هل تشعرين بالقلق والتوتر عند الحديث عن أى من أمراض الثدى ، وهل تنتابك مشاعر الخوف من الإصابة بأى منها، فقط ما عليك سوى أن ترسلى إلينا مخاوفك، فسألى ود. حنان جويفل استشارى الأشعة التشخيصية لأمراض الثدى .. تجيب.. كما يمكنك الحصول على تخفيض ٢٥ ٪ تقدمه لك من خلال اقتناء «كوبون التخفيض » المرفق بالباب.

[email protected]

- أصبت بسرطان الثدي منذ 5 أعوام ولكنى أشعر بإنهاك جسدي شديد إثر تناول العلاج الكيماوي، فهل هناك جديد في طرق العلاج ومراحله؟

هذه المراحل تتوقف على حجم الورم ومدى اكتشافه مبكرا، فإذا كان الورم صغيرا وفى مرحلة مبكرة يتم استئصاله جراحيا، وإذا كان حجمه متوسطا فيتم إزالته جراحيا ويليه علاجا كيماويا ثم إشعاعيا، أما إذا كان في مرحلة متقدمة فيتم إزالة الثدي بالكامل ويستخدم معه العلاج الكيماوي والهرموني حسب المستقبلات الهرمونية، وحاليا أصبحت الجراحات الحديثة لسرطان الثدي تختلف عن ذي قبل حيث يتم في بعض الحالات الاحتفاظ بالثدي دون إزالته، وفي أخرى تجرى عملية إعادة بناء للثدي بما يحافظ على مظهر وجمال المرأة.

- أصبت بسرطان الثدي خلال الأشهر الأولى من الحمل وأرفض تلقي العلاج خوفا من تشوه الجنين، فما طرق العلاج المناسبة أثناء حملي؟

بعد أن يقوم الأطباء بالتأكد من إصابة المرأة الحامل بسرطان الثدي من خلال إجراء الفحوصات والتحاليل الطبية اللازمة تبدأ خطوة العلاج التي يتم تحديدها تبعا لمرحلة السرطان وحالة الجنين وعمره، أما عن أكثر طرق علاج سرطان الثدي شيوعا أثناء فترة الحمل فهي العلاج الجراحي، وبالرغم من أن إجراء العمليات الجراحية من الأشياء غير المستحبة خلال فترة الحمل إلا أنها آمنة ويلجأ إليها الأطباء في الحالات الخطيرة، وقد يضطر الطبيب إلى استئصال كلي للثدي وليس جزئيا وذلك لأن الثاني يحتاج إلى علاج بالأشعة، وهذا النوع من العلاج يؤثر على الجنين ويصيبه بتشوهات خلقية، وثاني الطرق هي العلاج الكيميائي ويتم اختياره تبعا لحالته المصابة وحملها، فإذا كانت حاملا في الشهور الأولى يتم تحديد الأدوية التي لا تسبب لها أي ضرر خلال أشهر الحمل الخاص بها وذلك لأن هناك الكثير من الأدوية الكيميائية التي من الممكن أن تؤثر على الجنين وتصيبه بأمراض كثيرة وتشوهات خلقية، لذلك يجب أن يتم العلاج تحت إشراف أطباء متخصصين.

- وما حقيقة ما يردده البعض من وجود عقاقير يمكنها أن تلعب دورا في الوقاية من الإصابة بالمرض؟

لا صحة لما يروج لهذه الأدوية، فالوقاية الصحيحة تتمثل في الاهتمام بالفحص الذاتي للثدي باستمرار واستشارة الطبيب عند اكتشاف أي نمو غير طبيعي في أحد الثديين، علما بأن الأدوية تستخدم في حالة الإصابة بالتهاب في الثدي وليس لها أي تأثير في الوقاية من الإصابة بالمرض.

 

المصدر: د. حنان جويفل
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 15 مشاهدة
نشرت فى 7 يونيو 2018 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

6,226,114

رئيس مجلس الإدارة:

مجدى سبلة

رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز