كتب : عادل دياب

 "إلى حواء" صفحة يحررها قراء حواء.. أرسلوا تعليقاتكم، آراءكم، مقالاتكم وإبداعاتكم الأدبية المختصرة شعرا ونثرا.. ناقشوا ما قرأتموه عبر صفحاتنا أو قدموا لنا اقتراحاتكم، وشاركونا أفكاركم.

وذلك عبر الإيميل

[email protected]

  

مصر الجديدة بصورة عظيمة مشرفة

 

تابعت مثل الملايين غيري منتدى شباب العالم وشعرت بالفخر كمصري، وهو شعور أشارك فيه الكثيرين، الفخر والفرحة وأنا أشاهد شبابارائعاومتميزا من كل أنحاء العالم، من الدول المتقدمة التي يسمونها دول الشمال أو دول العالم الأول، ومن الدول النامية أو دول الجنوب، وكان القاسم المشترك بين الجميع الإعجاب والانبهار بروعة التنظيم وجمال المكان وعبقرية التجربة وعظمة مصر الجديدة، التي تقدم للعالم أفكارا للمستقبل تخدم البشرية كلها.

المنتدى بحضور ورعاية سيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي وحضور ومشاركة مسئولين وشخصيات كبيرة مصرية وعالمية، أخذ مزيدا من الأهمية والقيمة، وإن حافظ على روحه الشابة الخلاقة، وهو فكرة عظيمة بدأت قبل سنوات وتستمر للدورة الرابعة في نجاح عظيم، لتنقل للعالم صورة مصر الجديدة المحبة لكل العالم والتي تفتح قلبها وعقلها للسلام والتعاون والمحبة وخير البشر جميعا.

إنها رسالة عظيمة تلك التي يحملها عنا المؤتمر للعالم، رسالة عن مصر الواثقة في قدرات شعبها وخاصة الشباب، مصر التي تعمل من أجل التقدم في كل المجالات والتي تتيح فرصا غير محدودة للاستثمار والتنمية لكل إنسان جاد يريد أن يستثمر على أرضها ويوفر فرص العمل لأبنائها، مصر الجميلة الأنيقة التي تفتح ذراعيها لاستقبال ملايين السائحين بالترحيب والمحبة، مصر الإنسانية التي تستقبل الإنسان من أي مكان في العالم وتعامله معاملة أبنائها، دون أن تضعه في مخيم أو تطلق عليه مسمى لاجئ.

حقا إنه لشيء يدعو للفخر، هذا الشعور الوطني الجارف الذي يملأ قلب كل وطني مخلص محب لبلاده، وهو يشاهد مصر الجديدة بصورة عظيمة مشرفة، ودائما وأبدا: تحيا مصر.

 

م. عمر بركات

القاهرة

***

 

متوفرة ورخيصة .. فلماذا لا نستعملها

 

المتحور الجديد من مرض كورونا أوميكرون، والذي لم يعد جديدا جدا، فقد أصبحنا نعرف عنه الكثير، المهم أنه متحور سريع الانتشار، ورغم أن الشائع أن أعراضه أقل خطورة، لكن ما حدث أن كثيرين فقدوا حياتهم بسبب مضاعفاته، ومن بينهم مشاهير نعرفهم جميعا.

المهم أننا وحسب ما أراه بنفسي، لم نعد كمواطنين نأخذ الأمر بالجدية الكافية، البعض اعتقد أنه أخذ التطعيم وأصبح في أمان، لكنه نسي أنه قادر على حمل العدوى ونقلها لغيره من أشخاص يحبهم ويحبونه، والبعض اكتفى بأن الأعراض بسيطة فلا داعي للخوف، وهذا أيضا غير دقيق، فنحن نرى الإصابات الكثيرة في مختلف الدول والتي تهدد نظامها الصحي رغم أنها دول متقدمة، والبعض لا تفيد معه نصيحة منذ بداية الجائحة.

لقد قرأت مؤخرا أن الكمامة لاتزال أفضل وسيلة لوقف انتشار العدوى خاصة في الأماكن المزدحمة، وقد أصبحت الكمامات متوفرة جدا ورخيصة للغاية، بالمقارنة ببداية ظهور كورونا، فلماذا لا نعود للالتزام بها كوقاية، والوقاية خير من العلاج.

 

سهيلة مصطفى

الجيزة

المصدر: كتب : عادل دياب
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 331 مشاهدة
نشرت فى 27 يناير 2022 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

14,360,683

رئيس مجلس الإدارة:

أحمد عمر


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز