عشقت الرياضة بعد أن قررت أن المعرفة تكمن في التجربة لذلك أطلقوا عليها لقب الفراشة الحائرة بين ورداتها ، وإذا صح التعبير فهي البطلة الرياضية الحائرة بين لعباتها ، فبعد ممارستها للكاراتية عشقت الملاكمة لتتفوق في الكونغ فو لتهوي الفروسية ثم تصبح أول وأفضل مدربة ملاكمة علي مستوي الوطن العربي فهي البطلـة هـند رزق محمود بطلة مصر وأفريقيا في الملاكمة وأول مدربة ألعاب دفاع عن النفس عـلي مستـوي الـوطـني العربي .

كيف بدأت علاقتك بالرياضة ؟

- حينما كنت فى المدرسة ، اشتركت فى رياضة الكاراتية فى الفريق المدرسى وكنت أذكى البنات فى اللعبة ، وبعدها اشتركت فى نادى الترسانة .

وهل حققت بطولات فى الكاراتيه ؟

- نعم حققت الحزام الأسود، وظللت فى الكاراتيه حتى عام 2000 .

وماذا حدث بعدها ؟

- إنضممت لفريق الملاكمة .

وكيف حدث هذا التحول الكبير ؟

- كانوا يكونون فرقة بنات فى نادى الشرطة ، وكانت الرياضة جديدة فى ممارستها على البنات فى ذلك الوقت ، فأعجبتنى الفكرة ، وقررت أن أخوضها .

الذكاء

وهل وجدت نفسك فى الملاكمة ؟

- شعرت أنها أفضل لعبة تناسبنى ، فهى مبنية على مقدمات عديدة مثل القوة والذكاء والقوام المثالى وسرعة البديهة ، وعندما إنضممت لها حققت فيها مركزا أول على مستوى القاهرة والجمهورية .

متى إنضممت للمنتخب؟

- عام 2005 ، وشاركت فى بطولة عالم فى روسيا وحققت المركز الخامس بعد أن هزمت بطلة روسيا .

الكونغ فو

ولكن هذا العام شهد تحركاً أخر فى حياتك الرياضية ؟

- نعم ، فبعد عودتى من البطولة ، شاهدنى خبير صينى وطلب من المنتخب إنضمامى «للكونغ فو» .. لكننى تركتها من أجل الملاكمة ، فكما ذكرت لم أجد نفسى إلا فى الملاكمة ، لذلك بعد أن حققت أول جمهورية فى الكونغ فو قررت أن أركز فى الملاكمة حتى أصبحت مدربة بوكس بالأكاديمية .

ولكنك لست فقط مدربة بوكس ؟

- نعم أدرب كل أنواع الدفاع عن النفس .

وأكثر شىء يسعدنى أننى أدرب الأطفال والكبار لذلك أعطى كل خبرتى ومجهودى للأطفال لتأسيسهم بشكل سليم .

الفروسية

وهل لك هواية بجانب رياضتك المفضلة ؟

- الفروسية كلا «بالسيف» ولعبت بطولة خيالة الشرطة أمام فريق الجيش .

عودة إلى إنتقالاتك بين الرياضات هل ترين أن ذلك فى صالحك ؟

- أردت أن أكتسب خبرة وأن يكون لدى معرفة فى كل شىء حتى أستطيع أن أكون رياضية مثالية وعندما تعرفت على رياضات آخرى غير الملاكمة ذلك أعطانى خبرة كافية لكيفية التعامل فى اللعبة التى أحبها .

تعلمت أيضا العلاج الطبيعى ؟

- عملت تحت إشراف طبيب علاج طبيعى ، ليكون لدى خلفية وخبرة فى إصابات الملاعب ودائماً أقول لنفسى «علشان أعرف أى حاجة لازم أجرب كل حاجة .

إقبال كبير

ألا ترين أن رياضات الدفاع عن النفس التى تدربينها هى منافية لطبيعة الفتاة ؟

- بالعكس هناك إقبال كبير من جانب الفتيات فرياضات الدفاع عن النفس ليست رياضات عنيفة ولا تؤثر مطلقاً على جسم الفتاة ، على العكس تماماً فممارسة الرياضة تعطى نوعا من القوام الممشوق للفتاة هذا بجانب تعلمها لكيفية الدفاع عن نفسها فى أى موقف قد تتعرض له .

ولكن الفتاة قد تحصل على القوام الممشوق من خلال الأيروبكس ؟

- الأيروبكس وحده يخلق نوعا من الملل ، لذلك يجب استخدام هذه الطاقة المفقودة فى رياضة محددة وأفضل هذه الرياضات هى «الدفاع عن النفس» .

فارس الأحلام

أحياناً يقولون أن الرياضات العنيفة تؤثر على عواطف الفتاة .. فهل أثرت على عواطفك ؟

- الرياضة لم تؤثر بالسلب على أى شىء بحياتى حتى عواطفى ، بالعكس فالرياضة دفعتنى للالتزام والإحساس المرهف .

وماذا عن فارس الأحلام؟

- عندما أجد الشخص المناسب الذى أرى فيه مقومات التدين والأخلاق والتفاهم ، سأفكر فى الحال فى الزواج .

وهل من الممكن التضحية بالرياضة مقابل الأسرة ؟

- إذا اضطررت فى يوم من الأيام لذلك ، فلن تكون تضحية لأنه بدلاً من أكون بطلة سوف أربى أبنائى التربية السليمة والرياضية ليصبحوا هم الأبطال وهذا سيسعدنى أكثر .

أسرتك أسرة رياضية ؟

- نعم فأختى التى تكبرنى كانت تمارس الكاراتيه معى حتى حصلنا على الحزام الأسود وبعدها تقاعدت عن ممارسة الرياضة ، لتأتى أختى آيات التى تصغرنى بـ 10 أعوام لتنافسنى على لقب الجمهورية حالياً فى الملاكمة .

أسرة رياضية

ورحمة ؟

- رحمة هى المستقبل الحقيقى فهى ابنة أخى التى تبلغ من العمر سنتين فقط ، وتلعب ملاكمة بمهارة وإن شاء الله ستصبح بطلة المستقبل .

ألا تتفقين معى أن الرياضة تأخذ من عمرك ؟

- لا لأننى أرى نفسى دائما مازلت صغيرة ؟ وأعشق الرياضة ولا أبخل عليها بسنوات عمرى .

معنى ذلك أنه لو عاد بك الزمن ستختارين طريق الرياضة؟

- لو عاد بى الزمن سأمارس الرياضة من عمر 3 سنوات وليس 9 سنوات .

وماهى البطولة القادمة ؟

- أستعد حالياً لبطولة أفريقيا بالجزائر فى شهر ديسمبر.

وبما أنك مدربة أيروبكس بماذا تنصحين قارئات حواء ؟

- الحفاظ على قوامهن ، ومحاولة الوصول إلى القوام المثالى وبتمارين بسيطة يومياً يمكن لكل فتاة أن تشحن طاقاتها لتبدأ يومها بنشاط فيمكنها عند الاستيقاظ مباشرة من النوم أن تمارس تمارين البطن من 10 : 50 مرة ، وأيضا تمارين الخصر «الوسط» هامة جداً .

دراستك تصميم الأزياء ، ألا تفكرين فى العمل بهذا المجال؟

- لا لم أفكر مطلقاً فى ذلك ، ولا أهتم كما ذكرت إلا بالرياضة وأن أطور نفسى دائماً حتى بعد أن أصبحت أول مدرسة ملاكمة فى مستوى الوطن العربى .

 

 

المصدر: منار السيد - مجلة حواء

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

5,814,001

رئيس مجلس الإدارة:

أ/ غالى محمد

رئيسة التحرير:

أ/ ماجدة محمود