د. حنان جويفل

 

أعاني ورما في الثدي، لكنني لا أعرف هل هو سرطان أم لا، فما هي أعراض الإصابة بهذا المرض؟

هناك عدة علامات للإصابة بسرطان الثدى منها: وجود كتلة في الثدى تختلف عادةً عن النسيج الطبيعي له، أو حدوث انتفاخ داخل العقدة الليمفاوية المتواجدة في منطقة الإبط، وملاحظة تغيرات في حجم الثدي سواء زيادة أو نقصان، وينبغي التنويه أن التغير يكون في ثدى واحد دون الآخر، مع تغير في ملمس جلد الثدي حيث يصبح منقراً أو مجعدا، إلى جانب ظهور بقع حمراء أو طفح جلدي على حلمة الثدي أو في المنطقة المحيطة بها، بالإضافة إلى خروج مادة سائلة من الحلمة يصاحبها ألم متواصل تحت الإبط أو حول الثدي أو الترقوة، مع فقدان الوزن دون وجود أسباب واضحة لذلك، وأخيرا ارتفاع حرارة الجسم المصحوبة بالقشعريرة.

أصيبت أمي بالسرطان منذ 5 سنوات، وأخشى إصابتى بالمرض، فكيف يمكنني اكتشاف إصابتي به من عدمها بشكل مبكر؟

يمكنك اكتشاف الإصابة بسرطان الثدى بعدة طرق منها:

- الفحص الذاتي للثديين بعد انقطاع الدورة الشهرية بأسبوع، أما إذا كانت السيدة في سن اليأس فيتم إجراء الفحص في اليوم الأول من كل شهر، وإذا كان الرحم قد تم استئصاله فينبغي مراجعة الطبيب.

- يمكنك الفحص أثناء الاستحمام وذلك برفع اليد اليمنى إلى الأعلى لفحص الثدي الأيمن، ثمّ عكس الحركة نفسها لفحص الثدي الآخر.

- مراقبة الثديين أمام المرآة حيث تقف السيدة بشكل مستقيم أمام المرآة مع وضع اليدين حول الخصر، ثمّ رفع اليدين إلى الأعلى أو وضعهما في المنطقة الخلفية للرقبة مع ملاحظة ما إذا كانت هناك تغيرات في شكل أو حجم أو لون الثدي، وللتأكد أيضاً من أنه لا يوجد أي تجويف أو تورم في شكل الحلمتين أو الثدي.

- الاستلقاء: ويتم ذلك عن طريق استلقاء المرأة على ظهرها مع وضع وسادة أسفل الكتفين، ثمّ يثبت الكوع الأيسر أسفل الرأس لفحص الثدي الأيسر بواسطة اليد اليمنى، ثمّ القيام بعكس الحركة من أجل فحص الثدي الأيمن.

- الأشعة السينية: تعد هذه الطريقة من أفضل الطرق التي تستخدم في اكتشاف سرطان الثدي، وتتم من خلال تصوير الثدي بأشعة إكس للكشف عن أي تغيرات تحدث في الثديين سواء كانت صغيرة أم كبيرة، كما أنها تكشف عن وجود الأورام السرطانية في الثدي.
<!--

وهل هناك سيدات أكثر عرضة للإصابة بالسرطان من غيرهن؟
بالطبع.. فقد أثبتت الدراسات الطبية أن السيدات اللائى تعدين40 عاما، أو من لديهن تاريخ شخصي أو عائلي للإصابة بسرطان الثدى أكثر عرض عن غيرهن من السيدات، بالإضافة إلى من أنجبن أول طفل في سن متأخرة أو لم ينجبن أبدا، وكذلك السيدات اللائي بدأت لديهن الدورة في سن مبكرة أقل من 11 سنة وانقطعت لديهن الدورة في سن متـأخرة 55 سنة، واللائى تناولن بعض أنواع الهرمونات التعويضية في سن الأمل، أو تلقين الإشعاع في منطقة الثدي، وأخيرا من تعاني السمنة المفرطة في مرحلة سن الأمل.

المصدر: د. حنان جويفل
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 53 مشاهدة
نشرت فى 23 أكتوبر 2020 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

10,451,817

رئيس مجلس الإدارة:

أحمد عمر


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز
عيادات الدكتور عزالدين الوروارى للنساء و التوليد و العقم