إشراف : منار السيد - سمر عيد - سماح موسى - هايدى زكى

أثارت المبادرة الرئاسية التى أطلقها الرئيس أثناء افتتاحه المدينة الصناعية الغذائية "سالو فودز" حول الكشف على المقبلين على الإنجاب العديد من التساؤلات حول الأمراض الوراثية التى يمكن أن تنقل للأطفال وضرورة الفحص قبل الإنجاب لتقليل خطورة الإصابة بها، وأهمية التباعد الزمنى بين فترات الحمل للحفاظ على صحة المرأة وما سيعكسه إجراء الفحص قبل الإنجاب على صحة المرأة وأسرتها.

"حواء" نقلت هذه التساؤلات وغيرها الكثير إلى د. عمرو حسن، مقرر المجلس القومي للسكان السابق وأستاذ مساعد النساء والتوليد والعقم بالقصر العيني للوقوف على إجابات لها فى محاولة لنشر الوعى الصحى بين قارئاتها بأهمية الاستفادة من هذه المبادرة..

- بداية ما أهمية مبادرة الرئيس السيسي للكشف على السيدات قبل الإنجاب؟

أؤكد في بداية حديثي عن أهميةمبادرة سيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي للكشف على السيدات قبل الإنجاب وهي ليست المبادرة الأولى،فالدولة المصرية تولي اهتماما كبيرا منذ 7 سنوات بالاهتمام بصحة المواطن المصري بشكل غير مسبوق، والدولة تهتم بالمواطن من قبل ولادته خاصة  المبادرة الرئاسية التي أطلقتها مصر للاهتمام بصحة المرأة الحامل والأمراض التي تنتقل من الأم للجنين، حيث إن أرقام الأنيميا في مصر صادمة وأرقام التقزم والسمنة بين الأطفال فيها مشكلة كبيرة، وكنا بحاجة إلى هذه المبادرة لأننا نعاني فقد الثقافة الطبية والتي تعرض الأمهاتوالأطفال لمشاكل عدة، لذلك فنحن نحتاج إلىزيادة وعي السيدات ومعلوماتهن عن الحمل والولادة وكل مايخصتلك الفترة من تفاصيل ومحظورات، وكيفية الحفاظ على صحة المرأة وجنينها، مع التأكيد أهمية التباعد بين الحمل والآخر حتىيحصل كل طفل على حقه في الرعاية والتغذية والرضاعة، وأيضا ضرورة متابعة المشاكل الصحية والنفسية التي قد تواجهها الأم في تربية وتغذية الأبناءوالعمل على كيفية التخطيط بعناية لهذا الأمر قبل حدوثه.

- وما أسباب انتشار الأمراض الوراثية في مصر؟

من أهم أسباب انتشار الأمراض الوراثية وتشوهات الأجنة والعيوب الخلقية زواج الأقارب لذا ننصح بتجنبه قدر الإمكان إذا كان منتشر في العائلة بعض الأمراض الوراثية لأنه يعرض الأبناء للإصابة بتلك الأمراض.

- وهل المباعدة بين فترات الحمل ضرورة صحية؟

أؤكد أن المباعدة بين فترات الحمل أمر ضروري، فالحمل رحلة مهلكة تسحب من رصيد جسم المرأة من فيتامينات ومعادن، فالسيدة التي تحمل بشكل مستمر دون تباعد بين الحمل تظلم نفسها وجسدها وطفلها وزوجها، حيث إن الطفل الذي تلده تحرمه من حقه في الرضاعة والرعاية الصحية والنفسية، كما أنها تظلم جسمها الذي يكون عرضة للإصابة بالعديد من الأمراض أهمها الشيخوخة المبكرة والأنيميا والضعف العام وهشاشة العظام نتيجة نقص الكالسيوم وفيتامين (د) والآلام في الظهر والحوض، بجانب تعرضها لأمراض تناسلية عدة أهمها سقوط الرحم والتهابات عنق الرحم، ونزيف وتسمم الحمل، وحمى النفاس، ووجدوا أن معدل وفيات الأمهات أثناء الحمل والولادة يزيد بعد الطفل الرابع، الفترة المثالية للتباعد بين الطفل الأول والثاني من ثلاث إلى خمس سنوات يعتمد على سن المرأة،فإذا كانت فوق ال35 عاما لايطبق عليها هذه المدة، ثالث المتضررين الجنين فتحمل وهي منهكة وضعيفة جسديا، فاحتمالية الولادة المبكرة يؤثر على وزن الجنين فيكون أقل وزنا وقت الولادة فيولد ضعيفا، قد تصل المخاطر إلى وفاة الرضيع أو الأم والزوج يكون رابع المظلومين في تلك الرحلة فيهمل، فلاتجد المرأة وقتا لرعايته والاهتمام به، علاوة على أهمية التباعد في إعادة شحن جسدها بالفيتامينات والحديد لتكون مؤهلة للحمل الثاني.

- هل عدم التباعد بين إنجاب الأطفال سبب في تأخر ذكاء الطفل وإصابته بالأمراض؟

بالطبع فهناك بعض الدراسات الحديثة التي أكدت أن اهتمام الأم بطفلها ورعايته العامل المتحكم في ذكاء الطفل خاصة خلال أول 1000 يوم أي في الثلاث سنوات الأولى من حياته، فيجب علىالأم التفرغ للاهتمام به وتنمية مداركه ومواهبه لكن إذا أهملته الأم وانشغلت عنه بحملها بطفل آخر يؤثر ذلك على ذكاء الطفلوتحصيله الدراسي ويعرضه أيضا للإصابة بالتقزم والأنيميا والسمنة ونقص المناعة وضمور العضلات والسكر علاوة على حدوث العديد من المضاعفات.

- وكيف نستطيع مساعدة المرأة للحفاظ على صحتها الإنجابية؟

الإنسان رحلة إذا بدأت الرحلة بشكل صحيح بالتغذية السليمة وتناول الطعام الصحي المفيد وتجنب الأغذية السريعة وممارسة الرياضة والمحافظة على الوزن المثال يوتجنب التدخين والمخدرات والاهتمام بثقافة الكشف الدوري ومعرفة شجرة العائلة والأمراض المنتشرة بين أفرادها كي تتجنب الإصابة بتلك الأمراض أثناء الحمل لابد أن تواظب عن المتابعة الدورية مع الطبيب المختص والالتزام بعمل الفحوصات المطلوبة والأدوية،وأنصح كل أم أن تهتم بصحة ابنتها في العشرين سنة الأولى من عمرها فتهتم بتناول منتجات الألبان والخضراوات والفواكه التي تعد مصدرا للفيتامينات فيزداد رصيدها الصحي ويجنبها من خطر الإصابة بأمراض عدة فيما بعد أهمها هشاشة العظام، أما إذا اعتادت على تناول السكريات الضارة والحلوى المصنعة فبذلك تتكون الخلايا الدهنية منذ الصغر فتعرضها للإصابة بالسمنة.

 -وماذا عن أهمية رفع الوعي لدى المرأة قبل الإنجاب؟

نفتقد الوعي والثقافة الطبية لعدم وجود مناهج تعليمية سكانية بالمدارس والجامعات من خلال وزارتي التربية والتعليم والتعليم العالي، بل إن مضمون بعض المناهج يناقض فكرة الأسرة الصغيرة والسن المثالي للزواج والحمل وتنظيم الأسرةوأهمية التباعد، لذا أرى أننا نخوض حرب وعي وتصحيح مفاهيم مغلوطة لذا نحتاج إلى تفعيل دور الإعلام في زيادة الوعي ونشر المعلومات الطبية خاصة توعية النساء بوسائل منع الحمل للسماح لهن بتنظيم المدة بين إنجاب أطفالهن.

- وما نصائحك للسيدة المقبلة على الإنجاب؟

أنصحها أن تستعد لرحلة الحمل فإذا كانت تعانى زيادة وزن عليها أن تقلل منه،وإذا كانت مدخنة فيجب عليها أن تقلع عن التدخين، وكذا إذا كانت مدمنة كافيين، وعليها أيضا الحد من تناول الوجبات السريعة والاعتماد على الأنظمة الصحية، أما إذا كانت تعانى مشكلات صحية فعليها حلها وعلاجها أولا مثل مشاكل في الأسنان أو نقص فيتامين (د)، كما أن هناك مريضات بالسكري وأخريات يعانين الغدة الدرقية لذا يجب المتابعة أثناء فترة الحمل للاطمئنان على صحة الأم والجنين.

المصدر: إشراف : منار السيد - سمر عيد - سماح موسى - هايدى زكى
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 144 مشاهدة
نشرت فى 26 أغسطس 2021 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

13,734,625

رئيس مجلس الإدارة:

أحمد عمر


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز