الناظر فى واقعنا بعين البصيرة يجد الأسرة المسلمة مستهدفة من أعداء الإسلام، حتى غدت حائرة بين هداية الإسلام وغواية الشيطان. من أجل هذا نجتهد فى طرح بعض الأحكام الفقهية التى يكثر التساؤل حولها بضوابطها التأصيلية من الكتاب والسنة.

<!--هل المشاعر العاطفية بين الشاب والفتاة على أمل الزواج بينهما يجوز شرعاً؟

الحب الطاهر والمشاعر العاطفية الراقية التى تسكن القلب وتسمو بعيداً عن دعوات التقدمية والحداثة ووسائلها المتعددة المنتشرة فى زماننا والتى تهدم فى طريقها الكثير من المبادئ الشرعية والأخلاقية، هذا الحب لا يتعلق به حكم شرعى، وإنما تكون الأحكام الشرعية فى آثاره وما يترتب عليه، فإن كان المقصد منه الزواج وإقامة علاقة شرعية بما يرضيه سبحانه و تعالى والظروف تحتم الصبر حتى يأتى الوقت المناسب فتلك المشاعر لا ضرر منها طالما لا تؤدى للسير فى طريق المعاصى، ولدينا آية فى كتابة تعالى جاءت بعد الحديث عن عدة الأرملة تقترب في مجملها فيما نحن بصدد الحديث عنه حينما قال تعالى (ولا جناح عليكم فيما عرضتم به من خطبة النساء أو أكننتم فى أنفسكم علم الله أنكم ستذكرونهن ولكن لا تواعدوهن سراً إلا أن تقولوا قولاً معروفاً ولا تعزموا عقدة النكاح حتى يبلغ الكتاب أجله) "البقرة:235" فقد رفع المولى عز وجل الحرج عن عبده فيما تكنه نفسه فى التصريح من الزواج من الأرملة، ووضع له ضوابط التصريح ووقته، وذلك حتى يغلق أبواب الشيطان التى سوف تفتح إذا لم يتم الالتزام بتلك الضوابط، أما ارتكاب الآثام والذنوب حيثما يتم التواصل مع تلك الفتاة عن طريق المكالمات التليفونية المحرمة أو اللقاءات أو التواصل المبتذل على شبكات التواصل الاجتماعى فيحدث ما لا يحمد عقباه من الخضوع بالقول أوالفعل، والوقوع فى المحرمات  فيظهر الفساد والآثام وتنتشر المظالم كقطع الليل المظالم التي تحجب عنا بركة الرزق في أبنائنا، فنرى صور متعددة للعقوق والتي يعاني منها في كثير من الأحيان الجيل المعاصر، ومن ثم يتحقق فينا قوله تعالى (ظهر الفساد في البر والبحر بما كسبت أيدي الناس ليذيقهم بعض الذي عملوا لعلهم يرجعون) "الروم 41" لذلك يجب الحفاظ على حدود الله والاستبراء من الشبهات. 

الداعية و الباحثة الإسلامية / هدى الكاشف

عضو المجمع العلمي لبحوث القرآن و السنة –  محكم مسابقات القرآن الكريم

 

[email protected]

المصدر: هدي الكاشف _مجلة حواء
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 711 مشاهدة

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

14,591,708

رئيس مجلس الإدارة:

أحمد عمر


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز