مشكلات مجتمعية وظواهر سلبية يقف الإدمان كسبب رئيسى وراءها، فمن التعاطى لإشباع رغبة أو تحسين المزاج إلى الإدمان الذى يقود صاحبه إلى سلوك أى درب لتأمين جرعة المخدر التى يتعاطاها حتى وإن كلفه الأمر السرقة أو القتل، وهكذا مع كل دخان سيجارة حشيش ينفث في الهواء نجد مأساة تقود المدمن وضحاياه إلى مصير مظلم.

فى سبتمبر 2018 تجرد أب من كل معانى الأبوة حين دفعه "الكيف" لقتل طفليه الصغيرين محمد وريان اللذين لم يتجاوز عمر أكبرهما 5 سنوات، ولم يتخيل أحد كيف يمكن لهذا الشاب الثلاثيني أن يفعل ذلك لولا وجود المخدرات في حياته والتي جعلته دوما فى حالة نفسية سيئة، واعترف الجاني محمود نظمي من قرية "ميت سلسيل" بمحافظة الدقهلية بتعاطي المواد المخدرة منذ 5 سنوات قبل ارتكاب جريمته.

وفي منتصف سبتمبر من نفس العام شهد مركز الحوامدية بمحافظة الجيزة مجزرة محزنة، حيث أقدم شاب في العشرين من عمره على قتل 3 من أفراد عائلته وإصابة 3 آخرين، وفي 30 سبتمبر عام 2018 شهدت منطقة الهرم بمحافظة الجيزة، جريمة قتل كان وراءها مدمن لجأ إلى قتل جدته بغرض سرقة أموالها ومجوهراتها لشراء المواد المخدرة، وفي منطقة العمرانية أشعل مدمن النيران في أسرته بعدما رفض والده إعطائه النقود لشراء المخدرات ما أسفر عن إصابة والده ووالدته وشقيقه وزوجته وشقيقته وطفلها بحروق متفرقة، كما تلقى مركز شرطة كوم أمبو بلاغا بمقتل سيدة في شقتها لتكشف التحريات أن الابن وراء الجريمة وبعد القبض عليه اعترف بارتكابه الجريمة بعد مشادة إثر نصيحتها له بالبحث عن عمل والإقلاع عن تعاطي المخدرات.

وبعد قضاء عبدالنبى عبدالله نصف المدة التى قضتها المحكمة عقابا على اتجاره في المواد المخدرة خرج بموجب عفو رئاسي ووفرت له وزارة الداخلية "كشك" لتوفير الرزق الحلال له ولأسرته ورغم أنه عاهد نفسه على بداية جديدة مع زوجته وابنته إلا أنه عاد إلى التعاطى ليقتطع من مصروف بيته لشراء المخدرات ما تسبب في نشوب خلافات مع زوجته، وفي أحد الأيام طلب من زوجته "عبير" مبلغ 2000 جنيه وعندما رفضت الزوجة بدأ بضربها وابنتها وأثناء محاولتهما الهرب منه ألقت الزوجة نفسها من الطابق الخامس مع ابنتها فتوفت الزوجة مباشرة وأصيبت الطفلة بكسور وكدمات.

حلق ذهب

في البحيرة عُثر على الطفلة "شهد" 6 سنوات جثة هامدة داخل إحدى حظائر المواشي، وكشفت التحريات أن ابن عم والدها ارتكب تلك الجريمة لسرقة حلقها الذهبي لبيعه وشراء مخدرات بثمنه.

وكتبت المخدرات نهاية قاسية لشاب لقى مصرعه أثناء تناولها حيث أصيب بدوار وسقط من شرفة شقته بالطابق الثالث بمدينة نصر، كما عثر على شاب مات داخل سيارته بمنطقة النزهة تبين أنه توفى نتيجة تعاطيه جرعة زائدة من الاستروكس.

حوادث الطرق

حوادث عديدة كان وراءها قيادة السائق سيارته تحت تأثير المخدرات، فوفقا للإحصائيات التى أصدرها صندوق مكافحة وعلاج الإدمان احتلت محافظة الجيزة المرتبة الأولى يليها القليوبية والإسكندرية من حيث عدد السائقين الذين يقودون عرباتهم تحت تأثير المخدرات، ففى البحيرة اصطدمت حافلة مدرسية مع ثلاث عربات من بينها عربة محملة بالبترول على طريق مصر إسكندرية الزراعي ما أدى إلى مصرع 18 تلميذا وإصابة الآخرين، وبعد محاكمة دامت شهر تقريبا تم الحكم على أحد السائقين بـ10 سنوات بعد إثبات تعاطيه المخدرات.

وعلى طريق سفاجا- قنا أودى حادث تصادم بين 3 سيارات بحياة 7 أشخاص وإصابة 10 آخرين، وقد أوضحت التحقيقات فيما بعد أن سبب الحادث محاولة سائق إحدى السيارات الهروب من لجنة مرورية كانت تجرى تحليلات للسائقين لعمل إحصائيات بمن يتناولون المخدرات من السائقين لأنه كان متعاطيا للمخدرات.

السعادة أو التمرد

يعلق د. كمال مغيث، الخبير التربوي بالمركز القومى للبحوث التربوية على تسبب تعاطى المخدرات فى الجرائم الجنائية قائلا: إن الإدمان شكل من أشكال السعي إلى السعادة أو التمرد، وعادة ما تكون هناك دوافع ورائه تنشأ مع الطفولة، فإذا كان الطفل يعاني التوبيخ في البيت أو المدرسة وفي تلك السن الصغيرة يعتقدون أن المواد المخدرة ستؤدي بهم إلى نسيان الألم والشعور بالسعادة، وأحيانا ما يلجأ الابن أو الابنة إلى الإدمان سعيا للتمرد على قسوة الأب أو سيطرته مع غياب أجواء الحوار عن المنزل أو التعرض لعقاب مستمر على أتفه الأشياء، ولتجنب ذلك يجب على الأسرة أن تتعود على بناء صداقة وحوار مع أبنائها، ومتابعتهم في المدرسة والنادي وسؤالهم عن أحوالهم ومراقبة نشاطهم لمعرفة أية تغيرات تطرأ على سلوكهم أو صحتهم وإدراك أية مشكلة في بدايتها، كما أن إشغال الوقت بالرياضات والهوايات المختلفة يستهلك الكثير من الطاقة والوقت بشكل مفيد، ويجب على كل أسرة أن تعلم أن الأطفال مثل الكبار لديهم مشاعر محتاجين أن يشعروا بذاتهم وأن يشعروا بالتحقق وأن يشعروا بالتعاطف والإنجاز على مستوى الأسرة والمدرسة.

تحولات مجتمعية

يقول د. جمال حماد، أستاذ علم الاجتماع بجامعة المنوفية: يقع الشباب فريسة للإدمان نتيجة تحولات اقتصادية واجتماعية، وبالأساس هناك أزمة أخلاق في المجتمع مع تلاشي فكرة النموذج والقدوة، كذلك غياب الرقابة في المدارس على مروجي المخدرات بين الطلبة وفي الجامعات، لذا لابد من تفعيل رقابة أمنية خفية لمواجهة من يبيع المخدرات لأولادنا ويعرضهم للضياع كما يجب أن نلفت أن المدمن يشتري المخدرات من أصحاب سوابق ومجرمين ويصبح هؤلاء من يختلط بهم، لذا نحن بحاجة لرفع الوعي وعمل حملات إعلامية مخططة مع التأكيد على أن هؤلاء ليسوا مجرمين وإنما ضحايا يجب إعادة دمجهم في المجتمع بعد العمل على علاجهم.

الإعلام متهم

ترى د. سامية خضر، أستاذ علم الاجتماع، أن هناك أزمة في ظل غياب الأخلاق والمبادئ، وتقول: يساهم وجود نماذج سيئة في الدراما والمسلسلات المعروضة على التليفزيون بنسبة كبيرة في تسرب السلوكيات السيئة إلى المجتمع، لذا يجب تفعيل الرقابة على الدراما وفي المدارس والنوادي واستعادة دور الأخصائيين الاجتماعيين لمتابعة الأبناء والشباب وسلوكياتهم وتقويمها عند الحاجة، ويجب عودة دراما العائلات البعيدة عن أجواء العصابات والقتل، وكذلك مسلسلات الكارتون للصغار التي تناقش العادات الجيدة، لذا أدعو إلى إطلاق مبادرة إعلامية لنشر الأخلاق لأن بناء الإنسان لن يأتي إلا بإصلاح الأسرة ومنظومة التعليم.

المصدر: كتبت : أماني ربيع
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 190 مشاهدة
نشرت فى 4 إبريل 2019 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

7,971,529

رئيس مجلس الإدارة:


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز