سيمفونية أطفال

كتبت : أسماء صقر

ميدان التحريربعد انتهاء ثورة 25 يناير شارك الأطفال في تنظيف ميدان التحرير وإزالة القمامة منه وذلك من أجل الحفاظ علي المظهر الحضاري والجمالي لمصر ووسيلة للتعبير عن حبهم للوطن الحبيب الغالي مصر ويتطلعون برؤية أفضل لمستقبلهم في مصر ويؤيدون الحفاظ علي استقرار الوطن والصمود أمام الفساد ورغبتهم في الحياة والعيش بحرية وسط جو يسوده الديمقراطية لذلك توجهت «حواء» للأطفال لمعرفة آرائهم وأفكارهم بعد ثورة 25 يناير وذلك في السطور التالية

تقول رنا مهدى عبد العظيم 11 سنة - إننى خرجت من المنزل صباحا للمشاركة فى تنظيف ميدان التحرير وفرحت كثيرا بثورة 25 يناير لأنها تحارب الفساد والغلاء الفاحش وتطالب بزيادة الأجور لنيل حياة كريمة فأبى وأمى يعملان والدخل الشهرى لنا مناسب ماديا إلا أنه لا يكفى احتياجاتنا نظرا لغلاء الأسعار فعندما أطالب أبى بزيادة مصروفى يرفض ويجيب على بأن ميزانية الأسرة لا تسمح بزيادة المصروف لذلك خرجت مع أسرتى فى ثورة 25 يناير إلى ميدان التحرير مطالبة ومؤيدة لكل مطالب الثورة ولكننى أطمح إلى الحفاظ على استقرار وأمن وسلامة الوطن الذى تربيت فيه وأتمنى تحقيق حلمى فى وطنى وهو أن أصبح طبيبة لتخفيف آلام المرضى والمساعدة على شفائهم.

 ويقول أبانوب عادل 10 سنوات: إن هذه الثورة سوف تعطينى خبرة كبيرة فى الدفاع عن الظلم والمطالبة بحقى إذا تعرضت للظلم وهذا ما جعلنى أخرج مشجعا للثورة وأردد الهتافات التى تطالب بإصلاح النظام ومحاربة الفساد وتحقيق العدالة الاجتماعية وغيرها من المطالب التى توفر حياة سعيدة وكريمة للإنسان فى وطنه وبعد انتهاء الثورة قررت أن أشارك فى تنظيف كل شارع أمر به وأجده غير نظيف وأيضا زملائى رحبوا بفكرتى التى لا تقتصر فقط على نظافة ميدان التحرير فقط بل كل شارع فى مصر فأقوم بالاتصال بهم ونتقابل فى الشارع المراد تنظيفه ونقوم بجمع وإزالة القمامة منه للحفاظ على المظهر الحضارى والجمالى لبلدنا وأحلم بأن أصبح مهندسا اليكترونيا للنهوض بتقدم الوطن.

وتقول فيفى عبد الحميد 10 سنوات - بعد انتهاء الثورة أتواصل أنا وزملائى على الفيس بوك ونطرح مجموعة من الأفكار منها تشجيع الزملاء الآخرين على الابداع والابتكار كعمل رسوم للثورة ولشهداء الثورة وذلك تخليدا للحدث العظيم الذى قام به الشباب وأيضا نقوم بإرسال الرسائل التى تحث على الحفاظ على أمن واستقرار الوطن وعودة الحياة لطبيعتها وأطمح بأن أكون أستاذة جامعية كى أساعد فى النهوض بمستوى التعليم فى وطنى الحبيب مصر.

 وترى أسماء عامر 7 سنوات - إنها تطمح فى النهوض بالمستوى الاقتصادى لمصر وعودة الحياة لطبيعتها المستقرة وهذا ما جعلنى أتحدث إلى أبى الذى يعمل فى أحد البنوك التى تقوم بالاضرابات والاعتصامات ولا تزاول عملها اليومى بشكل طبيعى بأن يقوم بالحديث إلى زملائه المعتصمين بمزاولة العمل وفض الاعتصامات التى يقومون بها كى لا يتأثر الاقتصاد بخسائر أكثر مما حدث، وبالفعل استجاب للقرارات العسكرية ولرأىى وبدأ فى الحديث مع زملائه. وأحلم بأن أصبح محاسبة فى إحدى البنوك مثل والدى فهو قدوتى وكى أشارك فى عملية التنمية والاصلاح الاقتصادى لوطنى الذى اتشرف بانتمائى له مصر.

 ويقول أحمد عبد الله 12 سنة - إننى أشعر بالحماسة تجاه مستقبل أفضل لوطنى مصر وأؤيد مطالب الثورة فى تحقيق العدالة الاجتماعية وزيادة الأجور فعندما يزيد الأجر للعامل والموظف ولكل العاملين فى القطاعات والمؤسسات سوف يزيد الانتاج ويتقدم الاقتصاد لذلك ذهبت إلى ميدان التحرير منددا بمطالب الثورة وتحديدا مطلب زيادة الأجور والدفاع عن حقى فى مستقبل ديمقراطى حر وشريف.

 وتقول سها أحمد - 8 سنوات إننى قمت أنا وزملائى بترديد الأغانى الوطنية التى تشيد بجمال وحب وطننا الغالى مصر مثل أغنية شيرين «ماشربتش من نيلها» وأغنية محمد منير «إزاى» التى أهداها لكل مصرى شارك فى ثورة 25 يناير وذلك للتعبير عن انتمائنا للوطن وإرادتنا فى التغيير للأفضل وتأييدا لمطالب ثورة 25 يناير وكنا نردد الأغانى ونحن رافعين علم مصر وأحلم بأن أصبح سفيرة لمصر بإحدى الدول الأوروبية وأتمنى لوطنى التقدم والسلام والاستقرار وهذا ما دفعنى للمشاركة فى تنظيف ميدان التحرير.

 

المصدر: مجلة حواء- أسماء صقر

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

20,130,367

رئيس مجلس الإدارة:

عمر أحمد سامى 


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز