كتبت :اميرة اسماعيل 

 أكدت نتائج الأبحاث الجديدة التي ناقشها مؤخرا المؤتمر السنوي الخامس عشر للجمعية المصرية لمكافحة ترقق العظام وأمراض الشيخوخة الذي عقد مؤخرا بالقاهرة أن الهشاشة تصيب عظام الوجه أيضا، وتؤدي لظهور علامات الشيخوخة المبكرة علي الوجه، مما يصعب إجراء عمليات تجميل الوجه بالطرق التقليدية مثل حقن البوتكس والمواد المالئة والليزر ، والجراحات التقليدية لشد جلد الوجه.

وحينها لا يكون هناك سبيل لإصلاح ما أفسدته الهشاشة بالوجه إلا عمليات إصلاح للتغيرات التي طرأت علي عظام الوجه .. وعن تفاصيل هذه الرحلة تدور السطور التالية. >>

رحلتنا تبدأ مع الدكتور محمد حازم عبد العظيم أستاذ جراحة التجميل وعظام الوجه والفكين بطب قصر العيني يقول : تعتمد مثل هذه العمليات على زراعات خاصة مصنعة من مواد مثل الهيدركسي أبيتايت أو السليكون بوضعها فوق المناطق الهابطة بالعظام مباشرة مثل الوجنتين,الجبهة ومدارية العين وعظام الفك السفلى من الخارج والذقن.

ويتم ذلك إما بجراحة موضعية أو بالحقن من خلال الجلد، مما يجعلها طريقة آمنة وفعالة لاستعادة نضارة الوجه وشبابه حيث من المعروف أن بروز عظام الوجنة والذقن من علامات الشباب بالوجه لدى المرأة والرجل كذلك.

ويمثل هذا الأسلوب - علي حد قوله- مفهوما جديداً وفلسفة جديدة لعمليات معالجة علامات التقدم في السن وتجميل الوجه,وذلك بنقلها من علاج سطحي من خارج جلد البشرة إلي علاج من الداخل أو البنية التحتية للوجه والبشرة.

خطوات واجبة

وعن الإجراءات الواجب اتخاذها لدى الطبيب يقول الدكتور عبد العظيم : يتم أولا عمل كشف وتحليل لعلامات الشيخوخة وأسبابها وذلك بالكشف الاكلينيكى على المريض وعند الاشتباه فى حدوث تغيرات عظمية يتطلب الأمر أشعة مقطعية ثلاثية الأبعاد على عظام الوجه لمعرفة حجم هذه التغيرات وتحديد أماكنها لتوضع في الاعتبار ضمن خطة العلاج والجراحة,وعند وجود تغيرات مؤثرة يستوجب إصلاح هذه التغيرات المورفولوجية فى العظام أولا ثم يتبعها إصلاح باقى التغيرات مثل استعادة حجم الدهون بالوجة أو شد الجلد أما بالليزر أو بالتدخل الجراحى لاستعادة الصورة المتكاملة والمنسجمة بين مكونات الوجة من عظام وعضلات ودهون وجدل وهنا يظهر المفهوم الإصلاحى المركب للوصول للجمال الطبيعى.

التعويض بالدهون

ويذكر أن التعامل مع استرجاع أو تعويض حجم دهون الوجة تتم بحقنها بالمواد المالئة أو الدهون ويتم التعامل مع ارتخاء جلد الوجه بشدة أو استخدام الليزر ويتم علاج تقلص العضلات التعبيرية الذى يؤدى إلى تجاعيد بالجبهة وحول العينين وبين الحاجبين بواسطة حقن البوتكس.

ويوضح أستاذ جراحات التجميل أنه- من خلال دراسة نشرت - حديثا- بالمجلة الأمريكية لجراحة التجميل - فإن حجم وكتلة عظام الوجه والفكين في الكبر يقل وتحدث به تغيرات مورفولوجية تجعلها تتقهقر إلي الوراء قليلا مما يؤدي إلي تهدل الأنسجة الرخوة للوجه وجلد البشرة وظهور التجاعيد بمنطقة الجبهة وبين الحاجبين وحول العينين وحول الأنف والفم.

وبصفة عامة يكون ظهور هذه التجاعيد بصورة أكبر عند النساء نتيجة للتغيرات الهرمونية التي تبدأ عادة في العقد الخامس من العمر.

اللجوء للطبيعة

وأخيرا ينصح الدكتور عبد العظيم بالمزج بين الأساليب التجميلية المختلفة لإصلاح مكونات الوجة وذلك لضمان نجاح إزالة علامات الشيخوخة والحصول على بشرة شبابية وطبيعية ,هذا لأن رسالتنا هنا تتخلص فى الوقاية من هشاشة العظام من خلال الاهتمام بفيتامين "د" والتعرض المحسوب لأشعة الشمس, واسترجاع الشكل المورفولوجى لعظام الوجة لأنها أساس لنجاح العلاج وظهوره بصورة طبيعية  

المصدر: مجلة حواء-اميرة اسماعيل

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

14,591,454

رئيس مجلس الإدارة:

أحمد عمر


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز