فى مولد الحبيب المصطفى "صلى الله عليه وسلم "

كتبت- هدى الكاشف

كل عام وأنتم بخير مع احتفالاتنا بذكري مولد رسولنا "محمد صلي الله عليه وسلم"..النبي الكريم الذي بعث إلينا بالهداية لنشر دين الإسلام خاتم الرسالات السماوية لمن سبقوه من الرسل والأنبياء الذي يدعو إلي التوحيد بالله الخالق الواحد الأحد والإيمان بكل الرسل والأنبياء والملائكة .جاء ليعلمنا صحيح ديننا هذا الدين الذي يدعو إلي الحب والتسامح وحسن المعاملات بين البشر.. يأمرنا بالمساواة والعدل في الحقوق بين الناس جميعا لافرق بين غني وفقير.. بين امرأة ورجل.. بين أعجمي وأجنبي ..بين أصحاب الديانات السماوية المختلفة ،فالدين لله والوطن للجميع.. الكل متساوى في الحقوق وعليهم نفس الواجبات اتجاه وطنهم الذين يعيشون عليه ..لا فرق بين إنسان وآخر إلا بالتقوى والعمل الصالح حتى يعم الخير والحب بين البشر وحتى لا تعم الفرقة والكراهية حين يشعر الإنسان بظلم الآخرين له فليكن لنا فى حياة رسولنا الكريم أسوة حسنة ولنتعلم منه كيف كان يعامل بالحب والتعاون والإيثار أهل بيته وكل من حوله من داعيته كيف كان عادلا لا يفرق بين النساء والرجال ..لقد بايعه الناس على الإيمان بالله وتعليم أنه لا فرق بين رجل وامرإة.. غنى وفقير.. أعجمى أو عربى.. عبدا أو حرا.. لناخذ من رسولنا الكريم قدوة حسنة فى إعلائه لقيم الأخلاق القويمة للرحمة بين الناس"بعثت رحمة للعالمين" هكذا قال عنه الله سبحانه وتعالى ،وقال عليه الصلاة والسلام "إنما بعثة لأتمم مكارم الأخلاق"، وأيضا "لم أبعث لعانا ولا سبابا بل بعثت لأتتم مكارم الأخلاق"، وكانت دعوة الله الخالق له أن يدعو إلى الناس بالحب والسماحة واللين بعيدا عن العنف ..نقول ذلك ونؤكد لمن نراهم يسعون إلى العنف بين الناس فلنتذكر دعوة الخالق لرسولنا فى تأثيث دولته "قل ادعو إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة" وأيضا" لو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك".. كان هذا نبراثا لرسولنا المصطفي -عليه أفضل الصلاة والسلام- كان دائما يؤكد علي الرحمة بين الناس بل أكد دائماعلى أنه لن يدخل الجنة من لم يكن فى قلبه رحمة على الآخرين، وقال أيضا" ليس منا من لم يرحم صغيرنا ويوقر كبيرنا" وهى دعوة للاحترام والرحمة والحب ،وأن نعطى لكل ذى قدر قدره .

دعانا رسولنا الكريم إلى العمل والسعى والبعد عن التكاسل وأكد لنا على أن العمل عبادة ..حتى الأنبياء كانوا يعملون ولم نراهم اكتفوا بأنهم رسل وأصحاب دعوة للرسالات السماوية فقط بل كانوا دائما يعملون ليضربوا للناس المثل والقدوة ..فالإنسان الذى يتفانى فى عمله ويخلص فيه أفضل عند الله من الإنسان الذى يكتفى بعبادته فقط .فالله قد يغفر للناس إذا ما قصروا فى عبادتهم من غير تعمد فهو أمر بين الله وعباده يغفر لمن يشاء ويعفو عمن يشاء ولكنه أكد على حسن التعامل بين البشر فهو لا يغفر لمن يسىء التعاملات بين الناس حتى لا تضعف الشعوب والمجتمعات والدول نتيجة للظلم بين الناس ونشر الكراهية والفرقة بل دعى الخالق إلى التوحد والاعتصام بحبل الله جميعا "واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا.. فتذهب ريحكم ..بعد أن كنتم قوة تصبحون ضعفا" فلنحمى مصر مما يحدث بيننا من خلافات عقيمة وفرقة تضعف ولا تفيد أي منا وليكن اختلافنا فى الرأى من أجل مصلحة مصر وليس من أجل أشكال الفتن والعنف ومزيد من الخراب لأحوال البلاد اختلاف من أجل تعدد الرؤى والأفكار التى تصب فى أحوال البلاد وحياة الناس وحل قضاياهم الأساسية ومشكلاتهم الجوهرية التى تصعب حياتهم من أجل حياة كريمة لكل الناس ..من أجل فرص عمل لمواجهة البطالة والفقر.. من أجل حلول لمواجهة الأمية وتطوير التعليم وعدم التسرب منه بربط كل ذلك بمشروعات متناهية الصغر وصغيرة وتعليم حرفة لأهل البيت من أب وأم حتى تساعدهم على توفير لقمة عيش وسكن والاحتياجات الأساسية لأبنائهم ..لنمد أيدينا إلى الناس فى كل مكان ..وكيف تعم العدالة الاجتماعية والأمان والأمن حتى تتحسن الأحوال بيننا أمور كثيرة علينا أن نوجه عيوننا وعقولنا إليها نرى كيف كان رسولنا الكريم يدعونا إليها بالعمل ومن عمل عملا أن يتقنه.. فالعمل عبادة ننقذ به أوطاننا من هذا المازق والتحديات الصعبة التى نمر بها وأن نعمل ونأخذ بكل اللأسباب ..ولتكن يد الله فوق أيدينا حتى نعمر بلادنا من جديد وليتقى الله كل إنسان فى موقعه فالله يراه ..وليعلم كل مسئول مسوليته والأمانة التى سيحاسب عليها من الله ومن الشعب الذى أصبح يعرف حقوقه، وعلى الجميع أن يعرف واجباته التى يجب أن يؤديها أيضا مثل حقوقه ،وليكن فى رسولنا الكريم قدوة حسنة فى رعايته لكل رعيته ودعوته للمساواة والعدل بين الناس وكيف أن دعى لرعاية حقوق المرأة 

المصدر: مجله حواء - هدى الكاشف

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

5,773,522

رئيس مجلس الإدارة:

أ/ غالى محمد

رئيسة التحرير:

أ/ ماجدة محمود