حوار : هبه رجاء

لأنها ابنة مخلصة للميكروفون، ساعدها ذلك لأن تظهر على شاشة التليفزيون المصري بشكل قوي، برامجها ذات طابع مميز وأفكار برامجها مبتكرة، تعشق الكاميرا بشغف، وطنها خط أحمر لا تتوانى في التعبير عن انتمائها له، الإعلامية شيرين فاروق ابنة ماسبيرو كان لحواء هذا الحوار معها..

 

 لتكن بداية حوارنا عن برنامجك "مصر في أسبوع"؟

 "مصر في أسبوع"، برنامج يعرض على القناة الثالثة "القاهرة" وهو من إعدادي وتقديمي، والذي كان "تحيا مصر" وعملت على تطويره، يتضمن جزءا إخباريا تنمويا عن توثيق لنشاط الدولة المصرية على مدار الأسبوع مع تاريخ وبداية الخبر، بجانب فقرة اجتماعية للمساعدات الإنسانية بالاشتراك مع مؤسسات المجتمع المدني، وهو من البرامج التي أعتز بها كثيرا، بالإضافة إلى برنامجي "العاصمة والناس" وهو التوك شو الرئيسي بالقناة يعرض أهم الأخبار العالمية والداخلية.

 حلقات تركت علامة فارقة في مشوارك؟

أعتز بجميع ما قدمته من برامج وفقرات فكلها أضافت لي، غير أن هناك بعض الحلقات كانت الأبرز، أتذكر منها على سبيل المثال لقاء مع رئيس وزراء مصر سنة ٢٠٠٣ أذيع على القناة الخامسة "الإسكندرية"، والفضائية.

 لنعود معك إلى بدايتك على الشاشة.. كيف جاءتك هذه الخطوة؟

تعود بذاكرتها.. في صغري أتذكر كانت دائما مقولتي "عاوزة أكون زي ماما نجوى".. وبعد تخرجي في كلية التجارة عملت بوزارة الإعلام بمركز المعلومات بمؤهلي، بعدها طلبت الإذاعة مذيعين ومذيعات جدد وتقدمت واجتزت الاختبارات، والتحقت بإذاعة صوت العرب، ثم قمت بعمل تيست كاميرا وانتقلت للعمل بالقناة الخامسة.

 كيف جاءت خطوة الظهور على قناة القاهرة "الثالثة"؟

 أتاحت الأستاذة فاطمة فؤاد لي الفرصة أن أنقل فقرات بث مباشر في "صباح الخير يا مصر" من الإسكندرية، ومع إجتهادي تم ترشيحي للعمل بها، كما تم انتدابي لقطاع الأخبار لمدة ثلاث سنوات، بعدها عدت لعملي بالثالثة.

 هل تذكرين بعضا من برامجك الإذاعية؟

مذيع الإذاعة يقوم بكل شيء بنفسه إعداد وتقديم ومونتاج وغيرها، مذيع الإذاعة يُعد بشكل جيد جدا وبقوة، قدمت "كل المعاني ويا الأغاني"، برنامج رمضاني يعرض مع نجوم وشخصيات فنية بعنوان "ياما كان في نفسي".

ماذا عن البرامج في التليفزيون؟

 في بداية عملي بالقناة طلبت مني فاطمة فؤاد تقديم برنامجا من إعدادي وتقديمي وتكون فكرته عن تنمية القرى المصرية، وهي فكرة كانت الأولى من نوعها في ذلك الوقت، وبالفعل عملت عليه وخرج للنور برنامج "من هنا وهناك"، يعرض نقطة إيجابية ونقطة سلبية لتحسينها، قدمت فقرات مفتوحة وفقرات ربط يومي الخميس والجمعة، وفي القناة الثالثة قدمت برنامجا بعنوان "تحيا مصر"، هذا الوقت كانت السياحة في مصر تعاني مشكلات، لذا قدمت من خلاله فقرات لتنشيط السياحة.

فكرة برنامج تودين تنفيذها؟

أفكر في برنامج أقوم من خلاله باختيار رقم هاتف عشوائيا نتصل به، من خلاله نتعرف على النقاط المضيئة التي يراها المشاهد، منه نقيس نسبة المشاهدة ومنه نتعرف على وجهة نظره في البرامج وما الذي يتمنى مشاهدته على القناة، أي أنه نوع من التحقيق الاستقصائي ولكن عن طريق الصدفة.

وآخر إذاعي تودين تقديمه؟

إذا أتيح لي التقديم مرة أخرى عبر الإذاعة، فإنني أتمنى تقديم برنامج "كل المعاني ويا الأغاني" مرة أخرى، وهو يشبه محكمة الفن، آتي بأغاني فنية وأربطها بموضوع الساعة، وهو برنامج صعب في إعداده ولكنه مميز.

كيف عملت على تأكيد نفسك إعلاميا؟

 التحقت بالعديد من الدورات، ومنها أهم وأصعب الدورات " فريدريش نومان " للبرامج التنموية والإخبارية لمرتين، تعلمت منها الكثير، حصلت من خلالها على المركز الأول، والمرة الثانية كنت مشاركة في المركز الأول، التحقت بمستويات المهارات الإعلامية الثلاثة، ومهارات اللغة العربية والإلقاء، التحقت بأكاديمية ناصر العسكرية "صناع القرار استراتيجية وأمن قومي أزمات"، دورات في محطة أجنبية،  فأنا مقتنعة أن المهارة وحدها أو الموهبة وحدها لا تكفي بدون تطوير وتنمية الإعلامي نفسه.

وما مقومات المذيعة الناجحة؟

 إلى جانب تنمية وتطوير قدراتها، لابد أن يكون المذيع مثقفا ومطلعا على جميع المجالات من حوله، متجددا دائما في فكره لا يعتمد فقط على المهارة،"يقدر يصور ويمنتج بنفسه"، يطور نفسه في الإلقاء واللغة، يهتم بالرياضة، وهي من أهم الدورات التي حصلت عليها، كتمرينات توسيع القصبة الهوائية، عليه ألا يكون ممتلئا بشكل كبير حتى يكون نفسه مرتاحا وبالتالي مخارج الحروف وطريقة عرضه واضحة.

وما الرياضة التي تمارسينها؟

 أمارس رياضة الجري، تمرينات سويدي، أيروبكس، أو أي رياضة خفيفة تساعد على انتظام التنفس وتحسين الصحة حتى لو المشي.

هل من هوايات أخرى؟

 الرسم خاصة بالقلم الرصاص، أميل إلى الاحتراف فيها، إلى جانب القراءة.

أمنية تتمنيها، وهل من جديد ننتظره؟

 نفسي أطور برنامجي "مصر في أسبوع"، وأنا بالفعل على أعتاب ذلك بإضافة فقرة خاصة بالعلوم والتكنولوجيا، أتمنى تطوير الإمكانيات والأدوات في ماسبيرو لإتاحة الفرصة لتطوير البرامج.

هل تجيدين أعمال المطبخ؟

 تضحك.. بصراحة كنت لا أجيدها من قبل، أما الآن فأنا أستاذة، خاصة في عمل الأكلات الإسكندراني، كالحواوشي الإسكندراني، وسمك الصيادية، والمسقعة الإسكندراني، ملوخية بالجمبري.

المصدر: حوار : هبه رجاء
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 168 مشاهدة
نشرت فى 1 نوفمبر 2019 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

8,317,076

رئيس مجلس الإدارة:


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز