هدى إسماعيل

أوقات صعبة تعشها المرأة بعد المرور بأزمة عاطفية سواء كانت انفصالا عن زوج شاركته الحياة لسنوات طويلة أو حبيب نسجت معه الأحلام لحياة زوجية هادئة وسعيدة، فكيف تتخطى تلك الأوقات؟ وما العوامل التى تساعدها على اجتيازها؟ وكيف يمكنها بدء حياة جديدة دون أن تلاحقها ذكريات الماضى المؤلمة؟

فى البداية تقول د. شيماء إسماعيل، استشاري الصحة النفسية وتطوير الذات:عادة ما يسبب انتهاء علاقة حب قديمه بعض الآلامالنفسيةنتيجةإنكار الفراق والبعد، وهي حالة يمر بها الكثير سواء أكان السبب فى إنهاءالعلاقةأم لا، ومهما كان سبب فشل العلاقة فهناك فرصة دائماً للبدء من جديد والتعافي من العلاقة القديمة، كما تعترى الشخص بعض المشاعر السلبية مثل الغضب والاكتئاب والميلللوحدة والنكران والتى يمكن التخلص منها والبدء من جديد من خلال عدة خطوات:

- تقبل أمر.

 - التهيؤ للدخول في علاقة جديدة بالتفكير الإيجابي ودون تعجل.

- التخلص من أي ذكريات مرتبطة بالعلاقة القديمة عن طريق تجنب الأشياء التي تثير الذكريات.

- تخيل علاقةأخرى جديدة وسعيدة لحياة أجمل.

- حفز عقلك علىإعطاءقلبك فرصة أخرى للبدء من جديد.

- تجنب التفكير في الألم وذلك بقضاء أوقات الفراغ فى ممارسة الهوايات مثل الرياضة والقراءة والرسم والسفر.

- عدم المقارنة بالآخرين وبحياتهم العاطفية وبعدد سنوات العلاقة.

- حاول محادثة أصدقائك المقربين الإيجابيين لتتخلص من طاقتك السلبية.

- ابحث عن ذاتك وأفعل أشياء جديدة تستمتع بها، ولا تستسلم ولا تفكر في العلاقة القديمة.

- ضع حدودا من البداية وتعلم قول كلمة "لا" لتتجنب ما كان أزعجك في العلاقة السابقة.

- حب نفسك وقدر قيمتك.

- ابتعد عن ما يزعجك حتى تتمكن من البدء في حياة أخرى جديدة.

 

تجارب غير ناجحة

تقول د. هالة يسرى،أستاذ علم الاجتماع: علينا دائما بعد المرور بتجربة فاشلة أن نرضى بما كتبه الله وأن نقتنع أن هذه أفضل المقدرات وأن نبحث عن ماهو آت، وآلا نجعل نهاية تلك العلاقة نهاية لحياتنا، بل علينا البدء من جديد والبحث عن الحب الصادق والشريك المناسب، كما يجب تجنب جلد الذات وتحميلها مسئولية فشل العلاقة، لكن يجب أن نتعلم الدرس وأن نستفيد من أخطاء الماضى.

كشف حساب

تنصح د. نادية جمال، استشاري العلاقات الأسرية المرأة بمراجعة نفسها والبحث عن أسباب فشل العلاقة، مؤكدة أنه ليس من المنطقى أن يتحمل طرف واحد كافة الأسباب التى أدت إلى إنهاء تلك العلاقة، وتقول: على المرأةأن تراجع حساباتها بالعقل وليست بالمشاعر والقلب،وأن تقيم كل التفاصيل والتصرفات والسلوكيات التي صدرت منها أثناء العلاقة، ومع المراجعة العقلانية الدقيقة سترى بلا شك بعض الأخطاء التى صدرت منها والآخر، وستدرك أن تقييم العلاقة من البداية كان خطأ، وأن هناك مشاكل لم تستطع التعامل معها، أوأنها لم تكن تمتلك مفاتيح شخصية الطرف الآخر أو تعرف كيفيةالتعامل معه.

وتضيف:عند خوض تجربة جديدة يجب تجنب عقد المقارنات بين الشخص الحالى والسابق، فالمقارنة في حد ذاتها ستجعل العلاقة تفشل حتى إذا كانهناك مؤهلات لنجاحها، لذا يجب طى صفحات الماضى حتى لانظلم الطرف الآخر، ولندرك أنه ليس هناك شخص بديل لآخر،وأن العلاقة الجديدة تبدأأولابتقييم الشخص جيداً مع الاستفادة من دروس التجارب السابقة.

كن مستعداً

يقدم موقع "سيكولوجي توداي" الأمريكي ثلاثة طرق لكي يكون المرء مستعدا بالكامل عندما يطرق الحب بابه:

- الحزن: كثيرا ما يخرب المرء علاقاته الجديدة بعدم الحزن بشكل كامل ونسيان العلاقة الماضية، وعلى المرء أن يدرك أن العلاقة الجديدة لن تكون صحية إذا كان يستخدمها للهرب من تجربة عاطفية بائسة بسبب طلاق أو انفصال.

- احترام الذات: لاحظ إذا ما كنت قضيت سنوات ارتباطك وأنت تضفي احترامك لذاتك على علاقاتك، إذا لم تعمل على معرفة نفسك والرضا عنها إذن فربما تكون عرضة لاختيار شركاء كوسيلة لتشعر بأن لك قيمة.

- تخلص من الشركاء السامين: هناك طريقة أخرى يفسد بها المرء سعادته الرومانسية دون قصد وهي بمواصلة اختيار نفس أنواع الشركاء السامين، مرارا وتكرارا وكأنك تدور في حلقة مفرغة، راجع سجل علاقاتك وتعرف على ما هي أنواع البشر التي تنجذب لها وما هي الأفكار التي يبدو أنها تظهرفي علاقاتك الرومانسية؟

المصدر: هدى إسماعيل
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 879 مشاهدة
نشرت فى 14 فبراير 2023 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

20,999,206

رئيس مجلس الإدارة:

عمر أحمد سامى 


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز