مسئولية الجميع

نفسى أعيش فى حى نظيف

كتبت : ايمان الدربي

بالرغم من وجود تجارب دولية كثيرة في التخلص من القمامة وكيفية استخراج الطاقة الكهربائية منها، إلا أن مشكلة القمامة لا تزال هي الهم الأكبر الذي يؤرق الكثير من المصريين وخاصة المرأة المصرية لأنها الأكثر معاناة من تراكمها وتلوث البيئة من حولها وانتشار الأمراض والحشرات،ومع كل هذا لا يزال الأمل في وطن نظيف موجودا.. وحرصا من «حواء» في الوقوف على أسباب المشكلات،والسعي دوما لمناشدة المسئولين والقائمين على حلها كان هذا التحقيق

 

البداية من شارع قدري بالسيدة زينب،إذ بسيدة تلقي بكيس قمامة بجانب الصناديق المخصصة لإلقاء القمامة بها،وبسؤالها عن هذا الفعل قالت:أضطر لإلقاء القمامة هكذا لأن جامع القمامة لا يأتي لجمعها فأجد الصناديق ممتلئة على آخرها فماذا أفعل وأين ألقيها،ثم الكارثة في المبلغ الذي يتم تحصيله علي إيصال النور، في الحقيقة لا أعرف يؤخذ تحت أي بند، المفروض ان فيه شركات مسئولة عن تجميع القمامة، لكن لا هي تجمعها ولا العاملون بها،حتى جامعى القمامة الأصليين الذين يأتون إلى البيوت لا يأتون إلا لما ندفع لهم شهرية، وطبعا مش ممكن ندفع مرتين الميزانية لا تحتمل.

والحل في رأيي هي عقاب شركات جمع القمامة المقصرة, ورجوع جامعى القمامة مثل أيام زمان، والأهم عمل غرامة على كل من يلقي قمامة في الشارع، لكن قبل ذلك يفرغون صناديق تلك القمامة ولايضطروننا أن نرمي حولها كما نفعل !!!

وطن نظيف

ويلتقط أطراف الحديث عصام رشاد- مهندس قائلا :المشكلة في عدم وجود الوعي بأهمية النظافة لكل أفراد الأسرة، فالمبدأ السائد عند الكثيرين » مادام بيتي نظيفا لا يهم الشارع ولا الحي ولا البلد تكون نظيفة«وهذا في رأيي مبدأ ومنهج يحتاج توجيها من كافة وسائل الإعلام. فلنجعل حملة وطن نظيف أملا وهدفا لكل المصريين، ولنجعلها تحديا نكتشف فيه قدرتنا وإرادتنا في القضاء علي قمامة بلدنا.ويضيف مهم جدا أن تتوافر عربات زبالة منتشرة في كل أحياء العاصمة،وجامعو قمامة يجمعونها بضمير ،وأن تضمن هيئة النظافة لهم الحصول علي الحد الأدني من الأجر الذي يحفظ لهم ماء وجههم ويشجعهم ويحفزهم على العمل بإخلاص وضمير .

تدوير القمامة

أما ناهد سعد تذهب لفترات للعمل في النمسا أكدت أن مشكلة القمامة في مصر باتت من أهم المشاكل علي الإطلاق وتحكي عن تجربتها في الخارج قائلة:وجدت صعوبة في البداية في التعامل مع القمامة،فهم يضعون القمامة في ثلاثة أكياس مختلفة أحدهم خاص بالورق والآخر بالزجاج، والثالث للمواد الصلبة لتبقى هذه الأكياس لمدة أسبوعين بخلاف كيس القمامة اليومي، لأن هناك شركات لإعادة تدوير القمامة،إضافة للوعي الكامل من السكان بأهمية النظافة .

وتسأل ناهد لماذا لا يوجد لدينا شركات لتدوير القمامة،ولماذا لايتم توعية الناس بأهمية فرز القمامة؟ قد يكون الموضوع صعبا، ولكن مع الوقت والممارسة يصبح كل شئ سهلا.

مخلفات المباني

ويتحدث محمد يحيى - مبرمج كمبيوتر- عن رأيه في مشكلة القمامة قائلا: إن الكارثة الكبري هى مخلفات المباني وأعمال الترميم وتكسير وتشطيب الشقق التي يلقي بها أصحابها في الشارع،فيجب أن تكون هناك طريقة لنقلها،إضافة لفرض غرامة كبيرة على كل من يقوم بهذا الفعل .

ويشير شفيق جلال حسن- مدير الهيئة العامة لنظافة الجيزة- إلي أن هناك عدة أضلاع للمشكلة منها عدم التزام الشركات بجمع القمامة من الوحدات السكنية،إضافة لسلوك المواطن بإلقاء القمامة في الشوارع و«رتش« مخلفات المباني وأعمال الترميم،ولجوئه لعربات »الكارو« ليلقي بها في أي مكان ليضطر عمال الهيئة لتحمل أعباء حملها،وهذا يكبدنا الكثير من الوقت والجهد .

وعن قابلية توفير الهيئة عربات بسعر معقول لرفع »الرتش« ومخلفات المباني قال جلال: هذا حدث بالفعل،فقد قام محافظ الجيزة د.على عبد الرحمن بالعمل على توفيرها،وبتقليل سعرها لتصل لثلاثين جنيها أي أقل من سعر العربة الكارو، وهي متوفرة في الهيئة لمن يطلبها من المواطنين،وبذلك تكون ضمانة لتجميع كل أشكال المخلفات بشكل عملي وآمن يحفظ للشارع وللطريق حقه،وللمواطن صحته وآدميته .

في الجيزة تتواجد شركات تجميع الزبالة في بعض الأماكن وعدم تواجدها في أماكن وأحياء أخرى،وقيام جامعى القمامة بتحصيل قيمة جمعها من السكان رغما عن إدراج قيمتها على فواتير الكهرباء قال جلال : شركات تجميع القمامة تتعاقد مع الزبالين وتعطي لهم أجرا لرفع الزبالة وكان هذا الاتفاق مع الشركات حتي لايفقد الزبالون عملهم و الشركات تحاسب المتعهد المسئول عن رفع الزبالة، وبالتالي المفروض ان الزبال لايحصل أي مبالغ من المواطنين ولا المواطن يعطي له أي أجر،وللعلم كل شارع له عمال نظافة ومشرف، وفوق المشرف مدير نظافة ورئيس قطاع .

وقد أنهي المحافظ تعاقد ثلاث شركات نسبة أعمالهم ضعيفة، وفي حالة تقاعس الشركة تتدخل الهيئة برفع المخلفات علي نفقة الشركة إضافة لعمل خصومات، وهناك ست عشرة شركة ينتهي عقدهم في آخر السنة إضافة أن المحافظ أقر خطة بأن تكون هناك نقط فرعية لتجميع القمامة ولا تنقل مباشرة من مكانها للمقلب في شبرا منت .

الاهتمام بالعامل

أجور العامل تضاعفت في الفترة الأخيرة فهو يحصل علي متوسط أجر حوالى ألف جنيه،وتحت بند الأمن الصناعي يتم صرف كمامة وجوانتي وبوت بلاستيك ولكنه لا يستخدمهم، ونحن نحاول وتحت توجيهات المهندس طارق عبد الشافي رئيس الهيئة الاهتمام بالعامل وتوعيته فكريا والآن يتم صرف صديري فوسفوري للعامل الذي يعمل ليلا. وبالنسبة للتسول فالكثير من هؤلاء العمال لا يتبعون الهيئة من الأساس ولكنهم يستأجرون »البدلة« ويقفون للتسول،وحتى نقضي على هذه الظاهرة تماما سيكون هناك لجان من المجتمع المدني والهيئة العامة للنظافة والشرطة لمتابعة العمال،والرقابة في الشارع والتوجيه من الإعلام، والتشجيع لأي خطوة تجعل بلدنا أكثر نظافة وجمالا .

ويقول المهندس حسن صبحي - مدير مقلب شبرا منت ومحطات المناولة بالجيزة- :إن كل العربات المحملة بالقمامة تأتي من كل أحياء الجيزة لتضعها بمقلب شبرا منت، ومن خلال معدات فرز المخلفات يتم عزل علب الكانز وبعض المخلفات الصلبة لتصدر للخارج، وبقية القمامة يتم تغطيتها بالرمل و«الزلط« حتي يتم التخلص منها .

هل توجد لدينا شركات لتدوير القمامة اقتداء بتجارب دولية ناجحة في هذا المجال والاستفادة منها ؟

يقول صبحي :للأسف لاتوجد شركات لتدوير القمامة، لأن في البداية هذا يحتاج وعيا من المواطن وفرزا للقمامة من منبعها،إضافة إلى سلوك جماعي سليم يستشعر هذا الأمر ويعيه جيدا .

واختتم المهندس حسن صبحي حديثه مؤكدا أن القمامة ممكن أن تتحول من مشكلة وأزمة إلي خير يرجع على كل المصريين حال الاقتداء بتجارب مماثلة فى تدوير القمامة .

تركت الجميع علي وعد من مجلة حواء بتكملة الملف ومتابعة الأماكن النظيفة التي تم تصويرها بعد رفع الردش والقمامة منها

المصدر: مجلة حواء -ايمان الدربي
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 2163 مشاهدة

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

19,749,467

رئيس مجلس الإدارة:

عمر أحمد سامى 


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز