يحتفى العالم فى يوم الثامن من مارس كل عام باليوم العالمى للمرأة والذى تبنته منظمة الأمم المتحدة عام 1977 عندما أصدرت المنظمة الدولية قراراً يدعو لاعتماد يوم للاحتفال بالمرأة وتم الاتفاق على الثامن من مارس كرمز لنضال المرأة،وفى هذا اليوم ينبغى أن نذكر المرأة المصرية على مر العصور والتى لعبت أدواراً عديدة لا يمكن أن تمحى من ذاكرة التاريخ حيث سطرت أروع الصفحات كمدافعة عن وطنها ومضحية بأغلى ما تملك لرفعة بلدها،ويعزى إلى حضارتنا الفرعونية فكرة تمكين المرأة فعلياً اجتماعياً وسياسياً واقتصادياً كشريك حقيقى للرجل،وهذه الحضارة خير شاهد على هذا الدور حيث تتحدث جدران المعابد مفصحة عن دور المرأة فى أعرق حضارة إنسانية عرفها التاريخ لتكون مصر هى السباقة فى المساواة ما بين الجنسين مع عدم التمييز الذى نادت به الاتفاقيات والمعاهدات الدولية بعد آلاف السنين.

والواقع أننا فى السنوات الأخيرة نشهد بما تحقق للمرأة المصرية من مكتسبات واستحقاقات واحدة تلو الأخرى تعبر عن إرادة حقيقية تعكس رؤية القيادة السياسية ورغبتها فى تمكين المرأة, فبعد تولى عدد ثمان وزيرات فى الحكومة ومحافظة وعدد من نائبات المحافظين والوزراء ونسبة 15% تحت قبة البرلمان،وبعد إعلان عام 2017 عاماً للمرأة المصرية نعتبر أننا فى العصر الذهبى للمرأة المصرية وأنها بحق خطوة للأمام لتوجيه كافة مؤسسات الدولة وهيئاتها لدور المرأة وأهميته, كما لعب المجلس القومى للمرأة دورا عتيدا فى تمكين المرأة من خلال إطلاق عدد من المبادرات والحملات التى تدحض الثقافة الذكورية الخاطئة القائمة على تهميش المرأة وإقصائها وتدعم دورها كشريك حقيقى منها حملة التاء المربوطة وطرق الأبواب ولأنى رجل،حياتك محطات وغيرها،كما قام المجلس بالدعم والمساعدة للسيدات الأكثر احتياجاً بتوفير فرص عمل للمشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر،وكذلك الحرص على إصدار بطاقات رقم قومى للسيدات ليصل لـ 500 ألف مستفيدة حتى تستطيع الحصول على كافة أشكال الدعم والتكافل التى تقدمها الدولة،وفتح حسابات بنكية وإصدار 50 ألف شهادة أمان للمرأة المعيلة بتكلفة 25 مليون جنيه،وتم تنفيذ عدة مشروعات للادخار والإقراض استفادت منها 18 ألف سيدة, ووصلت نسبة السيدات المستفيدات من قروض المشروعات متناهية الصغر لعدد 3 مليون سيدة بنسبة 70% سيدات،وتم تطوير منتجات مصرفية تلبى احتياجات المرأة من خلال مقترح منتج بنكي جديد للإقراض متناهى الصغر للسيدات تحت مسمى "مشروعى", وأطلق المجلس مبادرة الشمول المالى مع البنك المركزى لنشر التوعية بالخدمات البنكية ومحو الأمية الوطنية والمالية وتعد هى المبادرة الأولى من نوعها على مستوى العالم.

هذا بجانب التوعية البيئية والصحية ومبادرات 100 مليون صحة،وتوثيق الزواج القبلى،والعمل على وعى المرأة كشريك أساسي فى صناعة مستقبل بلدها, وعن التشريعات فقد بذل المجلس جهودا مضنية فى هذا الملف وبعد عدة تشريعات صدرت سعدنا مؤخراً بخروج قانون المجلس القومى للمرأة،وقانون ذوى الإعاقة،والعنف ضد المرأة وآملين قانون الأحوال الشخصية،ولم يقتصر دور المجلس عند هذا الحد وإنما كان الاهتمام البارز بملف ذوى الإعاقة من خلال لجنة ذوى الإعاقة التى عملت على فكرة الإتاحة ودمج الإعاقات المختلفة فى كافة أوجه المشاركة, بجانب ما تقوم به المرأة من مساندة للجيش والشرطة فى دحض الإرهاب والأفكار الظلامية وتجفيف منابعه.

وختاماً فى شهر المرأة نقدم تحية لكل امرأة وكل أم تنهض بحياتها لنعيش فى مجتمع أفضل يسوده الأمن والاستقرار فى حاضرنا ومستقبلنا المشرق، وندعو كل عظيمات مصر ليتحدن من أجل أن تحيا مصرنا عالية أبية.

المصدر: بقلم : رانيا يحيى
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 156 مشاهدة
نشرت فى 14 مارس 2019 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

7,486,750

رئيس مجلس الإدارة:

مجدى سبلة

رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز