يحكى أنه في وقت انتشرت فيه عبادة الأصنام ونجح الشيطان في تحويل أبناء آدم من طريق الجنة إلى النار أرسل الله لهم رجلا منهم معروفا بصدقه وصلاحه دعاهم لعبادة الله وترك عبادة الأصنام, هذا الرجل هو سيدنا نوح الذي ظل يدعو قومه لمدة تسعمائة وخمسين عاما دون أن يمل لكن لم يؤمن معه إلا قليلا ولم ييأس حتى أمره ربه بصنع سفينة, ولم يكن نوح نجارا ولا يعرف كيف يصنعها لكن الله أوحى له, وكان الناس يمرون عليه ويسخرون منه قائلين أين البحر الذي ستسير فيه السفينة, لكنه لم يهتم وبدأ يجمع من كل أصناف الحيوانات ذكرا وأنثى ويضعها في السفينة, وأخذ معه من آمن به وكانوا قليلا, وفجأة أمطرت السماء مطرا غزيرا, وتفجرت عيون الماء وزاد الماء, وبدأ الناس يهربون للمرتفعات والجبال لعلها تحميهم, لكن السفينة كانت عين الله ترعاها, وفى أحد الأيام شعر نوح أن السفينة سكنت وأن الأمطار توقفت فخرج إلى سطح السفينة ومعه المؤمنون وحمدوا الله على نجاتهم, ورست السفينة وأطلق الحيوانات لتبدأ حياة جديدة مع من كانوا على السفينة.

المصدر: كتبت : نجلاء أبوزيد
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 80 مشاهدة
نشرت فى 24 مايو 2018 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

6,608,400

رئيس مجلس الإدارة:

مجدى سبلة

رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز