شهامة المصريين فى كل مكان النمسا وإيطاليا.. خارج مصر وداخلها.

وفوق كبرى 6 أكتوبر رغم كل ما يحيط بنا من أحداث مؤسفة لم نرها من قبل وغريبة وبعيدة كل البعد عن أخلاق المصريين الطيبين وشهامة أهل البلد من عمليات إجرامية لجماعة الإخوان الإرهابية إلا أن مصر الجميلة لسه بخير وأخلاق المصريين وشهامتهم لن تموت أبدا والدليل على ذلك شهامة الطفل المصرى "عبد الرحمن جامع" المقيم فى النمسا وعمره لا يتعدى العشر سنوات حيث أنقذ حياة عجوز دفعها مخمور أمام عجلات مترو الأنفاق فى النمسا.. الشهامة فى جينات الطفل المصرى حتى وهو بعيد عن أرض الوطن قام على الفور باتخاذ زمام المبادرة لإنقاذ السيدة المسنة سارع  الطفل إلى مقبض الطوارئ الذى يوقف القطار فى حالات الخطر وقام بالتعلق فيه لجذبه إلى أسفل بعد أن فشل فى تحريك المقبض بسبب ضعف قوته الجسمانية لصغر سنه بعد أن شاهد سقوط السيدة المسنة من أعلى رصيف الركاب الذى يرتفع بنحو قطرين إلى مجرى قضبان مترو الأنفاق وإصابتها بشكل جعلها عاجزة عن الحركة، واتصل الطفل المصرى بالشرطة وطلب منهم سرعة الحضور للقبض على الجانى بعد أن وصف لهم الحادث، ولم يكتف الطفل الصغير بكل ذلك بل امتدت شهامته لمساندة شاب اشتبك مع الجانى محاولا تقييد حركته على الأرض حتى حضور الشرطة.. وفعلا توقف القطار وحضرت الإسعاف وحملت السيدة لأقرب مستشفى ورفض الطفل مكافأة مالية وتابع طريقه بعد ذلك إلى المسجد لتعلم دروس اللغة العربية مؤكدا أن المهم بالنسبة له هو إنقاذ السيدة الكبيرة..

 ما أجمل الطفل الصغير المصرى المسلم الذى كان أجمل سفير لمصر فى الخارج وبيّن أخلاق وشهامة المصريين الشجعان وأخلاق الإسلام الجميلة وهى مساعدة المحتاج فالشهامة المصرية لن تموت أبدا.

وفى إيطاليا أنقذ ثلاثة شبان مصريين فتاة عندما صرخت طالبة المساعدة عندما اعترض طريقها ليلا أمريكى واستولى على عقد وأسورة ذهبية وهاتفها المحمول وحاول اغتصابها وقام المصريون الشجعان بإنقاذها والإمساك بالمجرم إلى أن حضرت الشرطة..

شاهد النجم أحمد السقا شابين راكبين على موتوسيكل وكلما كانا يسيران بجوار أى بنت راكبة سيارة يقومان بالخبط عليها ويتفوهان بألفاظ غريبة، ووقف 3 شباب راكبين سيارة 128 ونزلوا فى وسط الكوبرى وقاموا بإنزال الشابين من على الموتوسيكل وعلموهم يعنى إيه الجدعنة المصرية.

نعم جدعنة المصريين وشهامتهم يضرب بها المثل فى كل مكان ونتمنى أن نجدها الآن فى ظل هذه الأحداث البعيدة كل البعد عن الشهامة من بعض الخارجين عن الوطن وعن كل ما هو مصرى.. ياريت نضع أيدينا فى أيدى بعض وندافع عن بلدنا ونرجع أخلاقنا الجميلة الشهامة والكرم الذى يميزنا عن بلاد الدنيا، فالشهامة والمروءة والكرم والطيبة صفة أهل مصر منذ أن خلق الله الخلق ومنذ فجر التاريخ..

 فلنحافظ عليها ونحمد ربنا لأنه ميزنا بهذه الصفة الجميلة ونحرص كل الحرص على أن تكون حياتنا مليئة بالشهامة والكرم ونتصرف تلقائيا كما فعل الطفل المصرى الجميل فى النمسا لإنقاذ سيدة لا يعرفها ولا تمت له بأىة صلة ولكنه تصرف بأخلاق مصر وبشهامة  المصريين الكرماء للإنقاذ ضعيفة ومسكينة تحتاج إلى المساعدة..

 تحية من "حواء" لسفير الشهامة الجميل الطفل الصغير "عبد الرحمن جامع" سفير الشهامة المصرية فى النمسا.

 

 

المصدر: فاتن الهواري
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 151 مشاهدة
نشرت فى 13 مارس 2014 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

6,685,388

رئيس مجلس الإدارة:

مجدى سبلة

رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز