لا نعرف بشكل علمي من هو جمهور السينما المصرية الذي يساندها "ظالمة أو مظلومة" (!)، ولكن لدينا في المقابل مشاهدات وملاحظات حياتية يومية قد تمنحنا خطوطا يمكن استكمالها لاستكمال الصورة.. صورة أهم عنصر يحدد ملامح واتجاهات السينما ليس في مصر وحدها بل وفي العالم طالما وجد فيه الفن السابع.

الصورة الآن داخل قاعات العرض التي أصبحت موجودة بشكل جيد داخل المجتمعات العمرانية في المدن والسواحل والمصايف، تشير إلى أن العنصر الغالب داخل قاعات العرض هم شريحة "المراهقين"، والوصف أظنه دقيقا ومحددا ومعبرا عن الفئة الأكثر طغيانا وجبروتا بين المشاهدين، وهي فئة مختلفة عن فئة الشباب، وهي تفرض ذوقها وثقافتها على الإنتاج السينمائي، ويقينا أن صناع السينما أصبحوا يدركون تلك الحقيقة بل ويرضخون لمتطلباتها ويعملون من أجل إشباع احتياجاتها!

كل ذلك "أشعل" سينما العنف و"أشبع" بعض احتياجات الجمهور الذي كان من بينه ـ بكل أسف ـ شريحة من الأطفال الذين نعاني دخولهم الآن إلى دوائر العنف، ولم تشمل الدراسات الجادة تلك الملاحظة الخطيرة والجديرة بالدراسة والفهم والتحليل.

الآن نتصور أن الفئة العمرية الغالبة في إقبالها على شباك التذاكر هي نفسها الفئة المتحكمة في الاتجاه الحالي للإنتاج السينمائي ـ في غالبيته ولا نعمم ـ هي فئة المراهقين في ظل غياب ملحوظ للأسرة المصرية؛ لذلك انتشرت لغتهم على الشريط السينمائي، وخاطبهم المنتجون بالرقصات المبتذلة والأغنيات الساقطة والقبلة الساخنة ولوكيشينات المولات والشواطئ، وقضايا أقل ما يقال عنها إنها "مفتعلة" تنساها فور تركك لمقعدك في السينما، وفكر مشوش، ومشاهد على طريقة القصاقيص المصورة لا رابط منطقي بين ما قبلها ولا بعدها..

لذلك أتصور أن المطلوب الآن إنقاذ هؤلاء الشباب من الأفكار السطحية، وتعميق انتمائهم للوطن ولرموزه الفكرية والإبداعية والسياسية ورفع قيم التذوق بداخلهم.

المصدر: بقلم : طاهــر البهــي
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 10 مشاهدة
نشرت فى 11 إبريل 2019 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

7,363,970

رئيس مجلس الإدارة:

مجدى سبلة

رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز