سترك يارب يوم 25 يناير

كتبت فاتن الهوارى

بعد الثورة للأسف تغير الحال ، ففي الماضي كنا نحفل بأعيادنا الوطنية والقومية بطريقة جميلة تضفى على النفس البهجة والسعادة وتجعل يوم الاحتفال له ذكرى خاصة في القلوب، أما الآن نضع كلنا أيدينا على قلوبنا عندما يقترب ميعاد الذكرى الثانية لثورة 25يناير ، المنجمون يتوقعون أعمال عنف والبعض يقول ثورة أخرى في الطريق والعالم ينتظر كيف يحتفل المصريون هذا العام.. دعوات الشيخ محمد بن عبد الرحمن العريفي تدعو لمصر ولأهل مصر ، ويدعو المستثمرين إلى دعم مصر ماديا عن طريق الاستثمار .. ولكن كيف يأتي المستثمر إلى مصر والكل يحشد قوته وصوته من أجل الدعوة إلى مظاهرات يوم 25 يناير من أجل تحقيق مطالب الثورة ، أعتقد أن أهم مطالب الثورة هي العيش وللأسف شهور قليلة ولن نجد لقمة بسبب المظاهرات والوضع الاقتصادي السيئ الذي ينتظرنا جميعا ، لم نلملم الجراح بعد من دماء شهداء الاتحادية والتحرير ومحمد محمود التى لم تجف وسالت من أجل الخلاف على الدستور بين نعم ولا ..العالم ينتظر بتعجب والأعداء ينتظرون يوم 25يناير القادم بحالة من السعادة والفرح على أمل أن تحدث مصادمات وثورات ومظاهرات على أرض الكنانة تكون نتيجتها هروب السياح وتغيير المستثمرين اتجاهم إلى دول أخرى للاستثمار فيها بدلا من مصر فأي مستثمر لن يغامر بأمواله في بلد ملئ بالمظاهرات والفوضى وغياب الأمن والاستقرار فيه.

مللنا من النشطاء السياسيين الذين أصبحوا مثل الكابوس عينوا أنفسهم أوصياء علينا وعلى مصلحة مصر ..أيضا مللنا من الإعلام الذي يعطى لكل من "هب ودب " الحق في الكلام الذي لا يثمن ولا يغنى من جوع .

مللنا وطفح بنا الكيل ، مشاكل كثيرة بدلا ما أن نفكر في حلها بحب ونتفق ونلم الشمل ، نجد الكل يتصيد الأخطاء للفريق الآخر .

نريد أن يمر الاحتفال بذكرى 25يناير بسلام ووئام ، لنخيب ظن الأعداء ، نريد أن نعيد الأمن والأمان ونضع أيدينا في أيدي رجال الشرطة الذين يتفق عيدهم مع عيد الثورة ، ونقدم لكل رجل من رجال الشرطة وردة في هذا اليوم لتشجيعه على عمله بحب وهدوء، فلن تعود مصر كما كانت فى غياب الأمن أبدا ، فالأمن هو العمود الفقري لأمان الوطن وبدونه لن يعود الاستقرار إلى مصر أبدا..

يا ريت يوم 25 يناير نتبنى حملة قومية لإعادة النظافة والاستقرار والهدوء نسبيا من أجل مصر .. يا ريت نظهر بصورة جميلة ونحن نحتفل بثورتنا بفرح بعيدا عن العنف والصدامات كما أتمنى أن نستريح بعض الشئ من الإعلاميين وتكون البرامج كلها أغاني وطنية ، وأتمنى أن الحرامية والمجرمين يأخذون هدنة في هذا اليوم كما حدث يوم 6 أكتوبر ، ويثبتون أنهم وطنيون ويحبون بلدهم.. وألا نرى حوادث أو اغتصابات على صفحات الجرائد يوم 25 يناير.. الوضع الاقتصادي يصعب ومصر تمر بمرحلة خطيرة فلابد من اتحاد كل القوى من أجل إنقاذ مصر والعبور بسفينة الوطن إلى بر السلام 

المصدر: مجله حواء - فاتن الهوارى
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 203 مشاهدة

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

6,691,979

رئيس مجلس الإدارة:

مجدى سبلة

رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز