبية في الانتخابات الرئاسية تحت شعار: "صوتك مستقبلك .. انزل وشارك"، بهدف تنمية الوعى بأهمية المشاركة وبآليات التصويت الصحيحة وحث جميع فئات الناخبين على المشاركة، خاصة الشباب والمرأة والعمال والفلاحين، وذلك بمشاركة فعالة من جانب مئات من الإعلاميين المتخصصين بالهيئة، من خلال مراكز الإعلام الداخلي البالغ عددها 96 مركزا بكافة المحافظات، من أجل الوصول إلى كافة شرائح الناخبين بالمدن والقرى، وهو جهد لقي استجابة حتى الآن من أكثر من مليون مواطن يمثلون القادة الطبيعيين الأكثر تأثيراً فى المجتمعات المحلية، كان نحو 70% من هؤلاء من الشباب الذين شاركوا بحماس ملحوظ في الندوات التثقيفية واللقاءات الحوارية والمؤتمرات الجماهيرية التي بلغ عددها أكثر من 1250 نشاطاً حتى الآن،.

 ومازل هذا الجهد مستمراً، من خلال النهج التشاركي والتعاون الوثيق والتنسيق الدائم، مع كافة أجهزة الدولة والمجتمع الأهلي بالقاهرة والمحافظات فى تنفيذ الأنشطة الإعلامية حتى يتحقق الهدف الذي نسعى إليه جميعا بتقديم مشهد انتخابي يليق بمكانة مصر وأهمية هذا الاستحقاق السياسي والدستوري الكبير، 

إن ارتفاع نسبة المشاركة في المجتمع يدل على تقدمه الفكري، ووعيه بحقوقه الدستورية، وثقافته السياسية الإيجابية.  

ولقد أثبت شعب مصر بشبابه ورجاله ونسائه، أنه في الموعد دائماً عند كل نداء للوطن، وسوف يثبت مرة أخرى قدرته على تقديم المثل والقدوة والدروس في الوطنية والإيجابية خلال هذه الانتخابات.

المصدر: د أحمد يحيى
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 142 مشاهدة
نشرت فى 9 نوفمبر 2023 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

20,995,938

رئيس مجلس الإدارة:

عمر أحمد سامى 


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز