<!--

<!-- <!-- <!-- [if gte mso 10]> <mce:style><!-- /* Style Definitions */ table.MsoNormalTable {mso-style-name:"Table Normal"; mso-tstyle-rowband-size:0; mso-tstyle-colband-size:0; mso-style-noshow:yes; mso-style-parent:""; mso-padding-alt:0cm 5.4pt 0cm 5.4pt; mso-para-margin:0cm; mso-para-margin-bottom:.0001pt; mso-pagination:widow-orphan; font-size:10.0pt; font-family:"Times New Roman"; mso-ansi-language:#0400; mso-fareast-language:#0400; mso-bidi-language:#0400;} --> <!-- [endif]---->

 

 

 

 

 

 

 

سبحان الله كل إنسان له من اسمه نصيب، والعقيد شرطة ساطع النعماني نجمه ساطع فى القمة، وفى قلوب ملايين المصريين، فهو دليل على إرهاب الإخوان وحقدهم الأسود، وشهيد حي ليحكى لنا ما حدث له بعد أن كان مع الأموات، ولكن قدرة الله سبحانه وتعالى الذى يحيي العظام وهى رميم، أعادت له الحياة لكى يذكرنا ببطولات رجال الشرطة الذين يسهرون لحمايتنا، ويدفعون حياتهم ودماءهم ثمنا غالياً ونفيساً من أجل الوطن ولا يستحقون منا إلا كل الحب والاحترام والتقدير.

وحكاية العقيد ساطع النعمانى تبدأ يوم 2يوليو 2013, عندما كان الرئيس المعزول مرسى يتحدث عن الشرعية فى خطابه، وخرج أنصار الإخوان والإرهاب يطلقون الرصاص على الأهالى فى منطقة "بين السرايات"، قتلوا 15 منهم وأصابوا 60 آخرين ودمروا 70 محالاً مملوكة للمواطنين، كل هذا ومرسى مازال يتكلم عن الشرعية.. فقام المقدم ساطع النعمانى وكان يعمل نائب مأمور قسم بولاق الدكرور بالدفاع عن المصريين من إرهاب الإخوان اللعين، إلى أن قام قناصة يقف فوق سور جامعة القاهرة بإطلاق الرصاص بطريقة عشوائية وارتمى البطل على الأرض، والأهالى تقرأ الفاتحة على روحه، ولكن إرادة الله فى أن يكون شاهد عيان على ظلم الإخوان وشهيد حى يعيش بيننا، وبعد أكثر من عام فى سويسرا بين الحياة والموت وغيبوبة تامة عاد ليكون نجمه ساطعاً مثل اسمه، ونقدم له كل الحب والتقدير بعد إجراء 12 جراحة فى البطن والوجه وتحطيم أسنانه وفقده للبصر، لكنه لم يفقد البصيرة، ولم يفقد الأمل فى جيش بلده العظيمة مصر، وجهاز الشرطة الذى يضم خيرة رجال الوطن فى القضاء على الإرهاب الأسود، وعودة الأمن والأمان لبلدنا مصر الغالية، وقتها يرى بعيون المصريين جميعاً فرحتهم بعودة البسمة والأمان لكل مصرى.

العقيد ساطع سوف يعود لعمله، ويحصل على جميع مستحقاته، بالإضافة إلى انتظاره إجراء عمليات أخرى وزراعة أسنان وعمليات تجميل، وقد استقبله وزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم وزملاؤه فى الوزارة بكل حب وتقدير، وأجمل ما قال الضابط البطل: لو أن لديه ألف روح لقدمها فداء لهذا الوطن، ولم يندم أبداً على انتمائه لجهاز الشرطة، ويتمنى أن يعود لعمله ولو حارس على باب قسم بولاق الدكرور.. العقيد ساطع النعمانى متزوج وأب لابن صغير..  صورة مشرفة لضابط شرطة بطل لم يبخل بدمه ونظره على بلده، وأتمنى أن يغير الإعلام المصرى والدراما والمسلسلات الصورة السيئة لضباط الشرطة والتى تظهرهم دائماً بالسلبية والانتهازية، وياريت تكون قصة العقيد ساطع النعمانى الشهيد الحى مسلسلاً تليفزيونياً أوفيلماً يوضح لنا بطولات رجال الشرطة منذ فجر التاريخ وإلى الآن لكى نغير أفكارنا وطريقتنا فى التعامل مع رجال الشرطة وجهاز الشرطة بكل الحب والاحترام والتقدير، ومساعدتهم على القيام بعملهم لأنهم أولاً وأخيراً يعملون من أجلنا ومن أجل مصر..  ولابد أن تهتم الدولة بتحقيق الحياة  الهادئة والمعيشة الكريمة المحترمة لهم، لكى يؤدون عملهم بعيداً عن أى ضغوط نفسية تؤثر عليهم، وتنعكس بالسلب على آدائهم.

مصر بخير وستظل بخير، طالما فيها ناس كثيرة تحبها مثل العقيد شرطة ساطع النعماني، ونموت جميعاً وتحيا مصر.

 

المصدر: فاتن الهواري
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 177 مشاهدة
نشرت فى 1 أكتوبر 2014 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

6,351,620

رئيس مجلس الإدارة:

مجدى سبلة

رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز