حوار : أميمة أحمد

حتى وإن غابت لفترة عن عيون الكاميرات لم تغب يوما عن قلوب محبيها ومتابعيها، إنها كوميديانة من العيار الثقيل، بمجرد ظهورها على الشاشات تضحك القلوب المرهقة، عندما نقول نشوى مصطفى سيتذكر الكثيرون التقتها في هذا الحوار » حواء « ، منا كم أسعدتنا بأعمالها الخاص جدا..

في البداية حدثينا عن برنامجك الجديد؟

قمت بتصوير برنامج » أمي ولا مراتي « وتم عرضه وهو برنامج اجتماعى مرح مكون من خمسة عشر حلقة، وحاليا أعمل في برنامج » بنت البلد « وفيه ألتقي بشكل مباشر مع الجمهور، كما قدمت مسرحية » عطل فني « في جدة بالمملكة السعودية.

قدمت العديد من البرامج التليفزيونية.. فما الجديد في أمي ولا مراتى وبنت البلد ؟

برنامج أمى ولا مراتى كانت فكرته بالنسبة  لي جديدة شجعتني على خوض التجربة، وحرصنا على أن يقدم بشكل مرح تخفيفا على المشاهدين بسبب حالة الاكتئاب التي تسببت فيها فترة الحظر بسبب فيروس كورونا المستجد، أما برنامج بنت البلد فهو برنامج مهم جدا اجتماعي  مكون من فقرات اجتماعية وتربوية تخص المرأة المصرية ويحتوي على فقرات للطهي والموضة وجمال المرأة.

الحموات الفاتنات!

كثير من الناس يقولون أن هناك غيرة دائمة بين الأم وزوجة الابن فماذا عن تجربتك على أرض الواقع؟

حقيقة الأفلام هي من صدرت هذه الفكرة مثل أفلام الفنانة القديرة ماري منيب على سبيل المثال، لكن في الواقع الأمر مختلف تماما، هناك علاقة حب ومودة بين زوجة الابن والأم ويمكن انشغال الناس بحياتهم وقلة الوقت ساعد على اختفاء تلك الظاهرة، زمان مثلا كانت الزوجة لا تعمل ربة منزل والأم أيضا فكان هناك فراغ لديهما، لكن حاليا كل منشغل بحياته، أنا عندما غنيت في فرح ابني عبدالرحمن انتشرت الأقاويل أني أتوعد لمنة وأنني سأكون حماة شديدة ولكن بالعكس أنا أحبها كثيرا وهما يعيشان حياة سعيدة بفضل الله، فهي فكرة غير صحيحة تماما.

رشاقة

البرامج التليفزيونية غالبا تقوم على إبراز فكرة ما، فما هي الرسالة التي تودين تصديرها؟

في الحقيقة البرامج متشابهة، الفكرة تكمن في اختلاف الأسلوب بين المقدمين ما يجعل برنامج مميزا عن غيره، وقد كانت فكرتنا الأساسية من خلال برنامجى هي توعية السيدات وتخفيف الضغط على المشاهدين لذلك حرصت على أن يكون ذات طابع كوميدي.

بعد غيابك فترة عن الكاميرات ومرورا بفترة الحظر تبدين في كامل رشاقتك؟

أنا أيضا زاد وزني كثيرا في فترة الحظر ولكني حرصت على الاهتمام بمظهري واختيار ما يناسبني ما جعلني أظهر بهذا الشكل.

بعد النجاح الذي حققه برنامجك » أمي ولا مراتي «هل توقعت نجاحه؟

أنا كنت متحمسة له؛ لكني لم أتوقع نجاحه بهذه الطريقة وردود الأفعال جعلتني في غاية الرضا ونجاحه سبب في تقديمي لبرنامج بنت البلد والحمد لله.

عند أول عرض لمسرحية » عطل فني « في جدة نفذت جميع التذاكر، هل توقعت هذا النجاح؟

نعم توقعته لأن هناك ثلاثة أبطال كوميديا محبوبين جدا بها أكرم حسني « : وهم ،» وشيكو وهشام ولأنها إنتاج رائع وإخراج رائع يؤدي إلى النجاح.

رغم تصنيفك كفنانة من أهم الكوميديانات في مصر إلا أن إنتاجك المسرحي قليل، لماذا؟

الحقيقة أنني ليست من عشاق المسرح كثيرا ولكني قمت بتصوير مسرحيتين في الفترة الأخيرة مثل مسرحية » سيلفي مع الموت « وكانت من تأليفي، وتم عرضها على أحد مسارح وزارة الثقافة، وبفضل الله حققت نجاحا كبيرا جدا، وكانت من ضمن الحضور وزيرة الثقافة د. إيناس عبدالدايم ووزيرة الهجرة وشئون المصريين بالخارج نبيلة مكرم، وعدد كبير من الفنانين والمثقفين ورجال الدين وكانت ردود الأفعال كان هناك ،» عطل فني « رائعة، أيضا مسرحية قبول جميل وردود الأفعال حقيقة شجعتني على العودة للمسرح مجددا.

ما الإجراءات الوقائية التي اتبعتيها لمواجهة فيروس كورونا المستجد؟

أولادي وزوجي كان لديهم وسواس تجاه الفيروس؛ فكانوا أكثر التزاما مني؛ فالكمامة كانت باستمرار والكحول بغزارة، اتبعت معهم جميعا النصائح التي أقرتها وزارة الصحة العالمية بحذافيرها.

هل يدعمك زوجك في أعمالك؟

بصراحة هو لا يتدخل في عملي كثيرا ولكننا نتناقش كأي زوجين.

قدمت في بعض أعمالك دور الفتاة العانس التي تقبل بأي زوج، فما نصيحتك لتلك الفتيات؟

أنا لم أقدم كثيرا دور العانس، ولكنها كانت أدوارا ناجحة؛ ولذلك استمرت، ولكني أقول لكل فتاة أن حياتك وسعادتك هي في المقام الأول قبل الزواج أن يكون لك عمل، وكيان والزواج هو قسمة ونصيب يأتي في وقت مناسب ولكنه ليس نهاية العالم.

في النهاية يسأل عنك جمهور الفيديو ويفتقدك كثيرا، فهل هناك أعمال درامية جديدة؟

لدي مسلسل حاليا ولكني لم أوقع عقوده حتى الآن؛ لذلك لن أستطيع التحدث عنه ولكني سأعود لجمهور الشاشة الصغيرة قريبا.

المصدر: حوار : أميمة أحمد
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 157 مشاهدة
نشرت فى 10 سبتمبر 2020 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

9,988,382

رئيس مجلس الإدارة:


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز
عيادات الدكتور عزالدين الوروارى للنساء و التوليد و العقم