الطيبة

كتبت :فاتن الهواري

مصر بلدنا بخير .. بشعبها .. وأولادها ونسائها ورجالها وشبابها وأطفالها طالما قلوبنا علي بعض هتفضل مصر بخير .. للغش لا .. للفساد لا .. للكره لا .. للحقد لا وألف لا..

مصر بلدنا بخير بشعبها وأولادها ونسائها، ورجالها وشبابها وأطفالها طالما قلوبنا على بعض هتفضل مصر بخير للغش لا .. للفساد لا .. للكره لا وألف لا.

مصر فى قلب العرب لا مجال فى ذلك .. ولها مكانة خاصة فى قلوب المخلصين، وفى قلب الشاعرة والأديبة والزميلة صالحة عبيد غابش من الإمارات العربية المتحدة والحاصلة على جائزة المرأة العربية المتميزة من سمو الشيخة جواهر القاسمى قرينة سمو حاكم الشارقة الشيخ الدكتور سلطان القاسمى .

الشاعرة والأديبة صالحة غابش حاصلة على شهادة بكالوريوس آداب قسم الدراسات الإسلامية واللغة العربية من جامعة الإمارات ودرجة الماجستير من كلية دار العلوم جامعة القاهرة عام 1999، ولها العديد من المؤلفات الأدبية فى مجال الشعر والقصة والكتابات المسرحية .. أرسلت لى قصيدة جميلة فى حب مصر بعنوان (الطيّة) تقول فيها الشاعرة صالحة:

مصر التى تطل مشهدا جليا للنهار

أميرة تمشى على أسوار وقتها

فينطوى السواد فى غربته

كى تحضر ابنة العفاف والوقار

مصر التى فضاء من يريد أن يجرب الحياة من جديد

أحبها بلا حدود .. تحبنى بلا قيود

تطلقنى من قلق الخريف نحو حلم طفلة تنام فى غنائها الورود

مصر التى أحبها

أكثر يألفها الغريب حين ينثر النيل على وحدته

أغنية مذاقها سكر

مصر التى يسحرنى صباحها الآتى بطعم الفاكهة

ابتسمت نافذتى حين تراءى الصبح فلاحاً لها

يحرث حقله فى الواجهة

مصر التى يعرفني مساؤها

تدهسني قبلة علي جبينها كأنها رذاذ عطر

مساء الخير يا مساء مصر

مصر التى تعيد للشاعر إن ضيع شعره - حقيبة القصائد .. تفرش قلبها تحت القمر

تعد وفرة من الحب وعطرا هو حبره الذى مر على قرى المطر.

مصر التى تنتظر المواسم التى تجئ بى عاشقة لنيلها، لشمسها، وليلها، لسمرة المسافرين فى رغيف عيشهم وخفة مجدولة فى دمهم ولإبتسامة قريبة من المغترب اللائذ فى جوارهم.

مصر صديقتي .. صديقة الشعر وابتسامة الطفولة ، صديقة الفصول والمواسم الجميل.

صديقتى أدق باب بيتها شوقا إلى قهوتها.

جرب أن تجلس فى مقهى حنين معها ؟

يضحك فى حديثنا المساء والنيل وصورة لنا معا

علقها فنان فى ذاكرة الأحلام والأيام والبراءة النبيلة.

مصر التى أحبها غزلت منديلا من الخوف على أولادها تسألنى عن طوله وعرضه .. قلت بحجم عشقنا لحلم واحد بين يديها بحجم خوفنا عليها .. كى نمسح الدموع من عينيها، نحضنها نقول : يا مصر لا تحزنى وانتظرى صباحك الجميل مادام كعهده بطعم الفاكهة بإذن من أنزل فى كتابه اسمك المضاء بالعقول النابهة انتظرى وسوف تعرفين.

انتهت قصيدة الشاعرة صالحة عبيد غابش وإن كان حبها لمصر لا ينتهى وحب شعب الإمارات لمصر لا ينتهى أبدا، فمصر دائما فى القلب وفى الوجدان وهى درة للشرق ومنارة الإسلام، ونعم مصر تنتظر صباح جميلاً بسواعد أولادها وحبهم لها وحب المحبين لها ، مصر تنتظر صباحاً جميلاً بعد مرور عام على ثورة شبابها الجميل الذى أعاد لها حريتها وكرامتها وحماها جيشها العظيم خير أجناد الأرض.

لا تحزنى يا مصر واصبرى وانتظرى فالفرج قريب.

المصدر: مجلة حواء -فاتن الهواري
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 124 مشاهدة

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

6,877,037

رئيس مجلس الإدارة:

مجدى سبلة

رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز