بقلم : طاهـر البهي

كان الله في عون نجمنا الكبير عادل إمام، الذي تستهدفه الشائعات المسومومة منذ عدة سنوات، لابد أن عادل الملقب بالزعيم قد ضاق صدره بتلك الشائعات السخيفة، ولا يقل أحد أن عادل قد تعود عليها، فلا أحد يتحمل أن تستهدف الأخبار والهمسات حياة فنان وهو جالس في أمان الله بين أهله وأحبابه، لا أحد يتحمل نبأ وفاته بينما يتذوق فنجان القهوة المر في عزاء نفسه، الأمر زاد عن حده، وزاد عن حدود الأدب والأخلاق والدين، أما لماذا عادل دونا عن فناني خلق الله؛ فلأنه الأشهر والأكثر تأثيرا والأغنى حبا، إنه يغيظهم لأنه محبوب بابتسامته التي يتركها على شفاه الناس بعد يوم عمل شاق، يغيظهم لأنه صورة مشرفة للفن والفنان، وهم يريدون تحطيم كل قنديل يضيء في سماء الوطن، يخيفهم نور الفن، وكل من يشعل شمعة تنير للناس حياتهم، فيستهدفونه بأخبارهم القذرة، مرة عادل مات، ومرات يصارع الموت بعد إصابته بفيروس كورونا، ويطل عادل أو أحد ابنيه ليكذب الخبر ويقول لهم "موتوا بغيظكم"، وللمرة الألف يكشف المنتج والمخرج رامي إمام حقيقة إصابة والده الفنان المصري عادل إمام بفيروس "كورونا"، كما أشيع على وسائل التواصل الاجتماعي بتوقيعات مجهولة كالعادة، وأشار إلى أن هذه ليست المرة الأولى التي تثار فيها هذه الشائعة، وأنها لم تقتصر على الإصابة بكورونا فقط، بل أُثيرت أكثر من مرة شائعات تفيد بوفاة والده، مطمئنا الجمهور على صحة والده، ودخل الزعيم على الزعيم صحته زي الفل، والحمد « : الخط ليقول لله كويس ومش تعبان، وما فيش فيه أي حاجة وحشة نهائي، وبيطمنكم ما تقلقوش معلنا استعداد والده للعودة للسينما ،» عليه بعد غياب طويل بفيلم سيكون من إخراجه، ورفض الإفصاح عن أي تفاصيل عن العمل، فهل يخرس مروجو الشائعات من أصحاب الصفحات المشبوهة على مواقع التواصل الاجتماعي؟!

المصدر: بقلم : طاهـر البهي
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 162 مشاهدة
نشرت فى 6 يناير 2022 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

14,360,866

رئيس مجلس الإدارة:

أحمد عمر


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز