تخرج فى كلية الإعلام بجامعة القاهرة عام 2000 لتبدأ رحلته فى قناة النيل الثقافية بعد تدربه على يد كبار الإعلاميين، وفى 2003 كان اللقاء الأول مع الكاميرا ليكتب مشوارا من النجاح قوامه تجارب متميزة فى عدد من البرامج والقنوات المختلفة والمتنوعة، الإعلامي محمد عبده يتحدث عن مشواره المهنى وأبرز محطات حياته فى هذا الحوار..

- كيف التحقت بمجال الإعلام؟

بداية دخولى مجال الإعلام كان عن طريق الدراسة ، حيث تخرجت فى كلية الإعلام جامعة القاهرة دفعة 2000، ثم حصلت على الماجستير وكان موضوعه "البرامج الحوارية فى العالم العربى ودورها فى دعم ثقافة الحوار"، وعند تخرجى كنت أحلم بأن أكون مذيعا فوجدت الفرصة فى قنوات النيل المتخصصة، فعملت مع عدد من الإعلاميين الكبار بفريق الإعداد بالثقافية وكنت المعد الرئيسي ببرنامج "عالم فلان" للإعلامى والشاعر الكبير "جمال الشاعر"،ثم جاءتني الفرصة للظهور على الشاشة بعد أن اجتزت اختبار المذيعين، ليتم تعييني بقناة النيل الثقافية والتى كانت محطتى الأولى.

- من وقف بجانبك، وما أهم البرامج التى قدمتها؟

حظيت بدعم جمال الشاعر ومساندته، وقد قدمت عددا من البرامج على الهواء،وكانت الفرصة الأكبر عندما قدمت برنامجه الأسبق "مشاهير ومشاوير"، ومن أهم البرامج التى قدمتها أيضا برنامج مسابقات بعنوان"أنت مثقف"، وبرنامجى "شارع الكلام، وقمر النيل"، وأتيحت لى فرصة تغطية معارض الكتاب فى العالم العربي.

- لماذا اخترت النيل الثقافية كبداية؟

لعدة أسباب منها اهتمامى بالأدب والثقافة، ورؤيتى أن الإعلام الثقافى مهم جدا، فالثقافة أولا وأخيرا كما قال العظيم يوسف إدريس هى الطريق السليم لعمل تنمية حقيقية فىالمجتمع وبناء الشخصية المصرية بناء سليما.

- وما المحطة التى أعقبت النيل الثقافية؟

فى عام 2009 انتقلت إلى إحدى القنوات الإخبارية الخاصة وهي أول قناة إخبارية خاصة متخصصة فى القطاع الخاص، وقمت من خلالها بتغطية أحداث ثورتى 25 يناير و 30 يونيو والكثير من الأحداث المهمة، كما قدمت بها عدة برامج من أهمها برنامج "خارج القاهرة" وكان مختلفا من حيث طبيعته التى تهتم بأخبار المحافظات وتغطية الأحداث التى تدور بها،كما قدمت أيضا برنامج "رمضان بلدنا" بالإضافة للتغطية الإخبارية لأهم الأحداث،بالإضافة إلى برنامج عن الصحافة.

- صف لى شعورك وأنت تقف أمام الكاميرالأول مرة؟

أول وقوف لى أمام الكاميرا كان ببرنامج "أجندة" على قناة النيل الثقافية عام 2003، وكان إحساسى وقتها لا يوصف بتقديمى فقرة لعرض مجموعة من الكتب، وساعدنى على تخطى التوتر أننى تدربت لفترة بمعهد الإذاعة والتليفزيون واجتزت اختبار المذيعين أمام لجنة يرأسها الإعلامى الرائد فاروق شوشة، ونجوى أبو النجا، وجمال الشاعر.

- كيف تؤهل نفسك لتكون متمكنا فى مهنتك؟

التدريب مهم جدا لأى إعلامى وعلى كل مذيع أن يحسن من مهاراته وأن يطور من شخصيته فى الشكل والمضمون، وبالفعل تدربتفى معهد الإذاعة والتليفزيون، كما التحقت بعدة دورات تدريبية داخل وخارج مصر حتى أصبحت مدربا بمركز الإعلام بكلية الإعلام جامعة القاهرة وأحاضر فى مجموعة منالكليات والأكاديميات الخاصة، وأخيرا على المذيع الإطلاع المستمر بآخر الأحداث بالإضافة إلى القراءة فى مجالات مختلفة.

- ما أهم التكريمات والجوائز التى حصلت عليها؟

كنت محظوظا بتكريمي فى أكثر من مكان منها بيتى كلية الإعلام جامعة القاهرة، وكرمت أيضا من بعض الجامعات الخاصة، لكن التكريم الأهم من وجهة نظرى هو ما يحصل عليه المذيع من المشاهد .

- ما البرنامج الذى تحلم بتقديمه؟

أحلم بتقديم برنامج يتناول عبقرية وجمال الشخصية المصرية،فالفكرة تشبه كتابا أحبه لشيخ الساخرين محمود السعدنىبعنوان"مصر من تانى"، تكلم فيه عن التاريخ بشكل آخر، لذا أتمنى عمل برنامج يقدم الشخصية المصرية بشكل مختلف، حتىيتعرف الجيل الجديد على رموزنا وتأثيرهم على العالم والإنسانية.

- وماذا عن جديدك؟

مؤخرا ناقشت رسالة الدكتوراة وموضوعها "دور الإنترنت والفضائيات الإخبارية العربية فى دعم المشاركة السياسية بين الشباب العربي"، ولم أحدد بعد الخطوة التالية.

- أخيرا حدثنا عن أسرتك؟

 متزوج من غادة الجندى، مخرجة بالقناة الأولى وزميلة دفعتى بكلية الإعلام، ولدى ثلاث فتيات هن زهرات حياتي "سلمى، روان، ومريم"، واكتشفت فى ابنتي الكبرى سلمى ميولا إذاعية فهى تريد أن تصبح مذيعة بالراديو.

المصدر: حوار : هبه رجاء
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 63 مشاهدة
نشرت فى 13 سبتمبر 2018 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

6,601,592

رئيس مجلس الإدارة:

مجدى سبلة

رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز