رحمة خالد سباحة ضد الإعاقة

كتبت اميرة اسماعيل

رحمة خالد حسين طالبة بمدرسة الألسن للسياحة والفنادق فى الصف الثانى الثانوى قسم خدمات سياحية .. و رغم إصابتها بمتلازمة داون - منذ ولادتها- إلا أن ذلك لم يكن عائقا أمام أسرتها للاهتمام بها وتنميتها تربويا وأيضا رياضيا.. وكان لنا معا هذا الحوار.. >>

فى البداية كان السؤال لوالدة رحمة .. كيف تم التعامل مع حالة رحمة؟

بدأت رحمة تدريبات تنمية المهارت والإدرك وجلسات التخاطب وتنمية المهارات الحركية لمدة ثلاث سنوات وبعد ذلك تم دمجها في مدرسة عادية مثلها مثل أي طفل في مثل سنها مع بعض التركيز والاهتمام من إدارة المدرسة والمدرسين والتلاميذ من أصدقائها والأقارب وبالتأكيد الأسرة في المقام الأول.

بعدها بدأت تدريباتها الرياضية في النادي في سن 8 سنوات ..وأول بطولة لها فيكانت عام 2009 م في سن 13سنة حيث تأهلت لتمثيل مصر في بطولة الألعاب الأقليمية التاسعة المقامة في سوريا وحصلت على أربع ميداليات 2 ذهب 1 فضة و1 برونز

وتستكمل رحمة :حصلت علي المركز الأول في بطولة السباحة للأولمبياد لسنة 2010 و2011 ..وأيضا بطولة الجمهورية عام 2010 وحضرت مؤتمر الشباب الأول المقام في لبنان على هامش البطولة الإقليمية العاشرة في 9/2012 كمتحدث رسمي لذوي الإعاقة.

> وماذا عن خططك المستقبلية؟

سوف أسافر خلال يناير إلي كوريا في بطولة العالم الشتوية بصفتي متحدث رسمي عن ذوي الإعاقة الذهنية للتحدث عن أهمية التدخل المبكر وأهمية دمج المعاق ذهنيا في التعليم والرياضة وفرص العمل حتى يتم الاستفادة من طاقات وإمكانات ذوي الإعاقة الفكرية.

هل هناك ألعاب أخرى تمارسينها ؟ ولماذا كان اختيارك لرياضة السباحة ؟

أحب رياضة تنس الطاولة ولكننى تميزت في السباحة لأننى أحبها جدا، وقد كانت الحافز الأساسي للاستمرار في التدريب الشاق والمستمر للوصول والحصول على الميداليات الذهبية.

أثر إيجابي

وعن تأثير ممارسة الرياضة تضيف :وكان لممارسة الرياضة تأثير إيجابي علي استذكار دروسى وشعورى الدائم بالنشاط من حيث تنظيم الوقت والالتزام بالدراسة أول بأول لأن الرياضة تحسن مهارات الفرد من حيث التذكر والانتباه والمناعة.

> ما الجائزة التى تعتزين بها للغاية ؟ وما الجائزة التى تحلمين بالحصول عليها؟

أعتز بالميداليات الذهبية التي حصلت عليها في بطولة الألعاب الإقليمية التاسعة حيث رفعت اسم وعلم مصرعاليا أربع مرات وأحلم ببطولة العالم بإذن الله.

> ما رايك فى أداء المجلس القومى للرياضة ،وهل يراعى الشباب وخصوصا ذوى الاحتياجات الخاصة أو ذوى الإعاقات وهل يهتم بهم كما ينبغى؟

أتمنى أن يراعى المجلس القومي للرياضة الشباب من ذوي الإعاقة الذهنية ويهتم بهم بشكل خاص وينظم لهم البطولات والمعسكرات التي تنمي مهاراتهم وتبرز قدراتهم وأيضا يهتم بتوفير المدربين المؤهلين لتدريب هذه الفئة "المهمشة" وأن يرعاهم ماديا ومعنويا لأنهم جزء مهم وفعال لا يتجزأ من المجتمع.

دور الأسرة

ما دور الأسرة فى حياتك؟ ومن هو مشجعك الأول ؟

أمى هي المشجعى الأول ودائمة الثقة في قدراتي مع باقي أفراد أسرتي الصغيرة ..حيث إن لدى اثنين من الإخوة محمد وأحمد.

> من هو قدوتك سواء فى الرياضة أو على المستوى الشخصى ؟

أبي هو قدوتي علي المستوي الشخصي ..أما على المستوى الرياضي فهو السباح العالمي فيلبس.

> ماذا عن أحلامك المستقبلية؟

أتمنى من الدولة أن تهتم بشكل خاص بالأفراد من ذوي الإعاقة الفكرية حيث إن عددهم يفوق الــ 3مليون فرد ،وإذا وجدوا الرعاية المبكرة وتم دمجهم في المجتمع من خلال الرياضة والتعليم وخلق فرص عمل جيدة سوف يعود بالنفع على الجميع {

أميرة إسماعيل

 

 

ترم جديد

هانذاكر هانذاكر

>>" لكل طالب يحدث نفسه بأنه سيبدأ التيرم القادم، وعنده كل النية لأن يذاكر من أول يوم ويضع جدولا لتنظيم الوقت، لكن ما يحدث أنه لا يهتم ولا يلتزم به، ويشعر بالإحباط، وفي النهاية يجد أن المواد تراكمت عليه ..

نقدم له في السطور القادمة تجارب طلبة آخرين في تنظيم وقتهم ،وكيفية الالتزام بالجدول بما يناسبهم، نصائح كثيرة ومتعددة إليك أيها الطالب لتتفوق >>

داليا عوض - طالبة بالصف الثالث الثانوي - تقول :"جدولي يومي بمعني أنني أنظم وقتي تبعا للدرس الذي سآخذه ففي اليوم الذي موعده درس الفيزياء استيقظ مبكرا لأذاكر فيزياء وهكذا ويكون عندي يومين أجازة بدون دروس أقوم فيهم بالمراجعة أو حل مسائل رياضة ،وتضيف أنها في العام الماضي عندما كانت في الصف الثاني كانت تنظم وقتها بالساعة ولما وجدت أنه غير دقيق ومتعب للأعصاب ، قررت هذا العام أن تنظم مذاكرتها باليوم وتحدد كل مادة وهذا أسهل

المهم والأقل أهمية

محمد الشريف - طالب بكلية الطب - يقول: إنه تعود على الجدول من أيام الثانوي ولكن يطوره كل عام حسب المواد والوقت المتاح ، ويضيف قائلاً " هذا العام أقوم بتنظيم جدولين صغيرين ،يوميا الأول لإتمام الأشياء المهمة والآخر للأشياء الأقل أهمية ، ويضع نقاط كل جدول قبل النوم ليستيقظ وهو على علم بالمهام الذي عليه القيام بها ، ويضيف أنه تعود أن ينجز عملا مهما أو عملين ويأخذ من الأعمال الأقل أهمية وسط اليوم لينجزه وهكذا ،حتى نهاية اليوم ليجد أنه أنجز الكثير من الأعمال دون مشقة أو تضييع للوقت .

الفيس غول الوقت

كل بداية تيرم يكون لدي النية أن أبدأ مذاكرة المحاضرات من أول يوم، وأحضر جدول المذاكرة ولكن ما يحدث هو أنني انشغل بأصدقائي وبالفيس الذي أقضي عليه أوقاتا كثيرة ويضيع وقتي وينتهي بي الأمر أن الوقت يضيع في الخروج والشات هكذا يحكي مصطفي عبد الكريم طالب بكلية الآداب ويضيف :" وأقول لنفسي سأبدأ مذاكرة من الغد ،حتى ظهرت النتيجة ووجدت أن تقديراتي مقبولة فأخذت قرارا وهذا التيرم سأنظم وقتي جيدا وبداية لن أقضي وقتي علي الفيس كل يوم ، بل سأجعله يوما واحدا فقط هو يوم الجمعة أو أخرج مع أصدقائي وباقي الأيام سأذاكر يوميا ولن أراكم المذاكرة حتى أيام قبل ليلة الامتحان مثل كل تيرم .

جدول نهاية الأسبوع

مي شحاتة - طالبة بكلية الآداب - لها رأي مغاير حيث تقول :" انظم وقتي فقط يومي الجمعة والسبت وأضع جدولا صارما لأنه يكون الوقت أمامي متاحا ويوم الأجازة أنظمه علي مزاجي، أذاكر وأقرأ وأسترجع المحاضرات وأكتبهم مرة أخري ، وهكذا ،لكن باقي الأيام أقضيها في الجامعة مع أصدقائي وأحيانا نخرج أو نشتري شيئا ما من أحد المولات أو نتناول الغذاء في أحد الأماكن ، وتضيف : أري أن هذا أفضل ويساعدني كثيرا ،في الماضي كنت أنظم جدولا من أول يوم لا أفعل منه شئيا وفي النهاية أجد أنني لست ملتزمة به ،لكن هذا النظام يناسبني تماما ،وقبل الامتحان بأيام يكون فيه أيام أجازة أنظم فيها وقتي أيضا ،وللعلم أحصل على تقدير جيد مرتفع

 

 

 

المصدر: مجلة حواء اميرة اسماعيل

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

6,795,821

رئيس مجلس الإدارة:

مجدى سبلة

رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز