كتبت : مروة لطفي

 أبعث لك رسالتي بعد فشلي في الوصول لحقيقة مشاعر من نبض له قلبي .. فأنا آنسة في منتصف العقد الثالث من العمر .. تعرفت عن طريق أحد الأصدقاء على مطلق يكبرني بثلاثة أعوام و لديه طفلة في السادسة من عمرها في حضانة والدتها .. ونظرة .. فكلمة وابتسامة انجذب كل منا نحو الآخر .. وهو ما أكده صراحة خاصة إنني على النقيض التام من طليقته التي لم يتذوق معها طعم الحب من قبل , فهو تزوجها بشكل تقليدي .. فكان عملها في المقام الأول بينما يأتي دوره في آخر قائمة أولوياتها .. فضلاً عن اختلاف طباعهما .. فكانت النتيجة طلاقهما .. ولأنني مختلفة عنها أحبني على حد قوله .. لذا تقدم لطلب يدي . هكذا , تمت خطبتنا لتبدأ أحاديثه المستمرة عن طليقته طوال الوقت .. كما أجل موعد الزفاف معلناً عن حجج واهية .. الأمر الذي يشككني في نواياه .. ولا أعرف كيف أتصرف خاصة مع استياء أسرتي و تحذير شقيقي الأكبر من احتمالية استغلاله لمشاعري ليثير حفيظة مطلقته .. فهل من سبيل لاكتشاف حقيقة أحاسيسه ؟!..

ز م " الهرم "

- أن يتأثر الإنسان بتجربة سابقة فيجعلها درساً يستفيد منه في اختياراته المستقبلية فهذا شيء طبيعي و محمود .. لكن أن يترك نفسه أسيراً لتفاصيل تلك التجربة و يتحدث عنها ليل نهار .. فهنا يكمن الخطر والذي يحذرك منه شقيقك واتفق معه فيه ..

فعادة ما يترك الفشل الزوجي مضاعفات نفسية تظل تفاصيلها محفورة بين طيات الذاكرة مهما طال الوقت أو قصر لكن الاستطراد فيها يدل على تربع الماضي على عرش القلب خاصة إذا صاحبه تأجيل غير مبرر لفرحة العمر .. لذلك أنصحك بالتقصي من مصادر بعيدة عنه حول حقيقة علاقته بمطلقته و مدى قبولها وابنته من زواجه منك .. وبناء عليه , صارحيه بما تتوصلين إليه مضاف له المخاوف التي تساورك ..

وتأكدي أن رد فعله سوف يكشف مشاعره ونواياه تجاهك ..فإذا كانت طيبة سعدت بتعجيل زفافك .. وإن لم تكن فقد نجاك الله سبحانه وتعالى من سجن رجل جرحه الماضي فحاول أن يثأر منه عن طريقك ..

وأدعو القراء للمشاركة بتعليقاتهم من خلال موقع المجلة الإلكتروني التالي:

ومضـــــــــــة حـــــــــــــــــــــــب

مشاعر شتوية

نهار قصير , مليء بالأحداث والتفاصيل الخالية تماماً من أي معنى أو هدف ...

ليل طويل , مثقل بالآلام والأحزان على علاقة انتهت صلاحيتها منذ زمن ...

وبينهما نوبات متقطعة من الحنين لقصة حب بلا نهاية وقصيدة عشق أهدرت فيها عمري ولم تكتمل ... ورغم إدراكي التام من عدم جدوى النبش في أوراق الماضي لكنني لا أستطيع طي صفحاته أو حتى الهروب من هوامشها .. فكلما أغلقت فصل اجتاحني الحنين لدفء الأحاسيس و لهفة أشواق المحبين ..فأضع نقطة فاصلة .. بعدها , أعود مسرعة لأول السطر لعل كلماته تحتضن مشاعري الشتوية و لو على الورق !.

شكراً على زمن البكاء و مواسم السهر الطويل ..

نزار قباني

 

 

المصدر: مجلة حواء- مروة لطفي
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 616 مشاهدة

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

15,107,494

رئيس مجلس الإدارة:

أحمد عمر


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز