كتبت : نجلاء أبوزيد

لإيمانى أنهم المستقبل وأن صلاح المجتمع يبدأ بتنشئتهم على القيم والمبادئ والتحاور معهم فى شئونهم لنساعدهم على بناء شخصياتهم ورسم أهدافهم كان هذا الباب لنساعدهم وأمهاتهم على السير على الطريق الصحيح لننشئ جيلا محبا لأسرته منتميا لوطنه.

للتواصل والتساؤلات

[email protected]

 

لما كانوا صغيرين .. الكاتبة أمينة السعيد من رائدات الحركة النسائية

 

ولدت أمينة السعيد فى محافظة أسيوط حيث كانت الفتاة تعانى من القهر وعدم المساواة، لكن والدها دكتور أحمد السعيد كان من الرجال القلائل فى هذا الوقت المؤمنين بضرورة تعليم الفتاة حتى أرقى مراحل التعليم فشجعها على القراءة والدراسة، وتأثرت فى سن المراهقة بهدى شعراوى وحرصت على التعرف عليها، واهتمت بها هدى شعراوى وراعتها وشجعتها على الالتحاق بالجامعة فدخلت كلية الآداب وكان عميدها طه حسين فى هذا الوقت، وكانت ضمن أول دفعة من البنات تلتحق بالجامعة فى مصر، وكانت أول سيدة تعمل فى الصحافة فى هذا الوقت، وعندما أصدر إميل وجورجى زيدان مجلة حواء اختاراها لتكون رئيسة لها، ونجحت التجربة والمجلة، وبعدها تولت رئاسة مجلس إدارة مؤسسه دار الهلال ومجلة المصور وتصدت لعادة ختان البنات وظلت طوال حياتها تدافع عن حقوق المرأة.

***

كلمة فى ودنك

 من الأمور التي تجعل ابنك واثقا في نفسه محبا لها التبسم في وجهه واحتضانه ودعمه والاستماع له والتواصل معه وتقبل شخصيته فلا تحرموا أولادكم الشعور أنهم مميزون بالنسبة لكم.

يمتلك الأطفال الرغبة في ممارسة الكلام، أعطى ابنك موضوعا ليتحدث معك بدلا أن يتكلم في أمور بلا فائدة.

على كل أب وأم الانتباه للوعود التي يعطياها لأولادهما، فكثرة الوعود بلا تنفيذ تجعلهم يفقدوا الثقة بأسرتهم.

***

حصة تربية .. اختيار الأصدقاء شطارة

تشكو الكثير من الأمهات من أصدقاء السوء وتأثيرهم على ابنها وعدم قدرتها على إخراجهم من حياته، وهنا نحاول أن نقدم لها المساعدة بحيث تربى ابنها على أسس ومبادئ تجعله يبتعد عن أصدقاء السوء لأنهم لا يتوافقون مع ما تربى عليه من قيم وعادات.

 عن ذلك تحدثنا د. هالة سلام، أستاذ مساعد علم النفس بآداب طنطا قائلة: بداية على كل أم أن تدرك أن إبعاد الابن عن الأصدقاء وربطه بالبيت أمر غير جيد والأفضل أن تساعده على حسن اختيار الأصدقاء، وعليها أن تدرك أن الطفل لا يكون واعيا بالقدر الكافى ليحسن بمفرده اختيار أصدقائه، لكن على الأبوين تقديم يد العون، وعليها القيام ببعض الأشياء لمنحه فرصة اختيار صديق يناسبه من خلال مجموعة من الخطوات، أولا على الأبوين البحث فى السكن عن مكان طيب السمعة وليس شرطا أن يكون مرتبطا بالمستويات المادية العالية، أن تربط الأم أولادها بها وبوالدهم بحيث يكونا أهم الأصدقاء وبالتالى لا يخفى الطفل عنهما شيئا، الاهتمام بالتعرف على أسر زملائه فى المدرسة لتعرف من هى البيوت المشابهة لهم وتشجع ابنها على التقرب ممن يناسبه، وعليها أن تغرس فى ابنها فكرة الصداقة وأهميتها وأن تروى لأبنائها ذكرياتها مع أصدقاء الطفولة فالتعلم بالحكايات أفضل من الموعظة المباشرة، تحدثى دائما عن أهمية الصديق الذى يتوافق مع طباعنا وكلما مر بموقف يناسب الفكرة تحدثى فى الموضوع حتى يصل للسن الذى يستطيع فيه أن يختار صديقا بمفرده، حاولى دائما التأكيد على الفرق بين صفة الزميل والصديق ووضع الحدود بينه وبين زميلات المدرسة، إذا وجدت ابنك أو ابنتك يرتبطان بأصدقاء لا يتناسبون معهما لا تطلبى منهما بشكل حاد إنهاء الصداقة لكن حاولى إدخال آخرين فى حياتهما ثم امنحيهما الفرصة للاختيار، وختمت حديثها بأهمية تكثيف الاهتمام النفسى والعاطفى بالأبناء حتى لا يبحثوا عنه فى الأصدقاء فيصعب إبعادهم عن شخص لا نراه مناسبا لهم.

المصدر: كتبت : نجلاء أبوزيد
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 53 مشاهدة
نشرت فى 8 يناير 2021 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

11,609,235

رئيس مجلس الإدارة:

أحمد عمر


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز