18 عاما هى عمر عملها النقابي، حيث تدرجت خلالها فى العديد من المناصب النقابية، وأخذت على عاتقها خدمة ودعم النساء العاملات والدفاع عن حقوقهن، وحثهن على المشاركة بفعالية فى بناء مستقبل الوطن من خلال اقتحام مجالات عديدة للعمل، لذا كان اختيارها من قبل الاتحاد العام لنقابات عمال مصر، لرئاسة سكرتارية المرأة العاملة والطفل بالاتحاد تتويجا لمسيرتها الحافلة فى مجال العمل النقابي، إنها المهندسة كوثر على محمد التى كان لنا معها هذا الحوار.

في البداية كيف استقبلت خبر اختيارك لهذا المنصب؟

لا شك أن تكليفى برئاسة سكرتارية المرأة العاملة والطفل بالاتحاد العام لنقابات عمال مصر اختيار أعتز به كثيرا، فهو ليس مجرد منصب شرفي بل له دور مهم في خدمة المرأة العاملة بمصر ومساعدتها على المشاركة الفعالة في الأنشطة التنموية والاجتماعية والسياسية، لذا سأحرص خلال الفترة المقبلة على تقديم كافة الخدمات لأعضاء الاتحاد.

هل كان مشوارك في العمل النقابي سهلا عليكِ كامرأة؟

بالطبع لا، فهذا مجال الكلمة العليا فيه للرجل، حيث يستحوذون على ضعفي نسبة تواجد المرأة في المقاعد والمناصب والحقوق، لكن بالكفاءة والجرأة استطعت شق طريقي حتى لقبوني بـ"المرأة الحديدية" لأني لم أسمح للظروف بتكبيلي أو بإحباطي، واكتسبت شهرتي في الوسط النقابي بخدمتي للجميع، ولم أسع خلال مسيرتى النقابية للصدام مع الآخرين وحاولت أن أكون قدوة أساعد الجميع بلا تفرقة، ففزت بثقة الرجال قبل النساء.

وما أبرز الملفات المطروحة أمامك على مكتب سكرتارية المرأة والطفل؟

نحن بحاجة لرفع سقف طموح المرأة العاملة في المجال النقابي، من خلال زيادة نسب تمثيلها نقابيا وتحديد "كوتة" في مجلس النقابة بعدد لا يقل عن النصف، وأن يكون هناك تمثيل للمرأة بين أعضاء مجالس الإدارة المعينين.

هل أصبح واقع المرأة في العمل النقابي أفضل؟

بالطبع فقد ارتفعت نسبة مشاركة المرأة في انتخابات النقابات العمالية عن العام الماضي، كما تضاعف نسبة تمثيلها داخل اللجان النقابية، فنقابة الشركة المصرية للمطارات أصبح لديها 4 نساء مقابل 11 رجلا، وبالطبع نحن نريد المزيد وهو ما سنكتسبه بالتوعية واستغلال خبرة النقابيات القدامى، ولا يجب أن نغفل أن هناك قطاعا عريضا من النساء العاملات بحاجة لمن يعبر عن مشاكلهن الخاصة بمعترك العمل.

وما الذي تحتاجه المرأة لتكون نقابية ناجحة؟

أهم شيء بالنسبة لأي سيدة تريد دخول المجال النقابي أن تدرك جيدا أن العمل فى هذا المجال تطوعي وخدمي وليس مجرد منصب، وهذا النوع من العمل يتطلب كوادر خدمية قادرة على تلبية مطالب العمال والعاملين داخل مؤسساتهم، لذا يجب على المرأة الراغبة في اقتحام هذا العمل أن تعرف حجم المسئولية وأن يكون لديها القدرة والمرونة في التعامل مع العمال من الجنسين.

ما رأيك فيما يقدمه قانون العمل الجديد للمرأة؟

من المواد التى تستحق الإشادة فى هذا القانون أنه يخلق بيئة عمل آمنة للعاملين، حيث يلغى "استمارة 6"، ويمنع الفصل التعسفي، ويفصل في قضايا العمال أمام محاكم متخصصة، وقد أنصفت بنود القانون المرأة ولعل أبرز الحقوق التي يكفلها لها منحها إجازة وضع لمدة 4 شهور تستفيد منها 3 مرات خلال مدة خدمتها، كما أنه يجرم العمالة الخطرة للمرأة ويكفل لها كل الحقوق والصلاحيات والتمكين التي تسمح لها والنجاح في بيئة عمل تلائم ظروفها.

وكيف ترين جهود الدولة فى تمكين المرأة خاصة العاملة؟

من الجلى للقريب والبعيد أن القيادة السياسية بذلت العديد من الجهود لرفع العبء عن العاملين بالدولة رجالا ونساء، ولن ينسى التاريخ أن المرأة المصرية في عهد الرئيس عبد الفتاح السيسي نالت 89 مقعدا في مجلس النواب، ووفقا للتعديلات الدستورية الجديدة سوف تحصل على 25% من المقاعد، بالإضافة إلى 8 وزيرات في الحكومة وهو رقم غير مسبوق، بجانب توليها منصب محافظة وقاضية ومستشارة أمن قومي، وبالنسبة للنقابيات ستكون هناك زيادة في العضوية النقابية بين صفوف العاملات لرفع نسبة انخراطهن في العمل النقابي، وبشكل عام ارتفعت نسب تمثيل السيدات في المناصب القيادية ومواقع صنع القرار في توجه من الدولة لرفع مكانة المرأة وتوفير تكافؤ الفرص بين الجنسين، وبدورها تمكنت المرأة من إثبات جدارتها واستحقاقها لتولي المسئولية.

كيف تساهم سكرتارية المرأة في تنمية الوعي السياسي بين العاملين؟

شاركت سكرتارية المرأة تحت مظلة اتحاد عمال مصر في تنظيم مؤتمر عمالي موسع لدعم التعديلات الدستورية بمشاركة أعضاء المنظمات النقابية، وأمانات المرأة في النقابات المختلفة، للتعبير عن رؤية عمال مصر الذين يمثلون قوى كبيرة في المجتمع يجب أن تستغل للدعم والمشاركة الإيجابية في التنمية الشاملة نحو مستقبل أفضل لمصر، وهو ما ستوفره التعديلات الدستورية المرتقبة.

وراء كل امرأة ناجحة رجل متعاون هل تؤيدين هذه المقولة؟

بالطبع فزوجي محمود الخواجة رئيس اللجنة النقابية بالشركة القابضة للمطارات، هو أستاذي وأكبر داعم لي ودون تعاونه معي لم أكن لأنجح سواء في العمل أو على مستوى أسرتي الصغيرة فأنا أم لولدين.

في ظل جدولك المزدحم بالعمل هل تجدين وقتا للهوايات؟

أنا هوايتي العلاقات العامة، لذا فوقت فراغي أقضيه أيضا في خدمة الناس وتلبية مطالبهم.

المصدر: حوار: أماني ربيع
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 857 مشاهدة
نشرت فى 2 مايو 2019 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

9,612,700

رئيس مجلس الإدارة:


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز
عيادات الدكتور عزالدين الوروارى للنساء و التوليد و العقم